الكيمياء

الفلزات القلوية

2011 الفلزات و أشباه الفلزات

گريستا وست

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الكيمياء

الفلزّات القلوية هي الأكثر تفاعلاً في مجموعة الفلزّات، ومن أكثر الفلزّات القلوية شيوعاً الصوديوم والبوتاسيوم، وتندرج هذه الفلزّات في العديد من المركّبات المفيدة، مثل ملح الطعام ومسحوق الخَبْز «الباكينغ باودر» والبارود.

يُطلق على المركّبات الموجودة ضمن (المجموعة 1) في العمود الأول على الجانب الأيسر من الجدول الدوري اسم «الفلزّات القلوية». وتضم هذه المجموعة ستة فلزّات، وهي الليثيوم (Li) والصوديوم (Na) والبوتاسيوم (K) والروبيديوم (Rb) والسيزيوم (Cs) والفرانسيوم (Fr). وقد تم اكتشاف الفلزّات الخمسة الأولى من هذه المجموعة في القرن التاسع عشر عندما اكتشف العلماء كيفية

تنقية الفلزّات من مركّباتها الموجودة في الطبيعة. ثم اكتشف الكيميائي الإنجليزي (همفري ديفي) (1778 – 1829) البوتاسيوم والصوديوم في (عام 1807)، واكتشف السويدي (يوهان أرفدسون) (1792 – 1841) الليثيوم في (عام 1817). وفي (عام 1861) اكتشف الألماني (روبرت بَنسن) (1811 – 1899) السيزيوم والروبيديوم. أما الفرانسيوم فقد تم اكتشافه في عام 1939،

لكنه يُعدّ من أندر العناصر على الأرض، ولا يعرف العلماء عنه إلا القليل.

مع أن كل كيميائي اتبع طريقة مختلفة لاكتشاف العناصر، إلا أن جميع الكيميائيين توصّلوا إلى

أن الفلزّات الجديدة لها بنية ذرّية متشابهة وتشترك فيما بينها بالعديد من الخواص الكيميائية والفيزيائية. فعلى سبيل المثال، تتميز الفلزّات القلوية – التي أُطلق عليها هذا الاسم لأن العديد من مركّباتها مكوّنة من مواد قلوية (انظر صفحة 16) – بأنها ليّنة أكثر

من جميع الفلزّات الأخرى.


اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق