التاريخ

وجود “الحس الميكانيكي” لدى جاليليو

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

الحس الميكانيكي جاليليو التاريخ المخطوطات والكتب النادرة

إن حياة جاليليو والأعمال التي أنجزها تكشف عن وحدة في الهدف يندر وجودها لدى العلماء فنشاطه في مجال الميكانيكا يكمل نشاطه في ميدان الفلك، فهما – عنده – كلٌّ متكامل.

ويبدو من كتابات جاليليو أنه كان يتمتع بحسٍ ميكانيكي مرهف وبقدرة عبقريةٍ فذه على الاختراع.

كان أحد كشوفه الميكانيكية الأولى أن البندول، صغر أم كبر، يأخذ نفس الوقت في الذبذبة الواحدة.

وسرعان ما استخدم هذا الكشف في اختراع جهاز لقياس النبض، يستطيع بواسطته المقارنة بين معدلات النبض بطريقة تسجيل آلية.

والحق أن اهتمام جاليليو الشديد بالميكانيكا ليس مرده أنها كانت هواية فطرية لديه فحسب، وإنما لأنه كان يعتقد أنها علم كوني يمثل الرباط بين الظواهر الأرضية والظواهر السمائية.

وأنه إن استطاع الوصول إلى قوانين الحركة على الأرض فسيكون في ميسوره تطبيق هذه القوانين على حركة بقية الكواكب والنجوم.

كان جاليليو يطمح في أن يثبت للناس أن النظام الكوبرنيكي- الذي يؤمن به وينتصر له-يرى أن الأجرام السمائية تتبع في مسارها قوانين منتظمة بعكس ما تقول به النظرية القديمة في الفلك من أن كلاً منها يهتدي (بقوة ذكية) خاصة به!!.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق