البيولوجيا وعلوم الحياة

نبذة تعريفية عن خصائص وأنواع “الطحالب” المتواجدة في المياه

2001 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثاني عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطحالب أنواع الطحالب خصائص الطحالب البيولوجيا وعلوم الحياة

الطَّحالِبُ كائِناتٌ حيَّةٌ دُنْيا تعيشُ في المياهِ المِلْحَةِ والعَذْبَةِ، باختلافِ أحجامِها وأشكالِها. وقليلٌ منها يعيشُ في التُّرْبَةِ الرَّطْبَةِ، وعلَى الأشجارِ والصُّخورِ المُبْتلَّةِ، أو في الجليدِ.

وبعضُ الطَّحالِبِ يعيشُ علَى جلودِ السَّلاحِفِ ونَحْوِها، أو يعيشُ في داخِلِ الحيواناتِ المَرْجانِيَّةِ وبعضِ اللافَقاريَّاتِ الأُخْرى معيشةً تبادُلِيَّةً.

والطَّحالِبُ مجموعةٌ واسِعَةُ التَّنَوُّعِ، ولكنَّها تشتركُ في احتوائِها علَى صِبْغِ الكلوروفيلِ الأَخْضَرِ، ومِنْ ثَمَّ كانَتْ قادِرَةً علَى صُنْعِ غذائِها العُضْوِيِّ بِعَمَلِيَّةِ البناءِ الضَّوْئيِّ.

 

بل إنَّه يُقَدَّرُ أنَّ الطَّحالِبَ تقومُ بنسبةٍ بين 50 و 60 بالمئَةِ من جُمْلَةِ البناءِ الضَّوْئِيِّ في كوكبِ الأرضِ. ولهذا السَّبَبِ كانَتْ الطَّحالِبُ تُلْحَقُ عادَةً بالنباتاتِ، عندَما كان النّاسُ لا يصنِّفُونَ الكائناتِ الحيَّةَ إلاَّ في عالَمِ النَّباتِ وعالَمِ الحيوانِ.

ولكنَّ التَّصانيفَ الحديثَةَ، الَّتي تُوَزِّعُ الكائناتِ الحيَّةَ علَى خمسةِ عوالِمَ (انظر: تصنيف)، تضعُ الطَّحالِبَ في عالَم الطَّلائِعِيَّاتِ الّذي يضمُّ الحيواناتِ الأَوَّلِيَّةَ أيضًا.

فالطَّحالِبُ تختلفُ عن النباتاتِ في عِدَّةِ صفاتٍ، منها أنَّهُ لَيْسَ لها جذورٌ ولا سوقٌ ولا أوراقُ حقيقيَّةٌ.

 

وفي معظَمِ الطَّحالِبِ أصباغٌ أُخْرَى قد تُخْفِي لونَ صبغِ الكلوروفيلِ الأَخضـرِ، وتُكْسِبُها ألوانًا خاصَّةً تتسمَّى بها. فهناك مجموعةٌ من الكائناتِ المجهريَّةِ كانَتْ تُسَمَّى « الطَّحالِبَ الخضـراءَ الزَّرقاءَ». 

ولكنَّ العلماءَ وجدوا أنَّها ليْسَتْ من الطَّحالِبِ، لأنَّهُ ليسَتْ لها نَوَىً حقيقيَّةٌ محدودَةٌ بغلافٍ فنقلوها إلَى عالَمِ البُدائيَّاتِ وضمُّوها إلى البَكْتيريا، وأسْمَوْها «البكتيريا الزَّرقاء»!

وفضلاً على البناءِ الضَّوئيِّ، يستطيعُ كثيرٌ من هذه البكتيريا تثبيتُ النتروجين من الجوِّ فتعملُ على زيادَةِ خصوبَةِ التُّرْبَةِ.

 

و«الطَّحالِبُ الذَّهبيَّةُ» تضمُّ الدياتوماتِ، الّتي تمثِّلُ نحوَ خُمْسِ الطَّحالِبِ كلِّها، ويعيشُ كلٌّ منها في عُلْبَةٍ ذاتِ غطاءٍ

أمَّا «الطَّحالِبُ اليوجلينيَّةُ»، فتتمتَّعُ ببعْضِ الخصائصِ الحيوانيَّةِ، وكثيرًا ما يُلْحَقُ كثيرٌ منها بالحيواناتِ الأوّليَّةِ؛ وخيرُ مثالٍ لها «اليوجلينا».

أمَّا المجموعاتُ الّتي تتبادَرُ إلى الأذهانِ عند ذِكْرِ الطَّحالِبِ فهي: الطَّحالِبُ البنيَّةُ، والطَّحالِبُ الحمراءُ، والطَّحالِبُ الخضراءُ.

 

والطَّحالِبُ البُنِّيَّة اللونِ هي عَمالِقَةُ الطَّحالِبِ، إذْ يتجاوزُ طولُ بعضِها، الّتي تُعْرَف بطحالِبِ الكِلْب، 60 مترًا. وهي تكتسبُ اسمَها من اختلاطِ خُضْرَةِ الكلوروفيلِ بصِبغٍ أصفرَ برتقاليٍّ في لونِ الجَزَرِ.

ومِنْ أشهرِ أجناسِها «سارجاسَّمْ» الّذي ينمو بكثرةٍ هائِلَةٍ في مِنْطقةٍ في أواسِطِ المحيطِ الأَطْلَنْطيِّ جنوبَ شرقيِّ برمودا، تُعرف باسم «بَحْر السَّرْجاسُّو»، وهي الّتي تهاجرُ إليها أسماكُ الأَنْكَليس لتتزاوجَ وتضعَ بيضَها.

وبعضُها يعيشُ مثبَّتًا بالصُّخورِ؛ وبعضُها يعيشُ بالقربِ من الشّواطئِ وهو ما يعرفُ عادةً باسمِ «عُشْبِ البحرِ». وبعضُ هذه الطَّحالِبِ ينمو في شكلِ أنْصالِ تُشْبِهُ أوراقَ النباتِ شَبَهًا ظاهِريًّا؛ ولبعضِها فُقَّاعاتٌ مُنْتَفِخَةٌ تساعدُها علَى الطَّفْوِ.

 

ومعظمُ الطَّحالِبِ البنِّيَّةِ بحريٌّ، وتكوِّنُ غذاءً مهمًا للأسماكِ، واللافقارياتِ، والطّيور والثّديياتِ البحريَّةِ، بلْ إنَّ بعضَها يُتَّخَذُ طعامًا آدميًّا في بلادِ شرقيِّ آسيا.

والطَّحالِبُ البنِّيَّةُ مصدرٌ جيِّدٌ لعنصر اليود، كما تستخرج منها مادّة صمغيَّةٌ تسمَّى «الأَلْجينَ» (أي المادَّةَ الطّحلِبيَّة).

تستخدم مُكَثِّفًا في صُنْعِ المُثَلَّجاتِ و«المايونيز» ومستحضـراتِ التجميلِ. وبعضُ الأنواعِ يستخدمُ عَلَفًا للحيواناتِ، وبَعْضُها يُستخدم سِمادًا.

 

أمَّا الطَّحالِبُ الحُمْرُ فمعظمُها عديدُ الخلايا أيضًا ويستوطِن البحارَ الدّافِئَةَ. وكثيرًا ما تتكوَّنُ أجسامُها من خيوطٍ متشابِكَةٍ تَتَّخِذُ شكلاً ريشيًّا.

وصِبْغُها الأحمرُ كُفْءٌ لامتصاصِ الضوءِ القليلِ الّذي يصلُ إلَى الأعماقِ الكبيرَةِ من البحارِ، حيثُ لا تستطيعُ الطَّحالِبُ الأُخْرَى الحياةَ.

