إسلاميات

أمور “الإحرام” الواجب على المعتمر أو الحاج القيام بها

1997 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الثاني

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الحج العمرة أمور الإحرام إسلاميات المخطوطات والكتب النادرة

الإحْرَامُ هو الدخولُ في العبادةِ سواءٌ كانت حجاً أو عمرةً أو صلاةً. فقبل أن يدخلَ الحاجُّ مكةَ المكرمة ينوي الحجَّ ويلبسُ ملابسَ الإحْرام، وبذلك يكونُ مُحْرِماً.

وأولُ عملٍ يقوم به المصلي الإحرامُ، فينوي الصلاةَ ويقول: "اللّه أكبر"، وبهذا يكون مُحْرِماً. وسُمي المُحرِمُ بذلك، لأنَّه يُحْرُمُ عليه ما كان حلالاً قبل الإحْرام: كالكلامِ الذي لا يتعلَّقُ بالصلاةِ، فهو لا يَصِحُّ بعد الدخول في الصلاة. والتطّيبُ يَصِحُّ قبل الإحرام بالحج ولا يصح بعدَه.

وأكثرُ ما يُطلق الإحرامُ على الإحرام بالحجِّ أو العُمْرةِ، وقد شَرعَه اللّه تعالى لتعظيم البيتِ الحرام، فلا يدخُله حاج ولا معتمر ولا زائرٌ إلا وهو محرم.

 

وعندما يُحْرِمُ الرجل بالحج أو العمرة يغتسلُ ويقلِّم أظافِرَه، ويقص شعرَه، ويلبسُ ملابسَ غيْرَ مَخِيطةٍ تسترُ عَوْرَتَه، وينوي الحجَّ أو العمرةَ، ويصلي ركعتَيْ سُنَّةِ الإحرام.

ويبدأ بالتلبيةِ فيقول: "لَبَّيْك اللهم لبيك، لبيك لا شريكَ لك لبيك، إن الحمدَ والنعمةَ لك والملك، لا شريكَ لك".

وكذلك الأنثى تُحرم بالحج أو العمرة، فتغتسلُ وتلبسُ ملابسَها المعتادةَ وتنوي الحجَّ أو العمرةَ وتصلي ركعتَيْ سُنَّةِ الإحرام.

 

وقد حدَّد الرسولُ، صلى الله عليه وسلم، أماكنَ معينة للأحْرَام، لا يجوز للحاجِّ أو المعتمر أن يتعدَّاها بدون إحرام، وتختلف هذه الأماكنُ باختلاف المسافرين إلى البيت الحرام: فَمَنْ سافر من منطقة نَجْد وما وراءها كالكُويت أحرم من "قَرْن المنازل"، وهي محاذية لوادي محرم بالطائف .

ومَنْ سافر من بلاد الشامِ ومِصـْرَ والمغربِ أحرم من "الجَّحْفة"، وهي قريبة من منطقة "رابغ".

ومن سافر من المدينةِ المنوَّرة أو مَرَّ بها كأهل الأردن أحرم من منطقة "ذو الحُلْيفة"، وهي المعروفة اليوم "بأبيار علي". ومَنْ سافر من اليمن أحرم من "يَلَمْلَم"وهي المعروفة اليوم بالسَّعدية.

ومَنْ سافر من العراق ومناطق الشـرق أحرم من "ذات عرق". والمسافر بالطائرة يُحْرِمُ فيها عندما تكون الطائرة محاذيةً لأقرب مكانٍ من أماكن الإحرام، كما يجوز له أن يُحْرِمَ من بلدِه التي سافر منها.

 

وإذا أحرم الحاج أو المعتمر فيجب عليه أن يبتعدَ عن الأعمال التالية:

– التطيُّبُ ووضعُ العطور على الجسم أو الثياب. 

– حَلْقُ الشعر.

 

– تقليمُ الأظافر.

– صيد الحيوانات والطيور البرية.

 

– لِبْس المخيط من الثياب كالقميص والثوب للرجل.

– تغطيةُ الرأس للرجل، وأما الأنثى فيجب عليها تغطيةُ رأسها.

 

– قَطْعُ شجرِ المنطقة المحيطة بالبيت الحرام، وهي المعروفة بالحرم.

– الزواج.

 

وإذا فعل المُحْرِمُ شيئاً من هذه الممنوعات وجبت عليه فِديةٌ مِنْ ذبحِ شاةٍ أو صيام أو صدقةٍ أو إِطعام مساكين.

وينتهي الإحرامُ في العُمرة بعد أن ينتهيَ المُعْتَمِرُ من مناسِكِ العمرة وهي: الطَّوافُ بالبيتِ الحرام، والسْعيُ بين الصَّفا والمروة، وحلقُ شعرِ الرأس أو تقصيرُه.

وينتهي الإحرام في الحج بعد أن ينتهي الحاج من مناسك الحج: كالوقوف بعرفة، ورمي الجمرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق