شخصيّات

نبذة عن حياة العالم والمخترع “ابنُ يُونُس المِصْرِي”

1987 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الأول

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

المخترع ابن يوتس المصري شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

كان الحاكمُ بأمر الله الخليفةُ الفاطميُّ الشاب يُشَجِّعُ العلمَ في مِصْرَ ويرفعَ العلماءَ إلى أعلى منزلة، ويهيءُ لَهُمْ كلُّ أنواعِ الآلاتِ والأجهزة والمراصدِ والمكتبات.

وكان "يفرغهم" للعلم، أي يعطيهم رَاتِباً من الدولة حتى لا يلهيهُم طلبُ الرزق عن البحثِ العلمي.

وقد نجمَ عن هذه السياسة أن تميز عصرُه بظهورِ نُخْبةٍ من كبارِ العلماء أمثالِ ابنِ يونس مخترعِ البندول وابنِ الهيثم  عالمِ البصريات.

 

وُلِدَ ابنُ يونس في القاهرة في منتصف القرن الرابع الهجري الذي كان يُسَمَّي بالعصـرِ الذهبي للعلوم الإسلامية. وتُوفِّي بالقاهرة سنة 400 هـ (1009م).

وقد اشتغل ابنُ يونس بالتدريس في دار الحِكْمة التي كانت بمثابة جامعةٍ علمية إسلاميةَ أقامَها الحاكمُ بأمر الله.

وقد عيَّنه الخليفةُ مديراً للمرصدِ الفلكي على جبلِ المقطمِ وهناك كان يعكف على ملاحظةِ النجومِ والكواكب ويدرس تحركاتِها وأبعادَها ويضع لها الجداولَ الدقيقةَ.

 

وبعد عدةِ قرونَ جاء عصـرُ الآلات العلمية الحديثة فأثبتت صحةَ أرقامِ ابنِ يونس وحساباتِه الفلكية مما رفعَ مكانتَه العلميةَ في التاريخ.

وقد رصد ابنُ يونس كسوفَ الشمسِ وخسوفَ القمرِ وغيرَهما من الظواهر الفلكية، وقد سَجّلَ ابنُ يونس كلَّ ملاحظاتِه الفلكيةُ في مجلَّد ضخم من أربعةِ أجزاء سماه "الزِّيج الحاكِمِي" على اسم الخليفةِ الحاكِم بأمر الله. (والزيج هو الجداول الفلكية).

وكان ابنُ يونس إلى جانبِ اشتغاله بالفلك عالمِاً رياضياً توصَّل إلى حل عملَيات معقدة. هذا إلى جانب أنه كان موسيقياً يجيدُ العزفَ على العود ويَدْرسُ الموسيقى دراسةً علمية .

 

وله عدةُ مؤلفاتٍ في شتَّى العلومِ منها كِتاب "بلوغُ الأمنية فيما يتعلق بطلوع الشعرى اليمانيةِ" و "كتاب قيمة السمت".

ومن أهم اختراعات ابن يونس الربع ذو الثقب، وهي آلةُ رَصْد فلكي، وبندولُ الساعة الدقَّاقة.

ويعتبرُ البندولُ أحدَ الاختراعات الإسلامية الكُبرى التي غيَّرت مسارَ الحضارة الانسانية، فقبلَ هذا الاختراع كان الزمنُ يُحسب بالساعة الرمليةِ أو الساعةِ الشمسية.

 

ومنذ عُرِفَ البندول أو الرقَّاص تطورت آلات حساب الوقت بسرعة. وقد استعمل العرب هذا الرقَّاص في كثير من الآلات الحاسِبة والساعات الدقَّاقة وآلات رصد الفلك.

وبعد هذا الاختراع بستِة قرون جاء العالمُ الإيطالي جاليليو، المتوفَّى سنة 1642م، فاستفاد من أبحاثِ العرب ووضع أكثرَ القوانين الرياضية التي نعرفها اليوم عن الرقاص وحسبَها رياضيا.

وقد تطور استعمالُ البندول في عصرنا الحديث فأصبح يستعملُ في تسجيلِ الزلازل والتنبوءِ بها، كما يستعمل في علم الآلات (الميكانيكا) وخاصةً في صناعة المحركات الضخمة كمحركات الطائرات والمركبات الفضائية للتأكد من عدم اهتزازِها أثناء الدورات.

[KSAGRelatedArticles] [ASPDRelatedArticles]
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق