البيولوجيا وعلوم الحياة

طرق حفظ العينات الحشرية

2010 الاستعراف الجنائي في الممارسة الطبية الشرعية

صاحب عيسى عبدالعزيز القطان

KFAS

حفظ العينات الحشرية البيولوجيا وعلوم الحياة

يفضل دائماً بمجرد الانتهاء من جمع العينات الحشرية الحية (اليرقات والذباب واليسروعات الدقيقة) التحفظ عليها سريعاً في أنابيب تحتوي على خليط من الكحول وحامض الخليك (ثلاثة أجزاء كحول على جزء واحد من حامض الخليك).

فهذا الخليط كونه مادة تتسبب في موت العينات الحشرية الحية المرفوعة من مسرح الحادث ومن ثم يثبتها عند درجة النمو بالحالة التي كانت عليها وقت اكتشاف الجثة لحين فحصها ، وإذا تعذر توفير هذا الخليط أو تجهيزه بمسرح الحادث فيمكن قتل هذه الحشرات بوضعها في ماء ساخن جداً وإن كانت هذه الطريقة تؤدي عادة إلى إتلاف الأجزاء الداخلية لتلك العينات مما قد يتسبب في بعض الصعوبات الفنية لدى فحصها بعد ذلك.

أما عينات السوس الدقيق الحجم فيفضل جمعه وإرساله للمختبر حياً ، إذ قد يؤدي غمسه في الخليط الحافظ (السالف ذكره) إلى فقد تضاريس أجنحته التي تعتبر علامات مميزة هامة ولازمة للتعرف عليه ولتمييز فصائله المختلفة ، وتحفظ عينات السوس في أنابيب جافة ذات سدادة من القطن مع دفع هذه السدادة عميقاً داخل الأنبوبة لتقليل حركة السوس بها .

ويراعى دائماً التحفظ على بعض العينات الحشرية الحية فتحفظ داخل أنابيب ذات سدادة مثقبة ؛ كي يسمح وصول الهواء إليها ، على أن ترسل تلك العينات الحية إلى المختبر الجنائي في أسرع وقت ممكن.

كما يراعى أيضاً جمع اليرقات من فصيلة اليرقات الغازية للجثة ، وكلما ازدادت درجة الغزو اليرقي للجثة كلما كان من الأفضل جمع عينات أكثر .

يكتفي عادة بملىء إنائين منها هذا وتعتبر كثرة العينات الحشرية المجموعة دلالة فنية على كثافة اليرقات الغازية للجثة .

 

وبطبيعة الحال ، تتواجد اليرقات بأحجام متباينة وفي أطوار نمو مختلفة ومن ثم يفضل دائماً التركيز على جمع اليرقات الكبيرة المتواجدة بمسرح الحادث .

ومن المهم إثبات بيانات العينات الحشرية المرفوعة من مسرح الحادث ، في حالة العينات التي تحفظ في داخل سوائل ، تكتب البيانات بالقلم الرصاص (وليس بأقلام الحبر) ثم توضع داخل الأنبوبة ، ويجب تدوين هذه البيانات بالتفصيل مع توضيح مواضع وأجزاء الجثة التي جمعت منها تلك العينات ، في الأماكن المغلقة وبعد الأنتهاء من إجراءات الفحص الحشري للجثة .

يجب إجراء فحص حشري آخر لمكان العثور على الجثة ، وإذا كانت الجثة مسجاة على سرير فيجب عدم إغفال فحص أغطية الفراش للبحث عن الحشرات الرمية بأطوارها المختلفة (لا سيما الشرانق) ويتم جمع الشرانق سواء كانت فارغة أو ممتلئة في أنابيب خالية من أية سوائل حافظة مع إحكام غلق فوهاتها بسدادات قطنية.

ويراعى أيضاً فحص السجاد وكافة الأشياء المحيطة بالجثة مع جمع عينات من الحشرات الرمية التي قد تكون عالقة بها ، أما إذا عثر على الجثة داخل سيارة أو مركبة ، فيجب أن تحظى النتوءات والثنايا المحيطة بالنوافذ أو المتواجدة بمساندة الرأس بإهتمام خاص عند البحث عن الحشرات الرمية .

أما بالنسبة للأماكن المفتوحة ، فيجب رفع عينات كافية من التربة تحت الجثة مباشرة ، وتحتفظ في كيس دون إضافة أي مواد حافظة عليها وذلك للمحافظة على الكائنات الدقيقة المتواجدة بها حية لحين فحصها.

 

إذ كمية الكائنات المتواجدة طبيعياً بالتربة تتناقض باطراد (لدرجة كبيرة) تحت الجثة المسجاه على الأرض في العراء ، وتحل محلها تدريجياً أخرى جديدة دخيلة عليها (الحشرات المترممة) ، ومن ثم يمكن من معرفة مدى التغير الذي طرأ على نوعية تلك الكائنات الدقيقة بالتربة (تحت الجثة) تكوين فكرة عن المدة المنقضية على وجود الجثة في ذلك المكان .

يجب رفع عينات أخرى من التربة من مواضع بعيدة نسبياً لأغراض المقارنة . ويشمل الفحص الحشري لمسرح الحادث في الأماكن المفتوحة دراسة الكائنات الدقيقة المتواجدة بالتربة.

والحشرات المترممة تحت وحول الجثة وحالة ودرجة نمو النباتات ، ودرجة حرارة كل من الجثة والتربة تحت وحول الجثة ، مع الاسترشاد ببيانات الأرصاد الجوية عن حالة الطقس بالمنطقة ومدى تباين درجات الحرارة والرطوبة في الفترة السابقة على اكتشاف الجثة .

هذا ولا تختلف كثيراً إجراءات الفحص الحشري لجثة قبل دفنها عن إجراءات ذلك الفحص لجثة مستخرجة من قبر ، وفي الحالة الأخيرة يجب فحص الكفن للبحث عن وجود حشرات مترممة بأطوارها المختلفة (خصوصاً الذبابة الزرقاء) ، مع مراعاة أخذ عينات من الكفن لمزيد من الفحص المعملي.

 

وعادة تتيح دراسة أطوار الحشرات المختلفة المتواجدة بالكفن قدراً لا بأس به من المعلومات المفيدة

وعند انتشال جثة من المياه (مجرى مائي) ، يجب الاهتمام بفحص الجثة بدقة للبحث عن الكائنات المائية الرخوة (اللافقارية).

والمعنى المقصود بكلمة "بدقة" هنا هو فحص الجثة من منبت شعرها إلى أخمص قدميها ، مع أخذ عينات من الشعر والجلد من كافة أجزائها على أن تحفظ في الكحول لحين فحصها في المختبر الجنائي لاحقاً .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق