علوم الأرض والجيولوجيا

أنواع الحجر الكريم “الكلسيدوني”

2009 الموسوعة العلمية للصخور والمعادن

KFAS

الكلسيدوني الحجر الكريم علوم الأرض والجيولوجيا

اليَشَت Jasper : اليشت هو نوع الُمعتم الأحمر أو الأخضر أحياناً من الكَلسيدوني .

ويأتي اللون الأحمر من المقدار الضئيل من أكسيد الحديد ، بينما يأتي اللون الأخضر من ألياف الأكتينوليت أو الكلوريت المجهرية .

ويمكن لبعض المعادن في بعض الأحيان أن تحوّل اليشب إلى لون أصفر أو ضارب إلى البني ، لكن لون مخدشه أبيض دائماً . ويتشكل على نحو نمطي كعُقيدات من العقيق (agate nodules)، ولكن يمكننا في الكثير من الأحيان أن نجد حصى اليَشب على شواطئ في أماكن الصخور النارية .

ومع أنه يكون كامد اللون عند العثور عليه ، يتقبل اليَشب الصقل على نحو جيد وتتلألأ الحصى باللون الأحمر عندما تكون مُبتلّة .  

 

الكارنيليَن Carnelian : الكارنيلَين (عقيق أحمر) هو النوع نصف الشفاف من الخلقيدون ، ذو اللون الأحمر البرتقالي .

ويكتسب لونه المحمرّ من مقدار ضئيل من الهيماتيت (أكسيد الحديد) أو من الغوثيت ، ويمكن تعزيز لونه بتحميصه وصبغه بالأملاح الحديد .

وكان يحظى بقيمة كبيرة في الماضي عند الإغريق والرومان الذين استخدموه في الخواتم المنقوشة . وهو قريب الصلة بالصَّرد الخمري اللون (russet- coloured sard) ، وسُمي الصرد على اسم مدينة سارديس القديمة (إسبارطة) في ليديا (في آسيا الصغرى) .

وكان الكارنيليَن والصرد يُعرفان معاً باسم الصرد اللحمي (sardion) في العصور الوسطى . ويُعرف الصرد المُطعّم بأطواق الكَلسيدوني الأبيض باسم "السردَوان" (sardonyx). وكان السردوان في ما مضى أثمن الأحجار الكريمة .    

 

العقيق Agate : يتشكل عندما تنشأ عن مقادير ضئيلة من الحديد والمنغنيز ومواد كيميائية أخرى أطواقٌ داخل الكَلسيدوني. ومع أن الأطواق تتشكل في العقيق (agate) طبيعياً غير أن تلك الأنواع من العقيق التي تباع في الأسواق يتم صبغها اصطناعياً في كثير من الأحيان .

يأتي العقيق في الأغلب من تجاويف في الغرين (silt). ويتشكل على نحو نمطي في حمم بازلت مُزبِدة وتتصلب بسرعة بالغة بينما تفيض إلى السطح – وخصوصاً حيثما تتلاقى مع الماء – بحيث تحتبس فقاعات من الغاز. تذوب معادن السيليكات من الحمم وتترشح داخل فقاعات الغاز .

وبينما تبرد الحمم تتخثر معادن السيليكات المذابة هذه كهلاهم داخل الفقاعات . ثم ، تتسلل مركّبات الحديد والمنغنيز من الصخر المحيط داخل الهلام لتكوّن طبقات من هيدروكسيد الحديد .

وفي نهاية المطاف ، تتصلد الفقاعة بأكملها وتتبلور لتشكّل عُقيدات مميزة من العقيق المطوّق (banded agate). وتظهر الأطواق على النحو الأفضل عندما تُقطع العُقيدة (nodule) إلى شرائح رقيقة .

وهناك مقدار لاحصر له من أنواع العقيق وتشمل عقيق الدانتيل الأزرق (blue lace agate) بأطواقه المتماوجة الزرقاء الخبازية والبيضاء ، وعقيق النار (fire agate) بمعدن الليمونيت الدخيل ، وبيض الرعد (thunder eggs) بأطواقه البنية والصفراء النجمية الشكل ، والعقيق المشهدي (scenic agate) الذي يبدو كمشهد الحرج المشجّر ، وأنواع كثيرة أخرى .  

 

الجزع Onyx : يُعد الجزع واحداً من أكثر الأنواع الأخّاذة من الكلسيدوني (الخلقيدون) المطوّق ، التي تُعرف بأحجار العقيق  (agates)، ويتميز الجزع بأطواقه السوداء والبيضاء المستقيمة ، غير أن الأمر يشتبه على البعض أحياناً مع مادة البناء المشابهة في المظهر ، وهي الترافرتين المعرّق أو "الرخام المجزّع (marble onyx) . يُسمى الجزع بالإنكليزية Onyx وأصل الكلمة يوناني ويعني "ظفر الإصبع"*.

وكان استعماله رائجاً منذ أيام الرومان في الخواتم ذات النقش البارز وفي النقوش الصغيرة الأخرى ، حيث أمكن للنقاش الماهر للأحجار الكريمة أن ينحت حول الأطواق المختلفة الألوان لينقش تبايناً مدهشاً بين الصورة المنقوشة وخلفيتها.

يتشكل الجزع بنفس الطريقة التي تتشكل فيها أنواع العقيق (agates) الأخرى، ولكن على مقربة من قاع عُقيدات العقيق في طبقات أفقية .

ويوجد أفضل جزع طبيعي ، كما هو الحال مع اليَشب ، في حصباء الأنهار في الهند ، حيث ترسّب بعد تفتُت صخور بازلت هضبة "ديكان" . ومع ذلك ، ليست معظم عينات الجزع طبيعية ، بل تُصنع بنقع العقيق الطبيعي في ماء السُكر وتسخينه بلطف لبضعة أسابيع ، وهو أسلوب معروف منذ 4000 سنة .

وينتج عن هذه العملية الجزع البني (brown onyx) ؛ ثم يُصنع منه الجزع الأسود (black onyx) بمعالجة الحجر بحمض الكبريتيك . أما جزع الكارنيلين (carnelian onyx) فهو نوع من العقيق الأحمر (carnelian) بأطواق حمراء وبيضاء ، بينما تكون للسَرْدوان (sardonyx) (انظر الصورة) أطواق بنية وبيضاء .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق