إشاعاتالفنون والآدابوباء الكورونا

هل تنبأت رواية “أعين الظلام” بوباء فيروس كورونا المستجد؟

د. عايد العجمي

مع بداية انتشار فيروس كورونا انتشرت بالتوازي معه بشكل كبير نظرية مؤامرة تدعي بأن رواية “أعين الظلام” للكاتب ديين كونتز، والتي صدرت في عام 1981، كانت قد تنبأت بانتشارهذا الفيروس. وتداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي صورًا من صفحات هذه الرواية التي ذُكر فيها اسم سلاح بيولوجي يُدعى ” ووهان-400 ” طورته الصين في مختبرات خارج مدينة ووهان، وفي صفحة أخرى ذُكر أن المرض سينتشر في عام 2020.

وفي الواقع، فإن النسخة الأولى من هذه الرواية التي صدرت عام 1981 لم تذكر سلاحًا بيولوجيًا يدعى “ووهان- 400 ” بل ذكرت سلاحًا بيولوجيًا يدعى “غوركي- 400” ، وكان المؤلف قد نسبه الى الاتحاد السوفييتي وليس الصين، وفي الطبعة الثانية من هذه الرواية التي صدرت في عام 1989 غيّر الكاتب اسم السلاح إلى “ووهان-400”. والأمر الآخر هو أن الرواية لم تذكر نهائيًا انتشار فيروس في عام 2020 بل خُدع الجمهور من خلال عرض صورة من كتاب آخر ذُكر فيه انتشار مرض في عام 2020 وهو كتاب بعنوان “نهاية الأيام” للكاتبة سيلفيا براون. إضافة إلى ذلك، فإن اختيار الكاتب ديين كونتز اسم ووهان للسلاح البيولوجي في الطبعة الثانية من روايته ربما لايكون مجرد صدفة، بل ربما استلهم الكاتب هذا الاسم من معهد ووهان لعلم الفيروسات الذي أُنشيء في مدينة ووهان الصينية عام 1956.

السؤال الأهم هنا هو: هل صدق فعلا الكاتب ديين كونتز بوصفه لفيروس كورونا الذي يدعي من يروجون لنظرية المؤامرة أنه تنبأ به في روايته؟ وعند قراءة الرواية ستجد أن الكاتب ذكر أن نسبة الوفيات من الفيروس 100% وفترة حضانته أربع ساعات فقط وكل من يُصاب به سيموت خلال 24 ساعة، وهذا بالطبع لا يتطابق نهائيًا مع فيروس كورونا المستجد. بالنهاية، هناك الكثير من روايات الخيال العلمي التي تناولت موضوع الأوبئة والأمراض التي ستصيب البشرية في المستقبل، ولو كان فيروس كورونا المستجد قد ظهر في مدينة أخرى بالعالم؛ لربما وجدت واحدة من تلك الروايات قد ذكرت هذه المدينة أيضًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق