البيولوجيا وعلوم الحياة

نبذة تعريفية عن خاصيتيّ “تهيؤ الحيوانات للتكيف” و”المضاهاة”

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الثاني

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الحيوانات خاصية التهيؤ للتكيف عند الحيوانات خاصية المضاهاة البيولوجيا وعلوم الحياة

رغم الأخطار المحدقة بالحيوانات عندما تواجه تغيرات في بيئاتها إلا أنها أحياناً تغير من طريقة حياتها قبل مواجهة مثل هذه التغيرات، فالحصان في العهود الأولى كان يتغذى على أوراق الشجر في الغابات.

إلا أنه في مراحل تطوره بعد ذلك قد هيأ لنفسه حياة جديدة تعتمد على التغذية على الأعشاب في المراعي.

كذلك فإن أسلاف الأسماك البرمائية هيأت لنفسها أيضاً حياة برمائية بعد أن كانت متكيفة أصلاً للمعيشة في الماء، وذلك عن طريق ظهور عضو تنفسي مساعد لاستخدام الاكسجين الجوي.

وكما أن الكثير من الآفات التي تعيش اليوم على المحاصيل كانت في السابق تعيش على أغذية أرى مختلفة.

ويُعتقد أن التغيرات الكبيرة المواكبة لتطور مثل هذه الكائنات لم يكن في الإمكان حدوثها ما لم تهيئ نفسها سلفاً لمثل هذه التغيرات.

 

المضاهاة Correlation

إن من الأهمية بمكان أن تتحور الأجزاء المختلفة في جسم الكائن الحي بعضها مع بعض – في مراحل تطوره المختلفة – حتى يمكنه الاستمرار في حياته، فالتحورات التي تحدث في جزء واحد فقط من الجسم قد يكون في صالح هذا الجزء لكنه قد لا يكون كذلك بالنسبة لبقية أجزاء الجسم.

وعليه يجب أن يكون هناك ارتباط وثيق لتحور كل أجزاء الجسم في آن واحد عند تحور الكائن الحي.

فالقرون الطويلة في بعض الثدييات قد تكون لها أهميتها في الدفاع عن النفس لكن ذلك لن يتأتى إلا إذا كانت هذه القرون مدعومة بنموات في عظام الجمجمة وبزيادة قوة عضلات الرقبة حتى تكون لهذه القرون فعالية كبيرة في أداء وظائفها.

 

كذلك فإن زيادة طول أرجل الحصان لا بد وأن يواكبه ويرتبط به زيادة مناظرة في طول رقبته حتى يتمكن من الرعي والحصول على طعامه.

وقد نجد في العديد من الحيوانات بعض الأعضاء وقد نمت بشكل كبير بحيث لا نتصور لأول وهلة أن ذلك يمكن أن يفيد هذه الحيوانات في حياتها.

فالذيل الطويل والقرون الكبيرة لدى بعض الحيوانات – رغم نموها بشكل شاذ – إلا أن وظائف أكيدة في حياة هذه الحيوانات فتمثل هذه الأعضاء تستخدم عند التزواج أو للدفاع عن النفس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق