الطب

نبذة تعريفية عن “العضلات” وأنواعها تبعاً لوظيفتها

2008 آلام أسفل الظهر

سعاد محمد الثامر

إدارة الثقافة العلمية

العضلات أنواع العضلات الطب

توجد سلسلة معقدة وهائلة من العضلات في الناحية الخلفية للعمود الفقري، يطلق عليها عضلات الظهر أو العضلات الظهرية، وهي مرتبة على شكل طبقات فوق بعضها؛ إذ نجد أن العضلات القصيرة هي الأقرب إلى الفقرات.

والعضلات الطويلة هي الأقرب إلى الجلد، كما تختلف العضلات في سمكها وحجمها وشكلها، وتغطيها عدة طبقات من نسيج ليفي (Fibrous connective tissue) يمتد إلى ما بعد نهاية العضلة مكوناً الوتر (Tendon)الذي يربط العضلة بالعظام. 

وهذه العضلات وأوتارها تعمل على ثبات العمود الفقري، وتتبع حرية حركته في مختلف الوضعات، كما تتحكم العضلات – بالتعاون مع بقية التراكيب (الأوتار والأربطة) – في الحركة أثناء حالة النشاط، وتضبط عدم الحركة في حالة الراحة والسكون.

 

هذا إضافة إلى أن العضلات تمد العمود الفقري بالتوازن من خلال عملها المشترك مع بعضها في مجموعات عضلية، وهذه المجموعات العضلية إما أن تتعاون في عملها وتتناغم لتنتج حركة معينة.

وإما أن تتضاد في عملها من أجل إيجاد الحركة المطلوبة، بحيث تنقبض عضلةٍ ما وتسترخي العضلة المقابلة لها. 

 

تختلف أنواع العضلات بحسب وظيفتها، فمثلاً هناك عضلات المنطقة القطنية القصيرة، منها:

1- العضلات المستعرضة المتداخلة الجانبية والوسطية (Intertransversarii lateralis & mediales Muscles): وتقوم بمد العمود الفقري إلى الخلف، كما أنها تعمل على انثنائه من جانبٍ إلى آخر (الانثناء إلى الجانبين الأيمن والأيسر).

2- العضلات بين الشوكية (Interspinales muscles): وتقوم بمد العمود الفقري إلى الخلف.

3- العضلة المتعددة الفلوح (Multifidus muscle): وهي عضلة مهمة في المنطقة القطنية من العمود الفقري، تعمل على مد هذه المنطقة إلى الخلف، كما تساعد على دوران (لف) العمود الفقري.

4- العضلة القطنية المربعة (Quadratus lumborum): وهي تعمل على انثناء العمود الفقري إلى جانبين.

5- العضلة القطنية الحرقفية الظهرية (Iliocostalis lumborum): وتدير العمود الفقري وتمده للخلف، وتثنيه إلى الجانبين.

 

أما العضلات الطويلة فمن أمثلتها:

1- العضلة القطنية الطويلة (Longissimus lumborum): وتدير المنطقة القطنية وتمدها للخلف.

2- عضلات تتكون من ثلاث مجموعات طولية على جانبي العمود الفقري، تسمى بمجموعها العضلات الشوكية الناصبة (Erector spinae).  وهي من أهم محركات العمود الفقري وداعماته. 

فهي – كما يوحي اسمها – مسؤولة عن انتصاب العمود الفقري.  ولولا العمل النشيط الذي تؤديه هذه العضلات لما تمكن الإنسان من الوقوف على قدميه أو حتى الجلوس منتصب الظهر. 

كما أنها المسؤولة عن تحريك منطقة أسفل الظهر، وهي التي تقاوم سقوط الجسم عندما يثني الشخص جسمه إلى الأمام من عند الخصر، كما تساعده بعد ذلك إلى الرجوع لوضعه القائم المعتدل.

 

مما سبق، نرى أن العضلات توجد في الناحية الخلفية من العمود الفقري وليس الناحية الأمامية، لذا فإن مهمة ثني العمود الفقري إلى الأمام عند المنطقة الرقبية تكون مسؤولية العضلات المحيطة بالرقبة. 

وعند المنطقة الصدرية فإنه لا يمكن ثني العمود الفقري لوجود القفص الصدري، أما عند المنطقة القطنية فإن ثني العمود الفقري إلى الأمام يقع على كاهل بعض العضلات، أهمها:

 

1- العضلة الكشحية "الخصرية" الكبرى (Psoas major).  التي تثني الفخذ من عند مفصل الورك، وكذلك تساعد على ثني العمود الفقري.

2- عضلات ليست مرتبطة بالفقرات، والمقصود بها عضلات البطن التي تُعد الدعم الوحيد للمنطقة القطنية. 

فإضافة إلى قيامها بدور مهم في إسناد وحماية أعضاء التجويف البطني، فهي تضطلع أيضاً بدور لا يقل أهمية وفاعلية في ثني العمود الفقري إلى الأمام وإلى الجانبين، إلى جانب دورها في دعم حركة العمود الفقري أثناء مده إلى الخلف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق