أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم الإنسانية والإجتماعية

نتائج تفاعل المتغيرات مع بعضها على اكتساب العمليات العقلية المعرفية لدى طفل الروضة

1995 مستويات النمو العقلي

الدكتور محمد مصيلحي الأنصاري

KFAS

اكتساب العمليات العقلية المعرفية لدى الطفل الروضة العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

وبعد ، لقد استعرض الباحث مجموعة واسعة ومتنوعة من البحوث والدراسات السابقة صنفها إلى ثلاث مجالات رئيسية ، مجال النظرية ، ومجال خصائص طفل مرحلة ما قبل العمليات ، وتطور العمليات العقلية المعرفية خلال هذه المرحلة.

ومجال الدراسات والبحوث خاصة ما يتصل منها بالطفل الكويتي وببرامج وخبرات رياض الاطفال في دولة الكويت ، مبدياً رأيه في كل منها ، ومن خلال هذا العرض وما أبدى حوله من آراء ، فقد انتهى الباحث إلى :

 

1- صلاحية نظرية بياجيه في النمو العقلي المعرفي – وسبق استخدامها بكثافته – كإطار نظري عام لدراسة النمو المعرفي عموماً ، والعمليات العقلية المعرفية خصوصاً .

2- تاييد ما انتهى إليه بياجيه فيما يتصل بمفهوم المراحل – رغم وجود معارضة جزئية ومتفرقة – دون وجود دراسات وبحوث كافية تتناول التغيرات التي تطرأ على الخصائص أو العمليات خلال المرحلة الواحدة ، وخاصة مرحلة ما قبل العمليات ، حيث استحوذت المقارنة بين المراحل أو الانتقال من مرحلة إلى أخرى على النصيب الاكبر من الدراسات والبحوث .

 

3- ليس هناك اتجاه محدد يوفر درجة مقبولة من الاتفاق حول تأثير التحاق الطفل بالروضة من عدمه على مسار نموه العقلي المعرفي . 

سواء على مستوى عملية عقلية معرفية واحدة أو مجموعة من هذه العمليات او على مستوى خصائص المرحلة وما يمكن أن يطرأ على استمراريتها من غير نتيجة الالتحاق بالروضة أو عدم الالتحاق بها .

 

4- نوع وطبيعة مهام القياس ، كما صممها واستخدمها بياجيه ومعاونوه أو كما عدلت في بحوث إعادة التطبيق.

فضلاً عن تداخل المطالب اللفظية في الحكم على استجابة الطفل واستخدام الأسئلة الموحية في المقابلات معه ، قد اثرت على النتائج التي تم التوصل إليها عموماً ، وألقت قدراً لا يستهان به من الشك على نتائج بياجيه من جهة وعلى عدم ثبات النتائج المؤيدة والمعارضة له من جهة أخرى

 

5- عدم الإتفاق على التحديد العمري لظهور أو اكتمال اي من العمليات العقلية العرفية ، أو انتمائها إلى مرحلة دون الأخرى ، أو مدى استمرارية إحدى خصائص مرحلة من المراحل ، فضلاً عن التباين في الحكم على العمليات العقلية المعرفية في محتواها المعرفي ، أو أساليب قياسها ، وخاصة فيما يتعلق بكل من التسلسل ، العدد ، المكان ، الزمن .

6- هناك تباين يصل احياناً إلى درجة التناقض في نتائج الدراسات الحضارية المقارنة ، خاصة في مجال العمليات العقلية المعرفية والتزامن في اكتسابها في مرحلة من المراحل .

 

7- ندرة الدراسات أو البحوث التي تتعرض لمجموعة من العمليات العقلية المعرفية ككل أو مجموعة من خصائص مرحلة ككل وسيادة بحوث العلمية او الخاصية الواحدة .

8- غياب الأطر النظرية سواء البياجيه أو غيرها في تقويم البرامج والخبرات التربوية في رياض الأطفال سواء في الكويت أو غيرها من اقطار العالم العربي .

 

وعلى هذه الأساس فقد استقر رأي الباحث على الاستناد إلى نظرية جان بياجيه في النمو العقلي المعرفي ، وما ارتبط بها من بحوث ودراسات سابقة كإطار نظري للبحث الحالي وعلى أن تتحد متغيرات البحث بحيث تكشف عن تاثير التحاق الطفل بالروضة من عدمه.

وعن تأثير نوعية البرنامج أو نمط الخبرة التي يعيشها الطفل بالروضة ، وعن تأثير اختلاف عمر الطفل وما يتبعه من اختلاف المستوى الذي يلتحق به في الروضة واختلاف مستواه العقلي المعرفي ، وذلك كله على اكتساب بعض العمليات العقلية المعرفية المحددة في التصنيف والتسلسل والعدد والفراغ والزمن.

حيث اعتقد الباحث أن النتائج التي يمكن أن يتوصل إليها من خلال دراسته لتأثير هذه المتغيرات على بعضها البعض وما يحدث بينها من تفاعل قد يضيف جديداً في مجال اكتساب العمليات العقلية المعرفية لدى طفل الروضة .

[KSAGRelatedArticles] [ASPDRelatedArticles]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى