أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم الإنسانية والإجتماعية

تعريف “الإدارة البيئية”

2007 في الثقافة والتنوير البيئي

الدكتور ضياءالدين محمد مطاوع

KFAS

الإدارة البيئية العلوم الإنسانية والإجتماعية علوم الأرض والجيولوجيا

تسعى الإدارة البيئية إلى إدارة النشاط الإنساني ليكون في حدود قوانين الطبيعة، التي خلقها الله متوازنة وقادرة على استعياب النشاط الإنساني الرشيد.

ولا سيما بعد تنامي الأضرار التي لحقت بالبيئة منذ بداية الثورة الصناعية، وما تعانيه حاليا من تعدد صور التلوث البيئي، وتآكل في طبقة الأوزون وتغيرات مناخية مدمرة، واندثار كائنات حية، وما ياصحب ذلك من أضرار بالغة في صحة بني البشر.

إن أية إجراءات تتخذ لحماية البيئة والمحافظة عليها ومواجهة مشكلاتها ينبغي أن تبدأ بالإنسان. 

فالإدارة البيئية مثلا في المملكة العربية السعودية تهتدي بمبادئ الشريعة الإسلامية لحماية البيئة، والتي منها أن كل ما خلق في هذا الكون خلق بمقدار معلوم كماً وكيفاً "إن كل شيء خلقناه بقدر" (القمر:49).

 

وأن الإنسان يعد جزءاً من هذا الكون الذي تكمل عناصرها بعضها بعضا، ولكنه جزء متميز، وله موضع خاص بين أجزاء الكون، حيث وصف القرآن الكريم صلة الإنسان بالكون بأنها:

– صلة الاستثمار والانتفاع والتعمير والتسخير لمنافعه ومصالحه.

– صلة الاعتبار والتأمل والتفكير في الكون وما فيه.

 

وتكمن أهمية الإدارة البيئية في تحقيق درجة من الرقابة الذاتية المستمرة الفاعلة، بما يضمن عدم انحراف المشروعات عن مسارها البيئي السليم.

كما أن الإدارة البيئية ليست لتلبية المتطلبات غير الرشيدة لبني البشر فحسب، بل تكمن أهميتها أيضاً في ممارسة الرقابة الفعالة على أعمال الإدارة وصولا، لتحقيق إنتاج اكثر نظافة وجودة، واعتماد مجموعة من المعايير الرقابية التي يتم من خلالها معالجة المشكلات البيئية ومنع حدوثها. 

لذا ينبغي الاهتمام بالإدارة البيئية وتعديل أنظمتها وحماية البيئة بالتنظيمات التشريعية والقوانين الصارمة. 

 

كما يجب دراسة الجوانب القانونية لحماية البيئة وإبراز الدور الذي يلعبه القانون في النهوض بالبيئة والمحافظة على جودتها، وذلك بتضمين قوانين العمل ولوائح المعايير والإجراءات التي تحدد الحد الأدنى من الأمان البيئي، وحدود التوسع العمراني في اتجاه المدن الصناعية.

وتستهدف الإدارة البيئية المثلى حماية الإنسان وبيئته من الآثار السلبية لعمليات التنمية، وتتطلب تقييما لتأثيرات الأنشطة البيئية Environmental impact Assessment لاكتشاف الآثار السلبية للمشاريع والتشريعات، والتنبؤ بآثارها على الإنسان والبيئة، وتفسير تلك الآثار والإعلام بها.

وذلك بتقييم التأثيرات الفيزيائية والحيوية والاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن تنفيذ المشاريع، وتحديد الآثار البيئية والاجتماعية والصحية وعمل المحاولات لتخفيف آثارها السيئة واتخاذ القرارا المنطقية السليمة حيالها.

[KSAGRelatedArticles] [ASPDRelatedArticles]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى