التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

نماذج رجال العلم في كتابة تاريخ العلوم

1995 العلوم والمعارف الهندسية

جلال شوقي

KFAS

رجال العلم تاريخ العلوم التكنولوجيا والعلوم التطبيقية

مما لا شك فيه أنَّ أوْلى الناس وأقدرهم على التصدي لقضية التأريخ الصحيح للعلوم هم المشتغلون بالعلوم أنفسهم، إذ أنه يتعين على مؤرخ العلوم أن يكون على بينة تامة من دقاق العلم الذي يكتب تاريخه، وهذا أمر يتسنى تحقيقه بشكل طيب في العلماء.

بينما قد لا تتوافر هذه الصفة – بوجه عام – في المؤرخين السياسيين الذين تتوفر لديهم عادة خلفية ممتازة في التاريخ العام بينما يعوزهم الإلمام الكافي بالجوانب العلمية والفنية لموضوع الجاري تاريخه. 

ومن هنا تقع على كاهل رجال العلم مسؤولية كتابة تاريخ العلوم والتكنولوجيا، كما يقع على عاتقهم أيضاً بيان الآثار الناجمة عن تطورها وتأثيرها على المجتمع، وذلك حتى يفيد منها عامة المؤرخين.

 

لم تغب هذه المسؤولية عن بال رجال العلم، الذين أولوا دراسة تاريخ علومهم اهتماماً كبيراً، فصدرت لهم دراسات وبحوث ومؤلفات كثيرة تبين وتوثق المراحل التي مرت بها علومهم، ونسوق فيما يلي نماذج قليلة لبعض هذه المؤلفات:

1- كتاب "تطور الرياضيات"، للأستاذ أ. بِل أستاذ الرياضيات بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا بأمريكا.

2- كتاب "تاريخ الكيمياء" للأستاذ جيمس ريديك باتنجتون أستاذ الكيمياء في جامعة لندن.

3- كتاب "ليوناردو والعلوم" للأستاذ فرتزشتيسي الأستاذ بكلية الهندسة في زيوريخ بسويسرا.

4- كتاب "تاريخ مقاومة المواد" للاستاذ س. تيموشنكو الأستاذ الشهير بجامعة ستانفورد بأمريكا .

5- كتاب "قصة الهندسة" للأستاذ جيمس فينش العميد السابق لكلية الهندسة بجامعة كولومبيا بأمريكا.

6- كتاب "تاريخ لللهندسة الميكانيكية" للأستاذ بيرستول أستاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة درهام بإنجلترا.

7- كتاب "تاريخ للعلم والتكنولوجيا" للأستاذ ر. فوربس والأستاذ ديجكستر هويس أستاذي تاريخ العلم بجامعتي أمستردام وليدن بهولندا، وهما متخرجان أصلاً من كليات علمية، حيث تخصص الأول في الهندسة الكيميائية، بينما تخصص الثاني في الفيزياء والرياضيات، ولهما مؤلفات وبحوث قيمة في تاريخ العلوم.

 

ومن أمثلة الكتب العربية المؤلفة في تاريخ العلم والتكنولوجيا، والتي كتبها رجال علم من العرب ما يلي:

– كتاب "علم الطبيعة: نشوءه ورقية وتقدمه الحديث".

للأستاذ مصطفى نظيف أستاذ الطبيعة السابق بكلية الهندسة جامعة القاهرة، وقد صدر الكتاب في القاهرة عام 1927.

 

– كتاب "الحسن بن الهيثم: بحوثه وكشوفه البصرية".

للاستاذ مصطفى نظيف أيضاً، وقد صدر الكتاب في القاهرة: الجزء الأول عام 1942م، والجزء الثاني عام 1943م.

 

– كتاب "تراث العرب العلمي في الرياضيات والفلك" للأستاذ قدري حافظ طوقان العالم الأردني.

هذه نماذج يسيرة مما كتبه العلماء في تاريخ العلم، ولعلنا نكتفي بهذا القدر في التدليل على مسؤولية رجال العلم نحو كتابة تاريخ العلوم، وهي مسؤولية يضطلعون بها فعلاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق