شخصيّات

نبذة عن حياة الدكتورة “ولترود شويخارت”

1995 نساء مخترعات

الأستاذ فرج موسى

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الدكتورة ولترود شويخارت شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

تنحت السيدة ((ولترود شويخارت Waltraud Schwaikhardt)) جانبا كي ترضع طفلها من صدرها.

وكان كل ما أستطيع أن أفعله هو الانتظار، وأنا أستند بمرفقي على طاولة الاجتماعات بمكتب تلك الأم الشابة، وهو عبارة عن غرفة منظمة تماما بالطابق الأول بمعهد علوم الكمبيوتر بجامعة ((شتوتجارت Stuttgart)).

وقد انتهزت الفرصة لألقي نظرة سريعة على سيرتها الذاتية. ولدت ((ولترود شويخارت)) في ألمانيا بعد الحرب في 10 ابريل عام 1949، في مدينة ((شتوتجارت))، حيث عاشت هناك منذ مولدها.

 

كما أتمت دراستها فيها، وتخرجت في عام 1973، في الرياضيات. وفي عام 1981، حصلت على درجة الدكتوراة في علوم الكمبيوتر حول موضوع لم تتوقف قط عن دراسته: ((التكنولوجيا الرفيعة في خدمة المكفوفين)).

وتقوم الدكتورة ((ولترود)) بالتدريس، بالإضافة إلى رياستها لفريق أبحاث، وذلك في معهد علوم الكمبيوتر بجامعة ((شتوتجارت))، الذي يضم نحو 1000 طالب منتظم.

وقد سافرت هذه السيدة إلى أماكن عديدة لعرض 14 بحثا علميا، في عدد من مدن جمهورية ألمانيا الإتحادية، وفي الخارج، وبصفة خاصة في سويسرا، واليابان، والولايات المتحدة.

 

وإلى جانب تلك البحوث العلمية التي أسهمت بها الدكتورة ((ولترود))، فإنها تملك أيضا عدة اختراعات، أهمها وأكثرها قربا إلى قلبها: نظام معالجة بيانات تمكن المكفوفين من رؤية الصور الحية والرسومات على شاشة الكمبيوتر. هذا بالإضافة إلى إمكانية تعرفهم على ألوان تلك الرسومات.

وفي عام 1973، تزوجت ((ولترود)) من ((يورج شويخارت))، العالم الفيزيائي، وعندما قابلتها كانت تبلغ من العمر 38 عاما.

وكأم نموذجية رقيقة؛ كانت تصر على أن ترضع ابنها فيلكس البالغ من العمر ستة أشهر بنفسها، حتى لو كان معنى ذلك أن تبقى الليالي بلا نوم.

 

وأن تعقد حياتها بأعمال تنظيمية ساحرة، وأن تتقبل مقدما كل أنواع التضحيات، ولعل أقصاها هو أن تبطئ خطا مستقبلها المهني.

وتشرح موقفها قائلة: ((لقد قررت ألا أعمل سوى يوم واحد في الأسبوع طيلة الشهور العشرة الأولى بعد مولد طفلي، وقد تقبلت بالفعل فكرة ألا أعمل سوى نصف الوقت في السنوات القليلة القادمة، فأنا لا أستطيع أن أتحمل الانفصال عن طفلي.

فعندما تزوجت كان كل ما أفكر فيه أول الأمر هو دراساتي، وكان الإنجاب يبدو ترفا مستحيلا، ومضى الوقت والطفل المأمول لا يأتي!! ولك أن تتخيل مدى سعادتي عندما رزقت أخيرا بطفلي فيلكس)).

 

وباختصار، فإن حياتها هي حياة عالمة، لكنها قبل كل شيء حياة امرأة عصرية، موزعة على الدوام بين منزلها وعملها.

ويبدو تنازع المصالح أقسى ما يمكن بالنسبة لباحثة ومخترعة في مجال الكمبيوتر، حيث يكون الغائب مخطئا على الدوام.. في ميدان الكمبيوتر يمضي كل شيء بسرعة رهيبة، وتعد السنة الواحدة بعشر سنوات.

مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪"سرعة خاطفة": جهود أمريكية لإنتاج اللقاح تخرجإلى العلن
قلم:       جون كوهين
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الحكمة المتعارف عليها هي أن إنتاج لقاح لكوفيد-COVID-19 19 لن يكون ممكنا قبل سنة على الأقل من الآن، ولكن جهود الجهات التنظيمية في حكومة الولايات المتحدة، والتي تعرف بعملية السرعة الخاطفة  Operation Warp Speed أو أسرع من الضوء، لا تنطبق عليها هذه الحكمة التقليدية. وهذا المشروع،  المبهم حتى الآن، والذي من المرجح أن يُعلِن عنه البيت الأبيض رسميًا في الأيام القادمة، سيختار مجموعة متباينة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪أصبح العدو القديم حليفًا .. استخدام الفيروسات في علاج السرطان
. خالد صنبر، د. معتصم البارودي، د. نبيل أحمد باحثون في مجال الأمراض والفيروسات بكلية الطب في هيوستن، الولايات المتحدة
على الرغم من كونها أكثر الكائنات بساطًة فإن الفيروسات أتقنت عملية التطور بصورة مذهلة؛ فقد أتاح استغلال تلك المخلوقات الدقيقة لمخلوقات أكثر تعقيدًا، لحاجتها إلى التكوينات الخلوية، قدرة كبيرة لها على اجتياز العقبات التطورية. ففي جينومنا الخاص، اتخذت الفيروسات مخبئًا لإحدى أكثر الرحلات نجاحًا عبر الزمن، إذ يعتقد أن نحو %10 من ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪قصة الفيروسات .. 3 رواد أسهموا في اكتشافاتها المذهلة
. إسلام حسين باحث في مجال الفيروسات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الوريات المتحدة
يعتبر أواخر القرن التاسع عشر العصر الذهبي لعلم الميكروبيولوجيا علم الأحياء المجهرية، إذ شهد اكتشافات كثيرة عن بعض أنواع المكروبات، وتحديدا البكتيريا والفطريات. وأدت هذه الاكتشافات إلى تكوين نظرية شمولية عن الميكروبات، تعرف بنظرية الجراثيم germ theory، التي بنيت على معلومات توفرت لدى العلماء في ذلك الوقت. افترضت هذه النظرية توفر بعض الخصائص في أي مسبب ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الطب الوقائي في الحضارة الإسلامية.. الطبيب الشقوري الأندلسي نموذجا
. محمد أحمد عنب أستاذ الآثار والحضارة  الإسلامية المساعد،  كلية الآثار، جامعة الفيوم ، مصر
برز في تاريخ الحضارة الإسلامية علماء تركوا بصمات عظيمة في صرح الحضارة الإنسانية في مجالات شتى، من أهمها المجال الطبي الذي بزغ فيه عدد كبير من الأطباء في مناطق عدة كانت بلاد الأندلس إحداها. وقد تميز أطباء الأندلس بإنجازات عدة، منها سبقهم في مجال مواجهة الأوبئة الذي يعرف حاليا بالطب الوقائي. وقد ألّفوا كتبا ورسائل في الأوبئة وأسبابها وطرق علاجها ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪جائحة كورونا عربيا.. استجابة إقليمية طارئة للحد من تداعياتها
. محمد القطان باحث وكاتب علمي،الكويت
لم يشهد العالم خلال عقود عدة كارثة كالتي شهدها في هذا العام متمثلة في جائحة كورونا-19 التي كان لها تداعيات على جميع مجالات الحياة، وآثار على كل المجتمعات، وأخطار كبيرة على حياة البشر في كل القارات. ولا تزال المشكلات الناجمة عن تلك الجائحة تهز كل القطاعات، وتضرب كل المجالات، وتربك العلماء والباحثين وتجعلهم في حيرة من كيفية معالجتها والحد من تداعياتها، وتدفعهم إلى دراسة كل السبل الكفيلة بالتخفيف من ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪قدرتك على اتخاذ القرار: وكالة خارقة لا تستطيع الفيزياء شرحها
قلم:     ريتشارد ويب
ترجمة: همام بيطار
في الآونة الأخيرة كنت أفكر في اقتناء جرو، وكما تعلم، فقد دفعني إلى ذلك الرغبة في الحصول على بعض من الرفقة، شيءٌ ما ليحفزني خلال تلك الأيام الكئيبة عندما تكون المعنويات منخفضة والجسد متعبا.
بل إنني ذهبت إلى دارٍ لإيواء الكلاب الضالة؛ لأنّ ذلك بدا الشيء المناسب فعله. وهناك شاهدت كلبة محببة بعينين جميلتين ولعوبتين. ذكرتني بكلبنا المهجن Mutt ويسكي Whiskey عندما كنت طفلاً. وفي نهاية المطاف ... (قراءة المقال)