ويُستخرجُ من بعضِ الطَّحالِبِ الحُمْرِ مادَّةٌ مُخاطِيَّةٌ لَزِجَةٌ تُسَمَّى «الآجارَ»، تُصنعُ منها الكبسولاتُ الجيلاتينيَّةُ، كما تُستخدمُ في مستحضراتِ التجميلِ. وهي المادَّةُ الأساسيَّةُ في كثير من الأوساطِ الّتي تُرَبَّى عليها البكتيريا والفُطْرُ في المُخْتَبَرَاتِ العلميَّةِ.

 

كذلِكَ يستخرجُ من الطَّحالِبِ الحُمْرِ مادَّة «الكارّاجينانِ» الّتي تستخدمُ مُثَبِّتًا ومكثِّفًا في صُنْعِ «الآيس كريم» ومُنْتَجَاتِ الألبانِ الأُخْرَى، وأنواعٍ من الحَساءِ الكثيفِ و«الكريمةِ» المخفوقَةِ، ومستحضراتِ التجميلِ والأصباغِ.

وبعضُ الطَّحالِبِ الحُمْرِ يُؤْكَلُ في اليابانِ. ومن الطَّحالِبِ الحُمْرِ أنواعٌ تفرزُ الكالسيوم (الجير) في جُدُر خلاياها وحولَها فَتُسْهِمُ في بناءِ الشِّعابِ المرجانِيَّةِ.

 

وأمَّا الطَّحالِبُ الخُضْرُ فهي أقربُ الطَّحالِبِ في خصائِصها للنباتات. يعيشُ مُعْظَمُها في المياهِ العذبَةِ، وبعضُها يستوطنُ البحار، كما أنَّ بعضَها يحيا في الأماكنِ الرَّطْبَةِ على اليابِسَةِ.

وهي تتنوَّعُ أيضًا تنوُّعًا كبيرًا في أشكالِها: كثيرٌ منها بحرِيُّ، ويتألَّفُ من خَلِيَّةٍ واحِدَةٍ، مثل: «كلورِلاَّ» و«كلاميدوموناس»، اللّذيْن يتحرّكان بالأسواطِ، وهما مثالان مألوفانِ في الكُتُبِ الدِّراسيَّةِ.

 

ولكنَّ بعضًا من أجناسِ هذه الطَّحالِبِ يكوِّن مستعمراتٍ متدَرِّجَةً في عددِ أفرادِها واكتمالِ تكوينِها الّذي يبلغُ ذِرْوَتَهُ في «فولفوكس».

وهذه الأنواعُ الّتي ذكرناها يُدْرِجُها المصنِّفونَ أحيانًا في الحيواناتِ الأوّلِيَّةِ. وهي علَى أيَّةِ حالٍ غذاءٌ مُهِمٌّ في سلاسِلِ وشِباكِ الغذاءِ في الأوساطِ النباتيَّةِ.

وبعضُ هذه الطَّحالِبِ الخُضْرِ يحيا حياةً تبادليَةً مع أحياء أخرَى، أو في داخلِ خلايا أنواعٍ من اللافقارياتِ، كما أنَّ بعضًا منها يرتبُ ارتباطًا وثيقًا بأنواعِ من الفُطْرِ مكوِّنًا كائناتٍ مزْدَوِجَةً تُسَمَّى الأُشُنَ.

 

وبعضُ الطَّحالِبِ الخضرِ عديدُ الخلايا، يكوِّن خيوطًا كطحلبِ «سييروجيرا»، أو صفائحَ رقيقةً كما في الطَّحالِبِ المشهورَةِ باسم «خَسِّ البَحْرِ».

وكما تتبايَنُ الطَّحالِبُ – بصفة عامَّة – في أشكالِها، كما رَأَيْنا، تتباين طرقُ تكاثُرِها أيضًا. فهي تتكاثرُ بصورٍ مختَلِفَةٍ من التكاثرِ اللاجنسِيِّ (الخَضَرِيِّ) والجِنْسِيِّ.

وفي التكاثُرِ الجنسيِّ تتكوَّن أمشاجٌ (جاميتاتٌ)، تتحرَّك بالأسواطِ في معظمِ الطَّحالِبِ. ولبعضِ الطَّحالِبِ دوراتُ حياة قَدْ تكونُ معقَّدَةً، وقَدْ تتعاقبُ فيها أطوارٌ تتكاثَرُ جنسيًّا، وأُخْرَى تتكاثَرُ لا جنسيًّا. وفي دَوْراتِ بعضِ الأنواعِ تنشأُ أبْواغٌ («جراثيم») تتحرَّك بالأسواطِ، وتعملُ على انْتشارِها.

 

وأحيانًا تتلوَّث المياهُ بكميَّاتٍ كبيرَةٍ من النُّفاياتِ العضويَّةِ، فتعملُ على تكاثُر الطَّحالِبِ تكاثُرًا هائلاً يصبغُ الماءَ كلَّه بلونِ الطَّحالِبِ المتكاثِرَةِ. وتُعْرَفُ هذه الظاهِرَةُ باسم «الازْدِهارِ» الطحلبيِّ.

ومن أمـثـلـتـهـا مــا يُـعْـرَفُ بـاسـم «المدِّ الأحمرِ». الناتِج من ازْدهارِ أنواعٍ من الطَّحالِبِ السَّوطيَّةِ وحيدةِ الخليَّةِ.

ولمَّا كانَ بعضُ هذهِ السُّوْطيَّاتِ يُفْرِزُ موادَّ سامَّةً شديدةَ الأذَى بالجهازِ العصبيِّ، فإنَّ المدَّ الأحـمـرَ قــد يــقـتـلُ أعــدادًا هائِلَةً مـــن الأسماكِ والطيــورِ البحريَّةِ الّتي تغتـذي بها.

 

ومــن المُشــاهَــدِ أيضًــا أنَّ المــيــاهَ العَـذْبَـةَ الـرَّاكِـدَةَ فـي البـِرَكِ والمُسْتَنْقَعاتِ قد تتحوَّل إلَى حَساءٍ كثيفٍ من الطَّحالِبِ الخضراءِ.

وفي المُدُنِ قد تنمو الطَّحالِبُ في خزاناتِ مياهِ الشُّـرْبِ، الّتي لا يُعْتَنَى بنظَافَتِها وتَهْوِيَتِها، فتُضْفي على الماءِ روائحَ وطُعومًا غيرَ مَقْبولَةٍ، ومِنْ ثَمَّ يوصفُ الماءُ بأنَّهُ «آسِنٌ» غيرُ صالِحٍ للشُّرْبِ.

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪استخدام البلاستيك لمرة واحدة
تعرض تجار التجزئة لضغوط للتخلي عن البلاستيك أحادي الاستعمال. لكن هل يمكن أن يؤدي رد الفعل العفوي إلى تفاقم الأمور فعليا؟
يتحول تجار التجزئة من البلاستيك أحادي الاستعمال إلى بدائل قابلة للتحلل، أو التحول إلى سماد، أو يمكن إعادة تدويرها، وفقاً لبحث أجرته مؤسسة التحالف الأخضر Green Alliance الخيرية البريطانية الناشطة في المحافظة على البيئة. لكن هل يمكن لهذه الحلول السريعة أن تسبب المزيد من الضرر للبيئة؟ تحدثنا إلى عالم المواد Materials ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪بدء تجارب لإيجاد سلاح جديد ضد داء باركنسون: الضوء
قلم:     جنجان سينها
ترجمة:  مي بورسلي
   قد يساعد العلاج بالضوء Light therapy على تحسين الحالة المزاجية والتئام الجروح وتقوية جهاز المناعة. لكن، هل يمكنه تحسين أعراض داء باركنسون Parkinson’s disease أيضًا؟ تجربة هي الأولى من نوعها من المقرر إطلاقها في خريف 2020 بفرنسا، تهدف إلى معرفة ذلك. ففي سبعة مرضى سينقل كابل الألياف البصرية Fiber optic cable المزروع في أدمغتهم نبضاتٍ من ضوء الأشعة القريبة من تحت الحمراء Near infrared pulses ... (قراءة المقال)