أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الرياضيات والهندسة

مرثاة شعرية لحبيبة مهندس

2014 أبجدية مهندس

هنري بيتروسكي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الرياضيات والهندسة الهندسة

مرثاة شعرية لحبيبة مهندس (Elegy to an Engineer’s Sweatheart). في منتصف خمسينيات القرن الماضي، لفّت "كلمات نصيحة" التالية المغفلة مجلات الهندسة بما فيهاThe Bent of Tau Beta Pi (February 1955, p. 13):

بلا شك، أقول لك، لا تتزوجي مهندساً؛

فالمهندس هو مخلوق غريب مسكون بالعديد من الشرور؛

نعم، فهو يتكلّم إلى الأبد بخرافات يسميها صيغاً؛

هو بارع في استخدام عصا مدرّجة يسميها مسطرة انزلاقية حاسبة، وإنجيله كتيب دليل؛

هو يفكر فقط في الانفعالات والإجهادات وبالترموديناميك بلا انقطاع.

هو يظهر فقط ملامح جدية ولا يبدي معرفة بالابتسام.

وهو لا يعرف الشلال إلا بما يوفّره من طاقة، ولا يعرف غروب الشمس إلا بضرورة إشعال المصابيح، ولا الصبيّة إلا بوزنها المتحرك.

هو يحمل كتبه معه دائماً ويصون قرّة عينه بجداول البخار.

وبلا شك، مع أن آنسته تتوقّع قطعاً من الشوكولا عندما يستدعيها، ولكنها تفتح العلبة لتجد عينات من الفلذ.

نعم، هو يمسك بيد آنسته ولكن ليقيس الاحتكاك الناجم عن ذلك.

وقبلاته هي فقط لاختبار اللزوجة، وفي عينيه بريق نظرة بعيدة، ولكنها ليست نظرة الحب ولا التوق – هي بالأحرى محاولة عابثة لتذكّر صيغة.

لا يوجد سوى مفتاح وحيد لقلبه – هو تاو بيتا باي.

حرف الحب الوحيد التي يرغب في استلامه هو "A".

وعندما تكتب له آنسته عن الحب وتوقعها بـ "X" عديدة، فهو لا يعتبر ذلك رمزاً للقبل – ولكن للكميات المجهولة.

وحتى كصبي، كان يشدّ شعر البنات لاختبار مرونته؛

وكرجل يكتشف أجهزة مختلفة يحسب اهتزازاتها وأوتار قلبها ويحسب متانة موادها.

وهو يبحث دائماً عن متابعة الاستقصاءات العلمية؛

وحتى ارتعاشاته يعدّها كرؤية للجمال ويسجل شغفه كصيغة.

وزواجه هو معادلة آنية تتضمن مجهولين – ولها نتائج متعددة!

بلا شك، أقول لك، لا تتزوجي مهندساً.

 

[KSAGRelatedArticles] [ASPDRelatedArticles]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى