الحيوانات والطيور والحشرات

نبذة تعريفية عن خصائص وأنواع حيوان “العقرب”

2002 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثالث عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

حيوان العقرب أنواع العقرب خصائص العقرب الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

العقارب حيوانات مفصلية تنتمي إلى طائفة العنكبيات (التي تضم أيضا: العناكب، والحلم، والقراد). وهي حيوانات أرضية بعضها شجري وبعضها يعيش في الكهوف؛ تختفي نهارا وتنشط ليلا لتغتذي بالحشرات والعنكبيات الأخرى.

وهي تنتشر في المناطق الاستوائية والحارة وبعضها يعيش في الصحاري أو المناطق الجبلية، ومنها ما يعيش في الغابات والأحراش.

وتقضي العقارب نهارها بين الأحجار، أو تحت الكتل الخشبية، وفي الجحور المهجورة، كما قد تجد الفرصة للدخول إلى الحدائق وبعض المنازل.

 

وقد تختبئ بين الأثاث والملابس في بعض المناطق الصحراوية، حتى أن السكان هناك يحرصون على فحص ملابسهم وأحذيتهم قبل ارتدائها.

وتفرز بعض الأنواع المعروفة في جنوبي الجزيرة العربية وفي جنوب أمريكا وأفريقيا سما قويا يقارب سم ثعبان الكوبرا في خطوته.

 

وهناك ثلاثة مستويات أو مواضع لتسمم الفرائس من لدغ العقرب، هي:

1 – تسمم موضعي، يحدث الألم والورم وموت الأنسجة مكان اللدغة.

2 – تسمم للدورة الدموية والقلب، كالنزف والصدمة الدورية المميتة.

3 – تسمم عصبي عضلي قد يفقد الفريسة حاسة الإبصار أو الحركة كالبلع والتنفس ونبض القلب.

 

وتشتد هذه التأثيرات لدى الفرائس الصغيرة، ولدى الأطفال وكبار السن، وسموم معظم أنواع العقارب غير قاتلة للإنسان.

ويحضر طعم مضاد لسم العقرب، بحقن كميات متدرجة أسبوعيا من محلول السم في جسم حيوان كالحصان لمدة ستة أشهر، فتتكون به كميات كبيرة من الأجسام المضادة، وتسحب من مصل دمه، وتجهز في جرعات مناسبة لكي تحقن في جسم المصاب، فيشفى من آثار اللدغة على الفور.

والعقارب لا تهاجم الإنسان عادة إلا للدفاع عن النفس، لكنها تلدغ فرائسها لتوقف مقاومتها، كما تلدغ الحيوانات التي تهددها كالقوارض والعظايا.

 

ويتفاوت لون العقارب من الأصفر إلى البني الأدكن أو الأسود، ويندر بين العقارب الأنواع الخضر والزرق. وجسم العقرب مستطيل يتراوح طوله بين سنتيمترين وعشرين سنتيمترا.

وهو يتميز إلى ثلاثة أقسام؛ القسم الأمامي منها يعرف بالرأسصدر، لاندماج هذين القسمين معا.

وهو قصير مفلطح، ويغطى بدرقة قوية تحمل في وسطها عينين كبيرتين، وعلى جانبيها الأماميين عددا من الأعين الصغيرة.

كذلك يحمل الرأسصدر ستة زوائد على كل جانب، تبدأ بزوج من القرون الكلابية القصيرة، يليه زوج من الملامس القدمية الطويلة التي ينتهي كل منها بملقط كبير، ثم أربعة من أرجل للمشي طويلة معقلة، وتنتهي بمخالب مزدوجة حادة.

 

أما البطن، الذي يلي الرأسصدر، فهو يكون القسمين الأوسط والخلفي من جسم العقرب. وذلك أنه مقسم إلى جزء أمامي عريض، مكون من سبع عقل، وجزء خلفي ضيق.

والجزء الأمامي العريض (أوسط الجسم) يكمل الشكل البيضاوي العام لجسم العقرب. أما الجزء الخلفي الضيق فيمتد خلفا كأنه الذيل (وما هو بذيل). وهو مكون من خمس عقل، تنتهي بزائدة تسمى «العجب» هي التي تحوي غدة السم وتنتهي بالحمة، أي الإبرة اللادغة.

وعندما تتخذ العقرب وضع الهجوم تثني "ذيلها" أماما فوق جسمها حتى تستطيع أن توجه الحمة إلى العدو الذي أمامها.

 

والعقارب تمسك بفرائسها الصغيرة بواسطة ملقطيها، ثم تمزقها بالكلابتين، لكنها تشل حركة الفرائس الكبيرة بحقنها بالسم، ثم تمتص عصارتها بواسطة بلعوم عضلي، لا يبتلع غير السوائل. وتستطيع العقرب البقاء بلا طعام عدة أشهر.

ويتزاوج الجنسان بعد رقصة غزل طويلة ودقيقة، يمسك فيها كل من المتراقصين بكلابتي الآخر، ويقذف خلالها الذكر بحافظة للمني على الأرض، ثم يدفع الأنثى لكي تلتقطها إلى فتحتها التناسلية.

ومعظم العقارب يلد صغارا لا يتجاوز طولها بضعة مليمترات، تعتلي ظهر الأم عدة أيام حتى تنسلخ للمرة الأولى، وتأخذ في النمو لتستقل بحياتها بعد ذلك.

 

ويشتد استعداد العقارب للهجوم خلال فترة التناسل في أواخر الربيع وبداية الصيف، عندما تزداد شراسة الأنثى التي قد تنقض على الذكر وتقتله، خوفا على صغارها النامية من أن يفتك بها. ومن المعروف عن العقارب أنها من الحيوانات التي تأكل أبناء نوعها عندما تجوع.

وينتشر في العالم أكثر من سبعمئة نوع من العقارب، تصنف في ست فصائل.

ويوجد في صحراء الكويت نوعان على الأقل: العقرب السوداء والعقرب الصفراء.والعقارب الصفر أكثر من العقارب السود عددا، ولكنها أقل حجما.

 

وقد تقع معارك قاتلة بين إحدى هذه العقارب والعنكبوت الفتاك المسمى «عنكبوت الجمل» أو «العنكبوت أبا صوفة».

وقد تكون الغلبة للعقرب إذا عاجلت العنكبوت بلدغتها فيقع فريسة لها، أو قد يتمكن العنكبوت من القبض على جسم العقرب بفكيه القويين وامتصاص عصارتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق