أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
الطب

طرق إجراء الفحص الجسدي والشعاعي لتشخيص ألم أسفل الظهر

2011 مبادئ علم التخدير وتدبير الألم

الدكتور إبراهيم هادي

KFAS

الفحص الجسدي والشعاعي لتشخيص ألم أسفل الظهر الطب

المعاينة (inspection):

– مع اتخاذ المريض وضعية منتصبة، قم بتقييم الوضعية، والتناظر، وانْحناء السِّيْساء (spinal curvature) .

– قد يؤدي التشنج العضلي غير المتناظر إلى لا تناظر في مستوى الورك أو قد يُسِّبب بداية جديدة للجَنَف (scoliosis) .

– تنطوي المعاينة الحذرة على تقييم الكتلة العضلية والتحقُّق من وجود ضمور (atrophy) .

 

الجَسّ (palpation) :

– تقييم النسيج الشوكي العظمي والنسيج الرخو من أجل معرفة مدى إيلام المنطقة المحيطة بالنخاع والتَشَنُّج العضلي (muscle spasm) .

– فحص البطن لتحديد ما إذا كان هناك أنورِزم (aneurysm) .

– جَسّ تضخُّم الغدد اللمفية إذا كانت السوابق المرضية تشير إلى أسباب مرضية ناتجة عن العدوى أو ورمية .

– جس النبض في الطرفين السفليين .

 

مدى الحركة :

– اطلب من المريض أن ينثني، وأن يمد جسده، وأن يدور بشكل جانبي وذلك لتحديد حدود مدى الحركة .

– قيم مدى حركة الورك لدى المرضى الذين يعانون من أعراض في الألية والأُربِيَّة .

 

المِشْيَة (gait) :

– توفر المشْية العادية، والمشي على أطراف أصابع القدمين، و/ أو المشي على عَقِب القدم تقييماً كبيراً للقوة الوظيفية .

– عادة ما تُرى الوضعية الانثنائية عند المشي مع التضيُّق الشوكي أو أمراض مفصل الورك .

 

القوة الحركية :

– فحص قوة جميع المجموعات العضلية .

– يمكن أن يساعد الضعف الحركي، خاصةً عندما يكون لا متناظر، في تحديد جذر العصب المُتسبِّب في المشكلة (الجدول 9 – 4) .

 

المُنْعكَسات الوتريّة العميقة (Deep tendon reflexes) :

– تتماشى الانعكاسات المتناقصة مع درجة انضغاط جذر العصب (الجدول 9 – 4) .

– يشير فرط المُنْعكسَات إلى إصابة العَصبُون الحَركيّ العلوي في الحبل الشوكي .

 

الإحساس :

– ينبغي تقييم الشعور باللمس الخفيف وبالوخز وفقاً لقاعدة القطاعات الجلدية (الجدول 9 – 4) .

 

العلامات التشخيصية :

– يعتبر رفع الساق بصورة مستقيمة الذي يولد ألم الظهر علامة لا نوعية ولكنه قد يُنبئ بمستقبل سيئ في ما يتعلق بسير المرض .

– إن اختبار رفع الساق بصورة مستقيمة الإيجابي يشير بشدة إلى انضغاط جذر العصب في حالة جذور العصب القطني الخامس L5 أو العجزي الأول  S1.

– يؤدي بسط الورك إلى شد العصب الفخذي، وقد يولد ذلك أعراضاً ناشئة عن مرضيات عند الفقرة القطنية الثالثة L3 أو الرابعة  L4.

– إن رفع الساق بصورة مستقيمة على الجانب المقابل الذي يؤدي إلى ألم في نفس الجانب يشير إلى انفتاق القرص ذي الشدفة الحرة .

– قد يكشف التدوير الداخلي/ الخارجي للورك عن وجود أمراض في مفصل الورك .

 

التصوير الشعاعي (imaging):

– تتوافر العديد من طرائق التصوير الشعاعي للقيام بتصوير الفقرات القطنية . تتمتع كل منها بمميزاتها ، وعيوبها ، ودواعي استعمالها الخاصة (الجدول 9 – 5)

 

– يوفر التصوير الشعاعي معلومات تشريحية قيِّمة ، لكنه قد لا يكون مفيداً في تحديد السبب وراء ألم المريض أو في توجيه التدبير العلاجي .

– ينبغي تأخير استخدام التصوير الشعاعي لمدة شهر واحد على الأقل بشكل عام ، بالنسبة للمرضى دون الخمسين من العمر الذين يعانون من ألم حاد في أسفل الظهر دون أن تكون لديهم سوابق من التعرض للرضح، أو مرض مجموعي، أو عجز عصبي .

– يُنصح باستخدام التصوير الشعاعي في حالة المرضى الذين يمتلكون تاريخاً من السوابق السريرية، والذين تشير نتائج الاستقصاءات لديهم إلى حالات "منذرة بالخطر"، مع وجود تاريخ من التعرض للرضح مؤخراً ، أو ألم مستديم غير مستجيب للمعالجة المُحافِظة (conservative treatment) .

 

– تكون دراسات التصوير الشعاعي مناسبة في حالة المرضى الذين تتجاوز أعمارهم الخمسين عاماً ، والذين يكون من المُرجَّح بدرجة أكبر إصابتهم بكسور انضغاطية ، وتغيرات انحلالية ، وتضيُّق شوكي (spinal stenosis) .

– ينبغي أن تكون الطريقة التي يتم اختيارها أولاً مع معظم المرضى هي أخذ منظرين للصور الشعاعية البسيطة للجانبين، الأمامي – الخلفي والجانبي .

– يعد التصوير بالرنين المغناطيسي الاستقصاء الأفضل لتقييم الفقرات القطنية .

– يساعد تعزيز الجادولينيوم على التفريق بين النسيج الندبيّ وانفتاق القرص المتكرر بالنسبة للمرض الذين خضعوا سابقاً لجراحة في الظهر .

 

– يعد التَفرُّس المقطعي المُحوسب (CT scanning) متفوقاً في تصوير التشريح العظمي، النَقائِل (metastases) التي تصيب العمود الفقري، والرضح .

– يُنصَح باستخدام التصوير المقطعي المحوسب للنخاع (CT – myelography) لدى المرضى الذين يُمنَع معهم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (الجدول 9 – 6) أو الذين يوجد لديهم أدوات نخاعية . ويعد هذا بمثابة الاختبار الأكثر حساسية لانضغاط الأعصاب النخاعية ولكنه ينطوي على مخاطر تفوق كثيراً تلك التي ينطوي عليها التصوير بالرنين المغناطيسي .

[KSAGRelatedArticles] [ASPDRelatedArticles]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى