شخصيّات

نبذة عن حياة وتجارب العالم “مندل”

2015 عصرا البخار والكهرباء

براون بير

KFAS

العالم مندل تجارب العالم مندل شخصيّات البيولوجيا وعلوم الحياة

في الوقت الحالي يعد علم الوراثة أحد العلوم الرئيسية ، فله تطبيقاته في الزراعة والبيولوجيا والطب ، وحتى في تطبيق القانون.

ولكن كانت بداياته متواضعة جداً في حدية دير نائي في النمسا ، حيث كان الراهب غريغور مندل يجري تجاربه عن طريقة زراعة نبات البازلاء .

ولد غريغور مندل (1822 – 84) في منطقة هايزندوف في مدينة سيلسيا النمساوية (تسمى في الوقت الحالي هاينسايس وتقع في جمهورية التشيك) . 

 

وكان قد درس في إحدى المدارس قبل أن يلتحق بنظام الرهبنة الأغسطيني عام 1843 .  بحلول العام 1868 صار مندل رئيس الدير في برون (تعرف الآن باسم برنو).  وكان مهتماً بالتهجين وبدأ بزراعة نبات البازلاء عام 1865 . 

وفي السنوات الستة التالية زرع 30000 نبتة كان يجري عاليها التلقيح الخلطي عن طريق نقل حبوب اللقاح من مياسم نبتة ما إلى مياسم نبتة أخرى . 

على سبيل المثال قام بتهجين نباتات ذات سيقان طويلة مع أخرى ذات سيقان قصيرة ، ثم قام بحساب عدد النبتات الطويلة والقصيرة في الجيل التالي والتي تبعتها . 

 

وقد وجد أن نبتات الجيل الأول كانت طويلة ، ولكن نبتات الجيل الثاني احتوت نبتات طويلة وأخرى قصيرة بنسبة 3 إلى 1 .

استنتج مندل أن كل نبتة تستقبل عاملين وراثيين ، واحد من كل أب .  وفي الجيل الأول من البازلاء في المثال السابق استقبلت كل نبتة عاملاً للطول من الأب الطويل وآخر للقصر من الأب القصير .

 

ولكن كان جميع النسل طوال لأن عامل الطوول كان سائداً على عامل القصر (الذي يوصف بالمتنحي).

غير أن العامل المتنحي يمكن أن يسود حين يتواجد اثنان منهما في الفرد الواحد ، كما هو الحال في النبتات القصيرة في الجيل الثاني .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق