شخصيّات

نبذة عن حياة المهندس “روولف كومبفنر”

2016 عصر الفضاء

جون كلارك مع مايكل ألابي وإيمي جان بيير

KFAS

شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

كومبفنر، رودولف (١٩٠٩ – ٧٧)

روولف كومبفنر مهندس كهربائي من مواليد النمسا لكنه عاش وعمل في إنجلترا والولايات المتحدة. ابتكر أبنوب الموجات المرتحلة، وهو جهاز إلكتروني يستخدم في تكبير الموجات الميكرووية (الصُغرية).

ولد ودرس في العاصمة النمساوية فيينا وانتقل إلى إنجلترا عام ١٩٣٤. درس الهندسة الإلكترونية والفيزياء بينما كان مديراً لشركة للبناء.

سجل عام ١٩٣٧ براءة أختراع جهاز استقبال للتلفاز. سُجن بسبب جنسيته خلال الحرب العالمية الثانية وأُطلق سراحه بعد سته أشهر فالتحق للعمل مع مجموعة من مهندسي الرادار بجامعة بيرمنغهام. وأدى عمله في هذا المجال إلى استلهامه عام ١٩٤٥ فكرة ابتكار أنبوب الموجات المرتحلة.

 

التحق كومبفنر عام ١٩٥١ بالعمل في مختبرات بل في الولايات المتحدة واستمر في العمل على أنابيب الموجات الميكرووية.

ابتكر خلال هذه الفترة مهتز الموجات العكسي (الرجعي) المتكون من دارة مهتزة يمكن توليف ترددها ضمن مدى واسع من ترددات الموجات الميكرووية. وبالتعاون مع الفيزيائي الأمريكي جون بيرس (١٩١٠ – ٢٠٠٢) صمم أول تابع صُنعي للاتصالات، إيكو١.

 

كان التابع من النوع السلبي وأطلقته وكالة الفضاء والطيران الأمريكية (ناسا) عام ١٩٦٠: صنع التابع على شكل منطاد قطره ٩٨ قدما (٣٠٥ م) مغطى بالألمنيوم ليعكس الموجات الميكرووية التي تبث نحوه. كما عمل المهندسان في تشييد التابع التفاعلي تلستار الذي أطلق عام ١٩٦٢.

احتوى التلستار على ١,٠٠٠ ترانزستور وعلى أنبوب الموجات المرتحلة العامل بالطاقة الشمسية لتكبير الاشارات ١٠,٠٠٠ مرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق