أحد صفحات التقدم العلمي للنشر
العلوم الإنسانية والإجتماعية

تجربة السيد “كارل” وزوجته “ساندي” في تصحيح علاقتهما

2014 للتخلص من الاكتئاب

جيسي ه . رايت و لورا و.ماكراي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

العلوم الإنسانية والإجتماعية الطب

من المعروف أن قطع العلاقة هو حلّ جذري للصراع، ولكثير من الناس يُعدّ هذا الإجراء الملاذ الأخير، وفي إجراءاتنا الطبية والعيادية الاعتيادية نحاول عادة مساعدة الناس على تحسين العلاقات المضطربة، وتعزيز مهارات التواصل مع المقربين للشريكين، والتعبير عن الغضب وغيره من المشاعر المؤلمة وتدبر ذلك.

إنّ تعلّم استراتيجيات التعامل هذه تساعد الشريكين على إدارة حالات الاحتكاك الصعبة، ومن حسن الحظ فإن معظم مرضانا اللذين يعانون من الاكتئاب يصبحون قادرين على تسوية خلافاتهم فلا يضطرون إلى فسخ علاقاتهم، وكان كارل قادر على تحقيق هذا النوع من التوافق في علاقة مضطربة مع زوجته، ساندي.

كان كارل وساندي يعيشان مع بعض لثماني سنين وكانا قد استبعدا فكرة إنجاب أطفال لانشغالهما بتأسيس أعمالهما، ولكن، في السنوات الأخيرة (2 ­ 3 سنوات) ولازدياد مستوى الضغط النفسي عليهما صارا يقلقان على مستقبل زواجهما، ولم يساعد الاكتئاب الذي حل بكارل منذ سنتين أن يحل الأشكال أيضاً.

فخلال هذا الاكتئاب ترك كارل عمله الذي كانت ساندي تعتبره مفتاح أمل له، مما جعلها غاضبة، ولا سيّما أنّه لم يستشرها أو يتكلّم معها كثيراً حول قراره ذاك، وقد اشتكت حينها بأنه لم يخبرها عما كان يفكّر به، ولم يستمع لها بل بدا وكأنه "يخاطب عالماً خاصاً به".

فيما أخذت ساندي تتساءل إن كانت فعلاً تعتمد على كارل كشريك، صرفت المزيد من طاقتها في مجال عملها. فكانت غالباً ما تبقى منشغلة فيه حتى المساء، وخلال عطلة نهاية الأسبوع، حتى بدت لكارل وكأنها غير موجودة. أما كارل فقد راودته فكرة أنها تعاشر شخصاً آخر، ولكن ساندي كانت تؤكّد له دائماً بأنها تحبه ولن تخونه أبداً.

 

في الأشهر الأخيرة المنصرمة، بدى اكتئاب كارل يعاوده، وكعادته عندما يكون مكتئباً يزداد ميله إلى الهدوء والانعزال والانسحاب إلى داخل نفسه. كذلك، أخذ يزداد تحسّساً واضطراباً من انصراف ساندي وانهماكها الشديد في عملها، لشعوره بأنه بحاجة إلى مزيد من الحنان والتعاطف من قبلها، ولكنها أصبحت أكثر بروداً وابتعاداً فيما راح هو يغوص عميقاً في اكتئابه، وفي الوقت الذي بدأ كارل علاجه كان مع ساندي بحالة قلق فعلي على مصير زواجهما وأين سينتهي به الحال.

على نقيض الحالة المستعصية التي واجهتها جوانا، كانت علاقة كارل مع ساندي تحمل في ثناياها إمكانية تغيّر إيجابي. فكل منهما كان لا يزال متمسّكاً بالآخر، فقد عاشا مع بعض سنوات جميلة في بداية علاقتهما، ولهما العديد من الاهتمامات المشتركة، مثل جمع ملصقات الأفلام القديمة والأنتيكات، والسفر والاهتمام بكلبهما.

من ناحية أخرى كانا من الناحية المالية مستقرّين فلهما بيت قديم لكنه جميل قاما بترميمه وتجديده، ولهما شبكة من المقربين المساندين من العائلة والأصدقاء.

 

لقد كان العلاج الزوجي هو الجزء المفتاحي لعلاج كارل من اكتئابه. فعاود أخذ أدوية مضادات الاكتئاب، وتعلّم استخدام طرائق CBT لمحاربة أعراض الاكتئاب، وأخذ يمارس تمارين رياضية.

إلا أن العمل على تحسين التواصل وحل المشكلات مع ساندي ساعده أكثر في إزالة الاحتقان والتوتر بينهما وإعادة الودّ، والاهتمام والرعاية المتبادلة مع تعزيز أبعاد الترابط الحياتي بينهما.

وستتعرف أنت عزيزي القارىء على المزيد من الخطوات التي اتبعها كل من كارل وساندي في سياق ما سنعرضه في هذا الفصل.

مع أن العلاج المختص ضروري غالباً، ولا سيما عندما يكون التناحر في العلاقة جدياً إلا أنك ستجد الافتراضات التالية مساعدة في إدارة العلاقات المتوترة والمضطربة في حياتك أنتَ.

[KSAGRelatedArticles] [ASPDRelatedArticles]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى