شخصيّات

نبذة عن حياة واختراع الفتاة “اينسون بارك”

1995 نساء مخترعات

الأستاذ فرج موسى

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

اينسون بارك شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

كان عام 1985 هو العام الدولي للشباب. ففي ذلك العام تم تنظيم العديد من الأنشطة لصالح الشباب حول العالم.

كما قامت المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو WIPO) بدور فعال لدعم هذا الموضوع الحيوي في جميع أنحاء العالم.

وفي سبيل ذلك قامت تلك المنظمة بطرح جائزة لأفضل مخترع محلي من الشباب في عدد معين من الدول.

 

ودعنا نتخيل المنظر كما حدث في إحدى الدول الآسيوية، جمهورية كوريا على سبيل المثال، حيث تم تسليم جائزة (ويبو) في مدينة "سيول"، في 10 سبتمبر 1985، وذلك ضمن فعاليات المعرض الكوري الوطني الرابع لأفضل الإختراعات، والمسمى "NIEX 1985".

وقد قام ستة عشر من الشباب المخترعين بعرض ابتكاراتهم، ومن بين هؤلاء الشباب، كانت هناك ثلاث فتيات فقط، ومن بينهن كانت فتاة تبلغ من العمر ثمانية عشر عاما، ذات شعر قصير ونظارات كبيرة.

وكانت تلك الفتاة هي التي تقدمت إلى المنصة لاستلام ميداليتها تدعى "إينسون بارك In-Soon Park".

 

وقد ولدت "اينسون" في 10 نوفمبر عام 1967، ثم أصبحت طالبة في مدرسة ثانوية للبنات بإحدى القرى الزراعية الصغيرة "يانج صنج Jang Sung"، والتي تقع في جنوب غرب العاصمة.

وقد منحت جائزة (ويبو) لهذه المخترعة الشابة، نظير اختراعها أداة خاصة لعزق الحدائق، أو بأكثر دقة "معزقة قصيرة معدلة".

والمعروف أن المعزقة التقليدية لديها رأس ذو شفرة حادة على كل جانب. لهذا كان يضطر المزارع، كي يقطع الأعشاب، بتلك الشفرة من جانب، ثم يدير المعزقة ويكرر نفس العملية بالكامل من أجل اقتلاع الجذور.

 

أما معزقة ((إينسون)) فذات شفرتين. الأولى على جانب لتساعد في تقليم الأعشاب، بينما الأخرى بارزة لاقتلاع الجذور العميقة.

إن هذا الاختراع الذكي لتلك الأداة ذات الشفرتين يجعل من عملية التقليم والعزق عملية سهلة، وتتم في وقت واحد، هذا بالاضافة إلى أن تلك الأداة ذات يد قصيرة، وهي مفيدة أيضا لتنظيف وتقليم حواف الأعشاب والزهور الصغيرة.

كما أنها بالطبع مفيدة لاقتلاع جذور نباتات "الجنسنج" الشهيرة، والتي يتم زراعتها على نطاق واسع في كوريا.

 

إن تلك الجذور التي تشبه جذور الجزر، تلقى احتراما كبيرا في آسيا، وكذلك الحال في الغرب مؤخرا، حيث ينظر إلى نبات "الجنسنج" على أنه علاج لكل الأمراض.

وعلى الرغم من أن اختراع ((إينسون)) لم يحدث ثورة بمعنى الكلمة في مجال زراعة البساتين، فإنه على أية حال سيلقى الترحيب من جانب كل بستاني يرهقه العمل المنهك في انتزاع الحشائش.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق