العلوم الإنسانية والإجتماعية

أولويات الولايات المتحدة في العلم والتقانة الدفاعيين

1998 تقرير1996 عن العلم في العالم

KFAS

العلم والتقانة الولايات المتحدة العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية في الشهر 9/1994 تقريرين رئيسيين: استراتيجية للعلم والتقانة. وخطة للتقانة، ويعرض الجدول 10 نواحٍ رئيسية لهذه الاستراتيجية.

وتتغير هذه الخطط كل سنة عند مراجعة الميزانيات والكشف عن نتائج البحث والتطوير. ومع ذلك، فإنه يحتمل الحفاظ على وجهات النظر هذه حيال السياسة المستقبلية خلال أواسط التسعينات.

ومع أن وزارة الدفاع الأمريكية كررت تأكيد أهمية البحث الأساسي خلال الثمانينات وأوائل التسعينات، إلا أنه يحتمل خفض التمويل لهذا الغرض في المدى القصير، مثلما تم خلال عام 1995.

وسوف تتأثر الجامعات بالمدى الذي ينحدر إليه تمويل البحث الدفاعي، لأن معظم البحث الأساسي الدفاعي يتم تنفيذه في الجامعات.

ففي عام 1994 قدمت البنتاكون للبحث في الجامعات نحو 1.5 بليون دولار أمريكي من أصل مجمل التمويل الفدرالي للبحث والتطوير البالغ نحو 11.6 بليون دولار أمريكي. وقد وفرت وزارة الدفاع ما يقارب نصف مجمل الدعم الفدرالي للرياضيات وعلم الحاسوب في الجامعات، وأكثر من %40 من الدعم المقدم للبحث الهندسي.

 

ومن المحتمل أن يكون توزيع هذا التمويل بين الحقول الرئيسية واستقراره، موضوعين حرجين لاتخاذ قرارات تتعلق بسياسة العلم والتقانة في الولايات المتحدة خلال 95– 1996.

وقد تم أيضًا في أواخر عام 1994 الإعلان عن الأهداف المفصلة وعن التمويل والجداول الزمنية لـ 19 مجالاً تقانياً دفاعيًا. وتشمل هذه التقانات ذات الأولوية المميزة الدفع الفضائي، والدفاع الكيميائي والبيولوجي، والعديد من تطبيقات الإلكترونيات المتقدمة والنمذجة والمحاكاة.

وتتضمن هذه الجهود عشرات البلايين من الدولارات تنفق خلال عدد من السنين في التطوير الاستكشافي والتطوير المتقدم والنماذج الهندسية.

ومع أن معظم هذا الجهد ينفذ في الصناعة، إلا أن القاعدة العلمية الأساسية تشمل كلاً من المختبرات الحكومية والجامعات. وكذلك تجري إعادة تقييم وتشذيب مختبرات وزارة الدفاع جنبًا إلى جنب مع برامج دفاعية أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق