النباتات والزراعة

نبذة تعريفية عن شجيرة “الآسٌ عِطِريٌ”

1987 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الأول

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

شجرة الأس عطري النباتات والزراعة الزراعة

شجيرةٌ عطريةٌ دائمةُ الخضرة ارتفاعها من نصف متر إلى مترين، كثيرةُ التفرع. الأوراقُ جلدية كثيفةٌ متقابلةٌ على الفروع، بيضيةُ الشكل أو رمحية، ولها عُنُقٌ قصير.

تُزْهِرُ في الربيع والصيف. والأزهارُ بيضاء كثيفة، تُحمل فُرَادَى في آباط الأوراق

يبلغ قطرُ الزهرة حوالَيْ 5ر1 سم، وتتكون من كأسٍ ذي خمس سبلات، وتويج ذي خَمْس بتلات، وطلع من أسدية كثيرة العدد، ومتاع ذي مبيض سفلي، ينقسم من الداخل إلى غرفتين أو ثلاث.

 

والثمرة طرية تؤكل، لُبِّيَةٌ أي ليس بجدارها طبقة صلبة خشبية، بَيْضِيَّةٌ إلى كُرِيَّة الشكل تقريبا، زرقاء ضاربة إلى السواد، طولُهَا حوالي 8 – 10 ملِّيمتر وعرضها 6 – 8 ملِّيمتر، يعلوها كأس مستديم (لا يسقط بعد تَكَوِّنِ الثمرة).

موطن الآس حوضُ البحر الأبيض المتوسط، وينمو بريا في سوريا ولبنان، وفلسطين، وفي المغرب العربي من ليبيا إلى الجزائر، ويُزرع في مصـر والكويت والعراق للزينة، كشجيرات منفردة أو كسياج.

 

وتُطلق عليه أسماءٌ شتى في مختلف الأقطار العربية منها: الرَّيحان، المِرِسْين، القُمَّام. كما تسمى ثمارُه حَبَّ الآس، والحَمْبلاس، والهَلْموش، والفَطْس.

ويجدر بالذكر أن الآس (أو المِرْسين) ينتمي إلى فصيلة تعرف باسمه (الفصيلة الآسية أو المِرْسينية) وتضم عدداً من النباتات المعروفة ذات الفائدة الاقتصادية مثل الجوافة، و الكافور (المعروف في الكويت باسم الكينا)، و القَرَنْفُل (المسمار)، و البهار.

 

ويستخلص من الآس زيتٌ عطري طيار يُستعمل في صناعة العطور ومواد الزينة

كما يُستخدم النبات – منقوعاً أو مغلياً في الماء – في علاج التهابات الفم وأمراض الكبد والمعدة والجهاز التنفـسي والإسهال والزُّحار (الدوسنتاريا) والروماتيزم وعسـر الهضم والالتهابات الجلدية والبثور والخراريج، كما يُستعمل كمطهر ومقوٍ ومنشط عام، ولتقوية الشعر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق