شخصيّات

نبذة تعريفية عن ملكة طب العيون الدكتورة “إلينورا إيجوروفا “

1995 نساء مخترعات

الأستاذ فرج موسى

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

طب العيون الدكتورة إلينورا إيجوروفا شخصيّات المخطوطات والكتب النادرة

((لقد أنشأ معهدنا ((خط تجمّع)) لاستعادة البصر، أو مصنعا للصحة، وبدأ العمل بهذا الخط منذ عام 1980 وتجرى العمليات وفق مجموعة من الخطوات ينتقل المرضى من جهاز إلى الجهاز الذي يليه، ومن جراح إلى آخر.

وتنقسم خطوات عملية جراحية نمطية إلى خمس خطوات رئيسية، يجرى كل خطوة منها جراح متخصص بلغ أقصى درجات التدريب العملي في مجاله.

وقد جعل هذا النظام إجار ما بين 100 و 120 عملية جراحية في اليوم الواحد)) أمرا ممكناً حيث يقدم الشرح لجميع زوار معهد أبحاث جراحات العيون الدقيقة – ذات الشهرة العالمية- في موسكو.

 

وهو مؤسسة حديثة تقع على حافة إحدى الغابات التي تبعد عن العاصمة بنحو عشرين ميلا ومخترع هذه الطريقة لاجراء العمليات، هو مدير المعهد البروفيسور ((فيدوروف Feodorov))، وهو من أشهر جراحي العيون في العالم.

ويقوم هو وزملاؤه بأعمال بحثية دائمة، لتطوير طرق جراحية جديدة لعلاج: الكتاركتا (المياه البيضاء)، وقصر النظر والجلوكوما (المياه الزرقاء)، وغيرها من أمراض العيون.

وفي يوم مشمس، هو يوم 21 يونيو عام 1985 اكتظت قاعة هذا المعهد ذات الثلاثمائة مقعد عن آخرها بالحضور لتكريم أحد أعضاء فريق الجراحين في المعهد، كأبرز النساء المخترعات في الاتحاد السوفيتي وكان من بين الحضور البروفيسور ((فيدوروف))، والسيد ((نايشكوف Nayshkov)) (رئيس اللجنة الحكومية للاختراعات والاكتشافات)، ونائب مدير عام المنظمة العالمية للملكية الفكرية (ويبو WIPO).

 

كما حضر أيضا عدد كبير من كبار الشخصيات السياسية والعلمية في البلاد. ووسط عدسات المصورين وكاميرات التلفزيون، كانت هناك الدكتورة ((إلينورا إيجوروفا- Eleonora Egorova)) رئيسة قسم جراحة الكتاركتا والتصحيح في داخل العين منذ عام 1970- تتلقى التحايا بالخطب والزهور.

فقد اجتمع هذا الحشد الكبير لتكريم الدكتورة ((إيجوروفا))، ورؤيتها وهي تتسلم الميدالية الذهبية التي منحتها لها المنظمة العالمية للملكية الفكرية.

فاختيار امراة فائزة واحدة من بلد بمساحة الاتحاد السوفيتي الشاسعة، حيث عشرات الآلات من النساء المنخرطات في الأعمال العلمية، لم يكن أمرا يسير المنال.

 

والدكتورة ((إيجوروفا)) هي مؤلفة العديد من الاختراعات بمفردها، ومع آخرين. لكن أكثر إسهاماتها قيمة في مجال جراحة العيون، كان الحل الذي قدمته لمشكلة جراحة الكتاركتا وزراعة العيون، مستخدمة ومحسِّنة التكنولوجية الحديثة.

وكانت العمليات تشتمل على العمل في قرنية العين، وقزحية العين، وعدسة العين، والجسم الزجاجي، بالإضافة إلى زراعة عدسات داخل مقلة العين. وتقوم نتائج بحث الدكتورة ((ايجوروفا)) على نحو 6000 عملية جراحية.

وقد دربت الدكتورة ((ايجوروفا)) العديد من الجراحين في مدن وبلدان مختلفة من الاتحاد السوفيتى، ويطبق أسلوبها البحثي في 25 مركزا أو عيادة طبية في الاتحاد السوفيتي، وفي أجزاء أخرى من العالم أيضا.

 

وقد ولدت الدكتورة ((ايجوروفا)) في 7 ابريل عام 1938، في Voronezh جنوبيّ شرق موسكو بنحو 250 ميلا، وهي زوجة لعالم وأم لشاب وشابة.

((لقد كان من الصعب علي إلى حد بعيد أن أجد وقتا لتربية أطفالي. والحق أننى لم أجد متسعا من الوقت طوال حياتي كلها كي أستمتع بها بدرجة كافية، فلا وقت لقراءة الروايات او المجلات، ولا وقت للذهاب إلى المسارح والمعارض، ولا وقت حتى لمقابلة الأصدقاء)).

وحين تفرغ (الدكتورة ايجوروفا) أحيانا فانها تستمع إلى أغان ملحمية روسية. وقد فاجأتنا باعترافها بأنها تميل إلى موسيقى ((الروك)) قائلة: ((إن فرقتي المفضلة هي ((ديب بيربل Deep Purple)) حينما يقوم ((ريتشي بلاكمور Ritchie Blackmore)) بالعزف النمفرد)).

 

وقد نالت الدكتورة ((إلينور إيجوروفا)) ملكة طب العيون السوفيتية مجموعة من الدرجات الفخرية والمنح والجوائز، ومن أهمها وسام العمل ( النجم الأحمر) في عام 1976، الذي يأتى في المرتبة الثانية بعد وسام لينين نفسه.

كما قامت بإلقاء المحاضرات والمشاركة في المؤتمرات العلمية وإجراء العمليات الجراحية في بلاد كثيرة، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا (حيث ولد مؤلفها المفضل) . ((نعم، إن ((أندريه موروا)) هو مؤلفي المفضل. إنني أحب عمق مشاعره، وأفكاره، وحكمته)).

 

وكجراحة، فإن الدكتورة ((إيجوروفا)) لديها حكمتها الخاصة في الحياة:

((إنني دائما ما أعطي مرضاي حبي، عندما أجري لهم العمليات، أو أعالجهم، وفي المواقف الصعبة، ودائما ما يعود إلى هذا الحب ليمنحني قوة إضافية.))

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق