الحيوانات والطيور والحشرات

نبذة تعريفية عن حيوان “الأرنب” وأنواعه

1997 موسوعة الكويت العلمية للأطفال الجزء الثاني

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

حيوان الأرنب أنواع الأرانب الحيوانات والطيور والحشرات البيولوجيا وعلوم الحياة

الأَرْنَبُ حيوانٌ ثدييٌّ صغيرُ الحجمِ، منتشـرٌ في جميعِ أنحاءِ العالَم، يُوجَد منه نوعان: الأرنبُ الأليفُ المستأنَسُ، والأرنبُ البَرِّيُّ. والأرنبُ المستأنَسُ مَوْطِنُه الأَصْلِيُّ جنوبُ أوروبا، ولكنَّه انتشـرَ منها إلى أنحاء عديدةٍ من العالَم، وقد استأنسَه الرومانيُّون منذُ القرن الأوّلِ الميلاديِّ.

ويوجد منه الآن أكثرُ من ثلاثين سُلاَلَةٍ، يربى بعضُها من أجل لحومهِ وبعضُها الآخر من أجلِ فِرَائِه، كما يُستخدمُ بعضها في مراكز البحوثِ العلميةِ كحيواناتِ تجارب. أما الأرنبُ البرّيُّ فيكثر في المناطقِ المعتدِلَةِ من العالَم.

وفي الواقِع  لا توجدُ فُروقٌ كبيرةٌ بين الأرانِب المستأَنسةِ والبرّيةِ فكلُّها لها آذانٌ طويلةٌ وذيولٌ قصيرةٌ وأرجلٌ خلفيّةٌ طويلةٌ ولكنَّها في الأرانِب المستأنَسةِ أقصـرُ قليلا.

 

ويتراوحُ طولُ الأرنبِ من 25 إلى 40 سنتيمترا ويَزِنُ من نِصْف كيلو جرام إلى كيلوجراميْن، وقد يصل وزنُه في بعضِ السلالاتِ إلى سبعة كيلوجرامات

إلاَّ أن الأرانبَ المستأنَسةَ أصغرُ حجماً وأقلُّ وزْناً بصفةٍ عامةٍ من الأرانبِ البرّيةِ. 

والأرانبُ المستأنَسةُ تُفَضِّلُ المعيشَة في مستعمراتٍ أو جماعاتٍ كبيرةٍ في جُحُورٍ تحفرُها في الأرض يتصل بعضُها ببعضٍ على شكلِ مَتَاهَاتٍ تَشْعُرُ الأرانبُ داخلَها بالأمانِ.

 

أمَّا الأرانبُ البّريةُ فهي تعيشُ عادةً على سطحِ الأرضِ، وعندَما يتهدَدُّها الخطرُ تَعْدُو بسـرعةٍ في قَفَزَات طويلةٍ بواسطةِ أرجلِها الخَلْفِيَّةِ القَوِيَّةِ، وقد تصلُ سرعتُها إلى 50 كيلومترا في الساعةِ.

والأرنبُ يأكُل الحشائشَ والنباتاتِ العشبيَّةَ، كما يُحِبُّ جُذُور اللِّفْتِ والبَنْجِر والجَزَر، ويعتبرُ آفةً خطيرةً للمحاصيلِ الزراعيّة.

والأرنبُ غذاءٌ رئيسـيٌّ لكثيرٍ من الحيواناتِ المفترسةِ كما أن لحمَه من أشهَى اللحومِ للإنسانِ عِنْدَ كثيرٍ من الشُّعوب.

 

وتُرَبَّى الأرانبُ المستأنسةُ في حظائرَ ملحقةٍ بالمنازِل أو في مزارعَ خاصةٍ لهذا الغرضِ، كما يسعى هُوَاةُ الصَّيدِ لصيدِ الأرانِب البريةِ من أجْلِ لحمِها وفِرَائِها.

ويُستخدمُ فِرَاءُ بعضِ السلالاتِ في صناعةِ الغَزْل والنَّسيجِ، وصناعةِ القُبَّعاتِ الثمينةِ. وبالرَّغمِ من ذلـك فالأرنـبُ يحملُ بعـضَ الأمراض مثل "حُمَّى الأرانِب" التي ينقِلُها إلى الإنسان.

 

والأرانبُ يُضْـرَبُ بهَا المثلُ في كَثْرةِ التَوَالُدِ، خاصَّةً إذا عاشَتْ في ظُروفٍ بيئيةٍ مناسبةٍ لَهَا. وتَلِدُ الأمُّ من أربعةِ إلى تسعةِ ولاَئِدَ في المَرَّةِ الواحدةِ في جحُورٍ تحفرُها وتفرشُها بفرائِها المندوفِ.

وتولد الصغارُ عمياءَ عاريةً الجلدِ. وتَتَفَتَّحُ عيونُها بعد حَوَالَيْ عَشَرةِ أيام، كما يَكْتَسِي جسمُها بالفِراء بعدَ حَوَالَيْ أسبوعَيْن.

وتقومُ الأمُّ بإرضاعِ الصِّغارِ من لَبَنِها، ورعايتِها لمدّةِ شَهْرٍ تستطيعُ الصغارُ بعدَها أن تعتمدَ على نفسِها في الحصول على طعامِها. والأرانبُ البرِّيةُ لا تحفرُ جحوراً ولكنَّها تَلِدُ صغارَها على سطح الأرضِ مفتوحةَ العينْين مَكْسُوَّةً بالفِراءِ ويمكِنُها العدْوُ بعدَ فترةٍ قصيرةٍ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق