الفيزياء

نبذة تعريفية عن العالم “جاليليو” وكيفية ابتكاره للبندول

2006 وجدتها

ريتشارد بلات

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

العالم جاليليو البندول الفيزياء

بدأت الساعات" تتكتك" قبـل قرابة 700 سنة ، على أنهـا لم تكن دقيقة في حساب الوقت، وكان القليل منها دقيقـاً إلى حد قياس الدقائق.

لذا فقد كان لها عقرب واحد يشير إلى الساعات فحسب ، ولم تظهر عقارب الدقائق إلا في القـرن السـابع عشـر الميلادي، بعـد أن واتت طالب الطب الإيطالي جاليليو جاليلي فكرة مدهشة أثنـاء إحدى المواعظ الكنسية الرتيبة.

 

ولكن من هو جاليليو جاليلي؟

ولـد جـالـيـلـي سـنـة 1564  (توفي 1642)، ويشـار إلـيـه عادة باسم جاليليو، لعائلة ربها مـعلـم موسيـقـى من مدينة بيزا فـي إيطـالـيـا.

وبعـد أن أخفق فـي تـدريبه كـراهـب، التـحـق بجامعـة بيزا ، حـيـث أثار العديد من الأسئلة التي أكسبته الكثير من العداوات.

وأصبح اهتمام جاليليو منصرفاً إلى كيفية حركة الأشياء وسقوطها، ثم اكتسب فيما بعد بعض الشهرة عندما استخدم تليسكوباً لإثبات أن الأرض تدور حول الشمس، الأمر الذي أدى برجال الكنيسة (الذين كانوا يعتقدون عكس ذلك) إلى وضعه في السجن لقاء ما قال.

 

لحظة الإلهام لدى جاليليو: 

لابد أن جاليليو كان قد رأى البندول يتحرك مئات المرات من قبل، ولكنه لم يلحظ حتى عامه الأول في كلية الطب المبخرة (محرقة البخور) في كتدرائية بيزا.

لقد كان الكاهن يؤرجحها لينشر الدخان الصادر عن البخور المحترق داخلها. و

قد وقَتّ جاليليو تلك التأرجحات مستخدماً الإيقاع المنتظم لدقات قلبه، والتي يستطيع أن يستشعرها في معصمه.

 

ولفرط دهشته ، فإن الأرجحة، سواء كانت كبيرة أو صغيرة، كانت تستغرق نفس العدد من الدقات.

بعدها قام جاليليو بإجراء تجارب على البنادل المتأرجحة، ذات الأوزان وأطوال الخيط المختلفة.

 

وجدتها!

وجـــد جاليليو أن وزن البندول لا يؤثر في وقت تأرجحه، وأن العــام المؤثر في ذلك هو طوله فقط.

 

تعيين الوقت:

أدى مضاعفة الطول إلى جعل التأرجحات تـأخذ ضعـف المـدة الزمنيـة، كمـا أدى  تقليله إلى النصف إلى تقصير الوقت إلـى الـربـع.

واقترح جاليليو على معـلميـه  إن بإمـكـان الأطبـاء استخدام بــنـدول مـعيـن زمنيــا بصـورة خاصـة لقياس نبض المريض.              

فـالأمـراض تسـرع من نبض القلب، ولذا فإن الأطباء يقيسون النبض كثيراً.

 

وقد ساعد الجهاز الذي ابتكره جاليليو والذي أطلق عليه "مقياس النبض التأرجحي" على معايرته بدقة فائقة.

وبعد أن بلغ جاليليو من العمر سبعة وسبعين عاما، وأصيب بالعمى التام، فكر في توظيف الحركة المنتظمة للبندول في جعل الساعات تتحرك بانسيابية وسلاسة.

وقد قام ابنه فيسينزو (1606-1649) بعمل "رسم كروكي" للساعة التي وصفها له أبوه.

 

وبعد أن مات جاليليو ، قام فيسينزو بعمل نموذج لتلك الساعة، ولكنه لم يستطع أن يجعلها تتحرك، بل كان العالم الهولندي كريستيان هاينجز (1629-1695) هو من بنى أول ساعة بندولية في العالم في العام 1656.

لقد أدت لحظة الكشف لدى جاليليو إلى ضبط مواعيد العالم لقرابة ثلاثة قرون، وظلت البناديل تتحرك داخل معظم الساعات إلى أن تم اختراع الساعة الالكترونية في العام 1929. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

Shopping cart

Subtotal
Shipping and discount codes are added at checkout.
Checkout
إغلاق