الفيزياء

نبذة تعريفية عن “التردد الطبيعي” و”التردد الرنيني”

2011 تجارب علمية الصوت والسمع

كريس و ودفورد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

التردد الطبيعي التردد الرنيني الفيزياء

تهتز جميع الأجسام بمعدل محدد يطلق عليه التردد الطبيعي.

إن هذا الاهتزاز هو السر وراء عمل معظم الآلات الموسيقية، بل ويمكن لهذا الاهتزاز أن يفسّر سبب انهيار بعض الجسور.

 

بلل إصبعك ثم مرره حول حافة كوب شراب كبير ثم كوب شراب صغير، فبينما تقوم بتمرير إصبعك حول حافة الكوب، يهتز الكوب ويصدر صوتاً.

ستجد أن اهتزاز الكوب الكبير أكثر بطئاً، وبالتالي فإن علامته الموسيقية أقل شدة من الكوب الصغير الذي يهتز بسرعة أكبر ويصدر علامة موسيقية ذات درجة أكثر ارتفاعاً.

 

الرنين

يُطلق على معدل اهتزاز الأجسام مصطلح "التردد". وكما هو الحال في أكواب الشراب، تملك جميع الأجسام الأخرى تردداً طبيعياً محدداً تميل عنده هذه الأجسام إلى الاهتزاز ويسمى التردد الطبيعي.

ويمكن في بعض الأحوال أن يتسبب إنشاد مطربي الأوبرا في تحطيم الأكواب إذا تساوت ترددات أصواتهم مع التردد الطبيعي للكوب.

 

فعندما تقوم المغنية بالغناء قرب الكوب تعم الطاقة المنبعثة من صوت المغنية لتشمل الكوب، وإذا كان تردد هذه الطاقة قريباً من تردد الكوب بصورة كافية، ستنتقل الطاقة إلى الكوب فيبدأ بالاهتزاز ويصدر صوتاً يحاكي صوت المغنية.

لقد حصل الشيء ذاته عندما مررت أصبعك حول حافة الكوب. وإذا استمرت المغنية في الغناء بطبقة الصوت والتردد ذاته، سيهتز الكوب أكثر فأكثر إلى أن تصبح الاهتزازات قوية إلى درجة تؤدي إلى تهشمه بالكامل.

 

أدوات موسيقية تصدح بالغناء

تعتمد غالبية الأدوات الموسيقية على الرنين في إصدار أصواتها المختلفة، فالأدوات الموسيقية الإيقاعية تهتز حسب تردد رنينها عندما تطرقها بيدك.

وتصدر الطبول صوتاً رتيباً لا يحمل أي علامات موسيقية عند قرعها، لكنك إذا استمعت إلى الطبول ضمن أحد الفرق السيمفونية ستلاحظ العديد من الطبول المختلفة ضُبطت جميعها كي تصدر نغمات ذات ترددات مختلفة.

 

وللأدوات الموسيقية – مثل "الزيلوفون" و"الفيبرافون" و"المرمبة" (وهي من آلات النقر الموسيقية) – أشكال مختلفة الأحجام مصممة بحيث تصدر نغمات مختلفة طبقاً لترددها الطبيعي.

بل إن أبسط أنواع الأدوات الموسيقية الإيقاعية كالمثلث لها تردد رنيني يميزها عن بقية الأدوات الأخرى، تستخدم الأنواع الأخرى من الأدوات الموسيقية الرنين بطرق مختلفة.

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪بدء تجارب لإيجاد سلاح جديد ضد داء باركنسون: الضوء
قلم:     جنجان سينها
ترجمة:  مي بورسلي
   قد يساعد العلاج بالضوء Light therapy على تحسين الحالة المزاجية والتئام الجروح وتقوية جهاز المناعة. لكن، هل يمكنه تحسين أعراض داء باركنسون Parkinson’s disease أيضًا؟ تجربة هي الأولى من نوعها من المقرر إطلاقها في خريف 2020 بفرنسا، تهدف إلى معرفة ذلك. ففي سبعة مرضى سينقل كابل الألياف البصرية Fiber optic cable المزروع في أدمغتهم نبضاتٍ من ضوء الأشعة القريبة من تحت الحمراء Near infrared pulses ... (قراءة المقال)