شخصيّات

نبذة عن حياة الكيميائي “جوستوس فون ليبيغ”

1999 تاريخ الكيمياء

صلاح محمد يحياوي

KFAS

الكيميائي جوستوس فون ليبنغ شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

وُلد ليبيغ في دامشتادت من اعمال هس HESS (التي كانت عندئذ وطناً ألمانياً مستقلاً) في 12 أيار (مايو) من عام 1803م. 

وما إن بلغ الخامسة عشرة من عمره حتى عمل صبياً ممهناً في صيدلية، لكنه تركها عندما أتيح له الذهاب إلى الجامعة للتعليم الرسمي في الكيمياء. 

وقد أوقف وزج به في السجن لنشاط سياسي كان يبديه في جانب الليبرالية، فكان عليه أن يغادر ألمانية، وقد تدبر أمره فذهب إلى باريس.

 

اشتغل ليبيغ على سلسلة من المركبات تدعى ضروب الفُلمينات FULMINATES في الوقت الذي كان فيه كيميائي ألماني آخر هو فريدريك فوهلر يعمل على سلسلة أخرى من المركبات تدعى ضروب السيانات CYANATES

حضر كل من الرجلين نشرة عن عمله، وأرسلها إلى مجلة علمية للنشر، وشاءت المصادفات أن تكون المجلة العلمية نفسها، وان يلاحظ الناشر أن على الرغم من أنلمجموعتي المركبات خاصيات مختلفة إلا أن لها التركيب العنصري نفسه. 

أي أنها متماثلة في التركيب أو متماكبات ISOMERS، لا بل كانت أولى المتماكبات التي اكتشفت.  وغدا ليبيغ وفوهلر نتيجة لذلك صديقين طيلة العمر.

 

كما أنجز ليبيغ مخططاً لتحليل المركبات العضوية تحليلاً دقيقاً محدداً نسب كل عنصر موجود فيها.  وقد جعل وجودُ النظائر ذلك الأمر ضرورياً لأن تساوي النسبة يبرهن على وجودها.

وفي عام 1824م بدأ ليبيغ يعلم في الجامعة في مدينة هسيان HESSIAN من أعمال جيسِّن GIESSEN، وهناك برهن على أنه أحد أعظم معلمي الكيمياء في جميع العصور. 

اقام ليبيغ مختبراً طلابياً ليعمل فيه الطلاب (وكان هذا جديداً في التعليم العملي)، وكان الأب والجد الثقافي لأغلب الكيميائيين منذ زمنه.

 

كرس ليبيغ مقدرته التحليلية على تحليل مواد النُّسُج، وكان أول أمر أشار إليه هو أن السكاكر (هيدرات الكربون CARBOHYDRATES) والدسم FATS هي وقود الجسد. 

وكان أول من اختبر التخصيب بإضافة الكيماويات إلى الأرض بدلاً من إضافة المنتجات الطبيعية كالزبل. 

ولم يقتصر استعمال الكيماويات لتخصيب التربة على زيادة المؤونات الغذائية لتلك البلدان التي تستعمل الزراعة العلمية فحسب بل ساعد أيضاً على إنقاص الأوبئة نتيجة للتخلص من تلال الزبل التي كانت تجمع لغرض التخصيب. مات ليبيغ في مونيخ من أعمال بافاريا في 18 نيسان (أبريل) من عام 1873م.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق