الحيوانات والطيور والحشرات

نبذة تعريفية عن خصائص حيوان القنغر

2003 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الرابع عشر

عبد الرحمن أحمد الأحمد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

حيوان القنغر خصائص حيوان القنغر الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

القَنْغَرُ (أو الكَنْغَرُ) مِنْ الثَّديِّياتِ الجديرَةِ بالدِّراسَةِ والمُلاحَظَةِ، فكُلُّ ما فيها غريبٌ يَسْتَرعِي النَّظَر ويُثيرُ التَّساؤُلُ: مِن كَيفِيَّةِ المَشْيِ وطُرُقِ الحُصولِ علَى الغِذَاءِ إلَى التَّكاثُرِ والنُّمُوِّ والسُّلوكِ.

فَمِشْيَةُ القَنْغَرِ قَفَزاتٌ مُتَعَثِّرَةٌ ثقيلَةٌ. وعِنْدَ تَناوُلِ الغِذاءِ يَجْلِسُ القَنْغَرُ علَى رِجْلَيهِ الخَلْفِيَّتَيْنِ مُسْتَنِداً إلَى ذَنَبِهِ، ومُمْسِكاً غِذاءَهُ بِيَدَيْهِ.

وقَلَمَّا يَقِفُ الحيوانُ علَى ثلاثَةِ أَرْجُلٍ والذَّنَبِ؛ وفي هذه الحالِ النَّادِرَةِ يكونُ هناكَ ما يَعْمَلُه بإحْدَى يَدَيْهِ.

 

وتُشْبِهُ هذه الحيواناتُ الأَرانِبَ في أنَّها تَضْرِبُ الأَرْضَ بِقُوَّةٍ بِقَدَمَيْها الخَلْفِيَّتَين كإعلانٍ لِلْخَطَرِ. والفِرارُ هو أوَّلُ شَيْءٍ يُفَكِّرُ فِيهِ القَنْغَرُ إذا ما شَعَر بالخَطَرِ، وهنا تَتَجَلَّى قُدْرَتُه علَى الحَرَكَةِ وتَبْدو كَفاءَتُه في عالَمِ السُّرعَة. 

إِذْ يَأخُذُ في القَفْزِ بِرِجْلَيْه الخَلْفِيَّتين وَحْدَهُما، ويَأتِي بِضُروبٍ مِنَ القَفَزاتِ البَعيدَةِ تَسْتَعصِي علَى غَيرِه مِنَ الحيوانِ، ويَبْدو في أَثنائِها لِلنَّاظِر كَأنَّه سَهْمٌ يَمْرُق في الهَواءِ،.

وفي غَيرِ أوقاتِ الخَطَرِ لا تَصِلُ كلُّ قَفْزَةٍ إلَى أبعَدَ مِنْ ثلاثَةِ أمْتارٍ، في حين أنَّها قَدْ تَتَجاوَزُ اثْنَيْ عَشَرَ مِتْراً في حالاتِ الفَزَعِ والفِرارِ.

 

وفي الأَحوالِ العادِيَّةِ لا تَرتَفِعُ قفزَةُ القَنْغَرِ أكثرَ من مترٍ واحدٍ ونِصْفِ مِترٍ، ولكنْ عِندَ المطاردَةِ الشديدَةِ قفزَ القَنغَرُ إلَى أعلَى من ثلاثةِ أَمتارِ. كذَلِكَ قَدْ تبلغُ سرعةُ القنغَرِ الفارِّ 64 كيلومتراً في السَّاعَةِ!

ويَتْبَع القَنْغَرُ الثَّدْيّياتِ الجرابِيَّةَ (الكيسيَّةَ)، إذْ تَتَمَيَّزُ أُنثَاه بُوجودِ كيسٍ (جرابٍ) في مِنْطَقَةِ البَطْنِ تَحْمِلُ فيهِ صَغيرَها.

ولأَنَّ الصَّغيرَ يُولَدُ ناقِصَ النُّمُوِّ، تَحْمِلُه الأمُّ داخِلَ هذا الكيسِ، حيثُ يَرْضَعُ اللَّبَنَ من الحَلَماتِ الّتي تُوجدُ داخِلَ الكيسِ، ويَبْقَى بِداخِلِه إلَى أنْ يَكْتَمِلَ نُمُوُّه وتكوينُهُ.

 

وتَستَوْطِنُ فَصيلَةُ القَناغِرِ أُسْترالْيا وما يجاوِرُها من جُزُرٍ. وتَتَراوَحُ أَحْجَامُها بَيْنَ حَجْمِ الإنْسانِ والأَرانِبِ الدَّاجِنَةِ.

وهي حيواناتٌ غريبَةُ التَّركيبِ: أجْسامُها صغيرَةٌ مِنَ الأَمام ولكنَّها تَأخُذُ في الكِبَرِ والقُوَّةِ في اتِّجاهِ الخَلْفِ، حتَّى تَبلغَ اكْتِمالَ نُمُوِّها وتَمامَ قُوَّتِها في مِنْطَقَةِ العَجُزِ لِيتَّسِقَ مع الطَرَفِيْن الخَلْفِيَّيْن البالِغَيْ القُوَّةِ والطُّولِ واللَّذيْن تَعْتَمِدُ عليْهِما هذه الحيواناتُ في جُلِّ مَظاهِرِ حياتِها.

وتَغْتَذي هذه الحيوانات بالحَشائِشِ وأَوْراقِ الأَشْجار، كما تَأكُلُ الجُذورَ وقُشورَ الجذوعِ والبراعِمَ والثِّمارِ. ومُدَّةُ الحَمْلِ في القَناغِرِ قصيرةٌ جدّاً، لا تَزيدُ علَى 40 يوماً.

 

ويُولَدُ صَغيرُ القَنْغَرِ («الجُوِي») مُقْفَلَ العَيْنَين بِوَزْنٍ يَقِلُّ عن بضعةِ جراماتٍ وطولٍ لا يتجاوَزُ بِضْعَةَ سَنْتيمِتْراتٍ، وبِجسمٍ عارٍ، لِكنَّه يَنْمو بِسُرْعَةٍ وتظهرُ لَهُ أطرافٌ.

ويَزْحَفُ في الجِرابِ حتَّى يَصِلَ إلَى إحْدَى حَلَماتِ اللَّبَنِ، ويَبْقَى مُتَعلِّقاً بِها مدَّةَ 33 أُسبوعاً إلَى أنْ يَكْتَمِلَ نُمُوُّهُ ويصلَ وَزْنُه 3,5 كيلوجراماتٍ، ويَبْدَأَ بالخُروجِ من الجَيْبِ الآمِنِ.

 

ولكِنْ حتَّى بَعْدَ اسْتِقلالِ الصَّغيرِ، يعودُ إلَى جرابِ أُمِّه للرَّضاعِ أو النَّوْمِ، أو للحُصولِ علَى رِحْلَةٍ مُريحةٍ، أو لاتِّخاذِهِ ملاذاً آمِناً من شيءٍ أَزْعَجَهُ.

وعِنْدَما يكبُرُ حجمُ القَنْغَرِ الصَّغيرِ فلا يتَّسِعُ له جرابُ أُمِّهِ قَدْ يَدُسُّ رَأْسَه فيه ليَظْفَرَ بِرَضْعَةٍ تروِي ظَمأهُ وتُشْبُع جوعَه.

وعِنْدَما تهمُّ الأُمُّ بالقَفْزِ تَضْغَط صغيرَها إلَى داخِلِ الكيسِ خَشْيَةَ سُقوطِهِ، فإذا لَمْ يَرْضَخْ كانَ جزاؤُهُ لَطْمَةً خفيفةً من يَد أمِّهِ لا يَجْرؤُ بَعْدَها علَى العِصيانِ وعِنْدَما يكونُ الصغيرُ ثقيلاً بالنِّسبةِ للأُمِّ، تَضَعُه فَوْقَ ذَيْلِها لِتَتَحَرَّك بِحُرِّية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق