الحيوانات والطيور والحشرات

نبذة تعريفية عن مجموعة طيور البجع

2007 موسوعة الحيوان المصورة

ديفد برني

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

طيور البجع الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

تشتهر طيور البجع بمناقيرها الضخمة، لكن لديها ميزة إستثنائية أخرى؛ فهي – خلافاً لمعظم الطيور المخوّضة (طيور الماء) – ذات وتَرات جلدية تصل بين كل الأصابع الأربع لقدميها.

وينطبق هذا أيضاً على طيور الغاقة والأطْيِش والفرقاط، وهي من ضمن الطيور الأشد قرابة للبجع. تتغذى هذه الطيور جميعها على الأسماك ويعيش معظمها في البحر.

وهي جميعها طيّارة قويّة، بينما يجد الكثير منه صعوبة في التنقل على اليابسة.

هناك ما يقارب 60 نوعا في هذه المجموعة من الطيور، ويوجد بعضها حول العالم، بينما توجد الطيور الاستوائية وطيور الفِرقاط في الأماكن الدافئة فقط.

 

– البجع الأبيض الكبير Great White Pelican

لهذا البجع امتدادُ جناح يبلغ حتى ثلاثة أمتار، مما يجعله واحداً من أكبر طيور المياه العذبة في العالم. وهو طيّار قوي وماهر، لكنه كذلك أكثر إبهاراً عندما يشْـرَع في اصطياد وجبة.

يعيش البجع الأبيض الكبير ويقتات في أسراب. ويشكّل دوائر حول أفواج الأسماك، دافعاً بها معاً ليصبح اصطيادها أسهل.

تندفع كل بجعة وراء طعامها مالئةً جراب منقارها بما مقداره 14 لتراً من الماء. وبمجرد أن يُصـرف الماء من منقارها، تبتلع البجعة فريستها.

الاسم العلمي:  Pelecanus conorotalus

الانتشار: جنوب أوروبا وإفريقيا وآسيا

الحجم: حتى طول 1.75 متر

 

– البجع البني Brown Pelican

عوضاً عن اغترافها للماء من أجل الطعام، فإن طيور البجع البني تبدو أكثر كقاذفات انقضاض على مستوى منخفض.

وهي تتجول معاً في صفوف طويلة بالقرب من الشاطئ مترقبةً الأسماك من تحتها.

وإذا ما لاحظت فوجاً، فإن الطير القائد يرتفع إلى أعلى ثم ينقض غاطسا، ويتْبع الآخرون ما فعله.

وخلال ثوان، تبرز طيور البجع عائدة إلى السطح ومعها عادةً أسماك في جراب منقارها. تعشش طيور البجع البني على الأرض الصخرية أو على الأشجار الخفيضة، وتضع بيضتين أو ثلاثا في المرّة الواحدة.

الاسم العلمي:  Pelecanus occidentalis

الانتشار: سواحل الهادئ والأطلسي لكل من أمريكا الشمالية والوسطى والجنوبية

الحجم: حتى طول 1.3 متر

 

– الأطْيَش الشمالي Northern Gannet

يعتبر الأطْيَش والأطْيَش الأبله حاملا اللقب العالمي القياسي للطيور في الغطس العالي.

فهي تغطس من علو يبلغ 30 مترا أو أكثر، طاوية جناحيها الرفيعين إلى الخلف مباشرةً قبل أن تشق صفحة مياه البحر.

وهي ذات شكل فائق الانسيابية، ولها جمجمة قوية وجيوب هوائية تحت جلدها، مما يعني أنها قادرة على الارتطام بالماء بسرعة كبيرة من دون خطر الإصابة.

 

تعشش طيور الأطيش الشمالي على الجزر الصخرية في المحيط الأطلسي الشمالي.

وتكون الصغار في البداية ذات لون بني أرقط، لكنها بعد أربع سنوات أو خمس ينمو لها ريش سن البلوغ وتصبح ذات أجسام بيضاء وأجنحة سوداء الطرف.

الاسم العلمي:  Sula bassana

الانتشار: المحيط الأطلسي الشمالي

الحجم: حتى طول 90 سم

 

– الأطْيَش الأبلة الأزرق القدمين Blue-Footed Booby

لهذا الطير الشديد القرابة بالأطيش الشمالي منقار رمادي وجناحان بنّيان وقدمان مكفّفتان زرقاوان ساطعتان.

ومثل الأطيش، فهو يصطاد الأسماك بالغطس المتهوّر، وله كذلك عينان قريبتا الموضع تسمحان له بالنظر أمامه مباشرة بينما يسقط باتجاه الماء.

غالباً ما تغطس طيور الأطيش الأبله عند زاوية أكثر اعتدالاً من طيور الأطيش، وهي خبيرة في اصطياد السمك الطيّار الذي تقلقه القوارب.

الاسم العلمي:  Sula nebouxii

الانشار: ساحل الهادئ للأمريكيتين الوسطى والجنوبية وجزر غالاباغوس

الحجم: حتى طول 84 سم

 

– الطير الاستوائي الأحمر المنقار (رئيس البحر) Red-Billed Tropicbird

غالباً ما تتجول الطيور الاستوائية بعيداً داخل البحر، محلقة وخافقةً بجناحيها في الأعالي وقاطعةً طريقها عبر مئات الكيلومترات من المياه المفتوحة (فوق السطح).

وهي تقتات بالأسماك والحبّار، وعادةً ما تحوم لبضع ثوان قبل أن تغطس في الماء. وهناك ثلاثة أنواع من هذه الطيور، وهي جميعها بيضاء اللون بشكل أساسي، ولها ريشتان ذيليتان طويلتان تبدوان كالأعلام المثّلثة الخفّاقة.

والطير الاستوائي الأحمر المنقار هو أكبر الأنواع الثلاثة، ويعشش على السواحل الصخرية والجزر النائية، ويقوم بتربية فرخ واحد كل سنة.

الاسم العلمي:  Phaeton aethereus

الانتشار: المنطقة الاستوائية من شرق المحيط الهادئ والمحيط الأطلسـي وفي بحر العرب والخليج العربي (الفارسي)

الحجم: حتى طول 1.05 متر شاملاً ريش الذيل

 

– الزُقّة الأمريكية أو الأنهينغا أو الطائر الأفعواني American Darter, Anhinga or Snake-Bird

طيور الزقّة هي أقرباء لصيقة لطيور الغاقة وتعيش في البحيرات والمستنقعات. وغالباً ما تسبح بمعظم جسمها مغموراً في الماء تاركةً رأسها ورقبتها فقط فوق السطح.

يكون منقار الزقّة مستقيماً وحاداً، خلافاً لمنقار الغاقة الذي يكون أعقفَ، ويُستخدم في طعن الأسماك تحت الماء.

وحالما تحظى الزقّة بغنيمة فإنها تصعد إلى السطح وتقلّب فريستها في الهواء وتبتلعها من رأسها أولاً.

تعشش طيور الزقّة على الأشجار القريبة من حافة الماء، وتستطيع صغارها أن تسبح قبل أن تطير.

الاسم العلمي:  Anhinga anhinga

الانتشار: جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية وأمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية الاستوائية

الحجم: حتى طول 90 سم

 

– الغاق الكبير (الغاقة الكبرى) Great Cormorant

الغاق أو الغاقة هي طيور آكلة للأسماك وتطارد فريستها تحت الماء.

وتقوم بدفع نفسها بقدميها أساساً، ويمكنها أن تغوص لأكثر من دقيقة بالغةً عمقاً يقارب 10 أمتار.

وخلافاً لمعظم الطيور المخوّضة، يكون ريش الغاقة غير مضاد للماء تماماً وتمد جناحيها ليجفّا عندما تعود إلى اليابسة.

 

هناك نحو 30 نوعا من طيور الغاق، والغاق الكبير هو الأوسع انتشاراً إلى حد بعيد.

وهو يعيش في البحيرات ومصبات الأنهار وكذلك على السواحل، ويبني عشّه على الأجراف أو على الأشجار. وما عدا حلقه الأبيض فهو أسود اللون بالكامل تقريباً.

الاسم العلمي:  Phalacrocorax carbo

الانتشار: المياه العذبة والسواحل حول العالم باستثناء أمريكا الجنوبية

الحجم: حتى طول 90 سم

 

– الفرقاط العظيم Mangificent Frigatebird

لطيور الفِرقاط على الأغلب امتداد جناح يفوق 1.8 متر، لكن هياكلها العظيمة يمكن أن تزن مجرّد 114 غراما – أقلّ من وزن ريشها.

هذه التركيبة المذهلة من الحجم والخفّة تسمح لها بالتحليق بسهولة فوق البحر، لترقب عن كثب الطيور الأخرى.

وإذا ما رأى فرقاط طيراً آخر يلتقط سمكة، فإنه ينطلق فوراً في في مطارته، ويأخذ بنهش الطير حتى يُسقط صيدَهُ، فيلتقط الطعام برشاقة قبل أن يرتطم بالماء.

تعشش طيور الفرقاط في الأشجار والشجيرات. وتجتذب الذكور الإناث بنفخ جراب الحق الذي يبدو كبالون أحمر. وهي نادراً ما تهبط على سطح الماء.

الاسم العلمي:  Fregata magnificens

الانتشار: المنطقة الاستوائية من المحيط الأطلسي وشرق الهادئ

الحجم: حتى طول 1.14 متر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق