البيولوجيا وعلوم الحياة

مظاهر وأسباب حالة الغضب التي يشعر بها الأطفال

2002 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثالث عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

حالة الغضب مظاهر الغضب أسباب الغضب البيولوجيا وعلوم الحياة

الغضب حالة نفسية يشعر بها كل إنسان صغيرا أو كبيرا ولكن انفعال الغضب أكثر شيوعا في حياة الأطفال، وهو أحد الأساليب التي يلجأ إليها الطفل احتجاجا تجاه مثير الغضب وخاصة إذا تعارض مع تلبية رغباته وحاجاته ومتطلباته.

وتختلف مظاهر الغضب باختلاف أعمار الأطفال، فمنذ السنة الأولى إلى الثالثة من العمر يبدو الغضب في ثورة الطفل وفي البكاء، أو تركه وحيدا أو عدم قدرته على جذب انتباه من حوله من الكبار.

وكذلك يغضب الطفل في حالة تغييره ملابسه أو الاستحمام، أو فقدان مكانته في الأسرة، وعدم الشعور بالأمن النفسي وقد أثبتت الدراسات النفسية أن ما يغضب الأطفال غسيل الوجه والحرمان من اللعب واهمال الوالدين والإحباط المتكرر للدوافع الأساسية.

 

ومن مظاهر الغضب في السنة الرابعة والخامسة تقريبا ضرب الأرض بالقدمين والرفس والصراخ والبكاء بصوت مرتفع.

وأحيانا أخرى يلجأ بعض الأطفال إلى العض والبكاء بصوت مرتفع. وتختلف أساليب التعبير عن الغضب بين فرد وآخر بحسب المواقف المثيرة للغضب.

 

فقد الفرد ممن هم أكبر منه ولكن خوفه منهم يمنعه من توجيه غضبه نحوهم. ولذلك يتحول غضبه نحو أشخاص آخرين.

فنرى الطفل مثلا يضرب أشقائه الصغار والخدم وأطفال الجيران وزملائه في المدرسة وقد يحول غضبه إلى الحيوانات كالقطط والكلاب والأرانب.

 

ومن أسباب الغضب:

1 –  يظهر انفعال الغضب نتيجة الحرمان والمنع، أي الحيلولة بين الفرد وبين ما يريد منع الطفل عن الطعام، فهذا مما يثير غضبه ويدفعه إلى البكاء والصراخ والقيام ببعض الأفعال العنيفة كالرفس والضرب ومهاجمة الآخرين.

2 – تهديد أمن الفرد، فالفرد عندما يحس بأنه مهددا في أمنه وأن ثمة أخطارا حقيقية أو وهمية تحيط به فإنه يثور ويغضب ويسخط على من تسبب في تهديد أمنه النفسي والاجتماعي.

 

3 – حالة الفرد الجسمية التي يشعر معها بالعجز عن تحقيق أغراضه ورغباته قد تؤدي إلى سرعة الغضب.

4 – كثرة مشاجرات الفرد مع من حوله في محيط الأسرة تهز ثقته بالجو الأسري، وبذلك يصبح غاضبا ناقما عليه، وقد تنتقل معه هذه النقمة إلى الجو الخارجي في علاقته بالمجتمع عامة.

 

5 – عدم اهتمام الوالدين بشؤونهم وعدم تحقيق إشباع حاجاتهم الضرورية.

6 – فقد الفرد لممتلكاته الخاصة أو ضياعها أو الاعتداء عليها من الآخرين مما يثير غضبه.

 

7 – الشعور بالحرمان من حب الوالدين وعطفهما تثير غضب الفرد.

8 – مقارنة الأفراد بغيرهم تؤدي إلى استثارة الغضب.

 

والسيطرة على مشاعر غضبه في المواقف التي تستدعي ذلك.

وحيث أن استعداد الإنسان للغضب استعداد فطري موجود في طبيعته البشرية، فإن من المهم أن نتعهد الطفل منذ الصغر بالتوجيه وتنمية في الاتجاه الصالح ليتعود على كظم غيظه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق