شخصيّات

نبذة عن حياة الرئيس”جوزيف بروز تيتو”

1995 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء السادس

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الرئيس جوزيف بروز تيتو شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

جوزيف بروز تيتو هو رئيسٌ سابق، للدولة التي كانت تعرف باسم «جمهورية يوغوسلافيا»، وأحد زعماء العالم البارزين بعد الحرب العالمية الثانية.

وُلد في عائلة ريفية في مقاطعة كرواتيا،التي كانت جزءاً من الامبراطورية النمساوية المجرية.

وقد عاش حياةً فقيرة صعبة منذُ صِباه، إذ اشتغل كعامل في صناعة المعادن، وعرفَ عن قرب ما يعانيه العمَّال من مصاعب، واكتسب قدرات كبيرةً على الصَّبر وقوة التحمل.

 

قبل الحرب العالمية الأولى بسنة، أي في عام 1913، تم استدعاؤه للخدمة العسكرية في الجيش الامبراطوري. ثم أصيب بجروح في عام 1915 خلال تلك الحرب.

وفي عام 1917 وقع أسيراً في يد القوات الروسية، ولكنه لم يستمر طويلاً في الأسر بسبب تغيُّر نظام الحكم في روسيا من النظام القيصري إلى النظام الاشتراكي، فأُطلق سراحه وبدأ يتأثر بالآراء الاشتراكية.

وبعد انتهاء الحرب في عام 1918 تفكَّكَتْ الامبراطورية إلى عدة دول صغيرة واستقلت يوغوسلافيا فعاد إليها عام 1920. وقد تعرض للسجن في عام 1928 بسبب نشاطاته ولم يُطْلَقْ سراحُه إلا عام 1934.

 

وترجع شهرة تيتو الحقيقية إلى ثلاثة أسباب مهمة، الأول: هو قيادتُه الوطنية الشجاعة لحرب عصابات طويلة ضد احتلال الجيش الألماني النازي لبلاده خلال الحرب العالمية الثانية، التي تحمَّل الشعب اليوغسلافي خلالها تضحيات كبيرة. 

والسببُ الثاني: هو أنه بعد أن أسَّسَ حكومة يوغسلافية اشتراكية عام 1945 اتَّبَع سياسة حرة مستقلة عن سياسة الاتحاد السوفيتي (السابق)، ورفض تدخلَّه في شئون بلاده.

وقد أدَّى ذلك إلى الخلاف بين الدولتين وطَرْدِ يوغسلافيا من المعسكر الاشتراكي عام 1948، فنال تأييدَ شعبه، وكذلك الدول الغربية التي قدَّمَتْ له مساعداتٍ عسكرية واقتصادية لتساعدَه على مزيد من الابتعاد عن الاتحاد السوفيتي (السابق).

 

وقد أطلق اسم تيتو على هذه النزعة القومية وصارت تسمَّى التِّيتَوِيَّة، التي انتشرت فيما بعد في بعض دول المعسكر الاشتراكي الأخرى، مثل المجر والصين وتشيكوسلوفاكيا في مواجهة محاولات الاتحاد السوفييتي السابق لفَرْضَ سياساته عليها.

وأخيراً، فإن السبب الثالث لشهرة تيتو هو اشتراكُه مع الرئيس المصريّ جمال عبد الناصر ورئيس الوزراء الهندي جواهر لال نهرو في تأسيس حركة عالمية جديدة تسمَّى «حركةَ عدم الانحياز» تهدف إلى اتباع سياسات وطنية مستقلة لا تخضع لأي من المعسكرين المتنازعيْن في ذلك الوقت، وهما المعسكر الرأسمالي والمعسكر الاشتراكي.

وقد تولَّى تيتو مناصبَ رسميةً لمدد طويلة، فكان رئيساً للوزراء من عام 1945 حتى 1953، ثم رئيساً لجمهورية يوغسلافيا من 1953 حتى وفاته عام 1980.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق