علوم الأرض والجيولوجيا

نبذة تعريفية عن “الينابيع الحارة” وأهميتها

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الخامس

ترجمة أ.د عبد الله الغنيم واخرون

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الينابيع الحارة أهمية الينابيع الحارة علوم الأرض والجيولوجيا

يطلق على الينابيع الحارة في اللغة العربية اسم (الحمَّات) مفردها (حَمَّة) وترتفع درجة حرارة الينبوع الحار بوضوح عن درجة حرارة المياه في الينابيع العادية بالمنطقة.

فالينابيع العادية لا ترتفع درجة حرارة مياهها إلا قليلاً فوق درجة حرارة الهواء حولها. أما الينابيع الحارة فإنها ترتفع كثيراً إلى ما يزيد على درجة الغليان.

وهناك اعتباران فيما يتعلق بأصل هذه الينابيع الحارة، وهما مصدر المياه ومصدر الحرارة.

 

أما المياه فقد تكون مياهاً جوفية عادية تسربت ببطء نحو الأعماق وتزداد حرارتها مع الارتفاع التدريجي لحرارة باطن الأرض كلما تعمقنا بعيداً عن سطحها، والتي تقدر بنحو -17° س لكل 15 – 30 متراً، ثم تعود هذه المياه ثانية إلى سطح الأرض دون أن تفقد شيئاً من الحرارة التي اكتسبتها.

وقد تكون مياه الينابيع الحارة جزئياً، مياهاً صهيرية تكونت في باطن الأرض مع تكون مادة البراكين.

ومن المؤكد أن تختلط أثناء صعودها إلى سطح الأرض بما تقابله من مياه قد تكون حفرية أي مختزنة منذ زمن بعيد، أو بالمياه الجوفية العادية التي تتشبع بها القشرة الأرضية. وعلى هذا فإن مياه الينابيع الحارة ليست كلية مياهاً صهيرية.

 

ويتضح من فحص مياه الينابيع الدافئة ومياه الينابيع الحارة في شرق الولايات المتحدة الأمريكية، أن المياه التي تغذي الخزان الجوفي تأتي من مياه الأمطار وتتسرب نحو الأعماق عن طريق الفواصل والشقوق ومسام الصخور في القشرة الأرضية.

وتكتسب الحرارة المرتفعة قبل أن تعود ثانية إلى سطح الأرض، أما الينابيع الحارة في يلوستون بارك (انظر الأشكال المرفقة) بولاية ويمنج وينابيع ستيم بوت (Steam boat) في نيفادا.

وكذلك الينابيع في غرب الولايات المتحدة الأمريكية فتستمد جزءاً من مياهها ومعظم حرارتها من الكتل الصخرية الملتهبة ربما خلال المراحل الأخيرة من التبريد من الحالة المنصهرة.

 

ولهذا تكون مياه العديد من ينابيع الولايات المتحدة الأمريكية في حالة أقرب إلى الغليان. ومن أمثلة الينابيع الحارة في البلاد العربية حمامات ماعين في الأردن وحمامات حلوان في مصر، وتصل درجة حرارة مياه ماعين إلى نحو 60° س.

وعندما تكون درجة حرارة الينابيع الحارة أعلى من درجة الغليان، فإنه يمكن استخدام البخار الناتج عنها في توليد الطاقة.

 

وتنتشر محطات توليد الطاقة التي تعتمد على هذه الينابيع في عدد من الأماكن في نيوزيلند وإيطاليا وكاليفورنيا، كما تستخدم السباحة بالمياه الدافئة.

وقد ترتفع نسبة الملوحة في مياه بعض الينابيع الحارة ومن ثم تستخدم للاستشفاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق