علوم الأرض والجيولوجيا

نبذة تعريفية عن “الاحتباس الحراري” وآثاره السلبية

2011 تجارب علمية بيئتنا

غريس ودفورد

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الاحتباس الحراري آثار الاحتباس الحراري علوم الأرض والجيولوجيا

يعمل الغلاف الجوي للأرض كزجاج البيوت الزراعية الزجاجية أو البلاستيكية والمعروفة أيضاً باسم البيوت الزراعية الدفيئة.

تخترق أشعة الشمس الغلاف الجوي وينعكس بعضها عائداً إلى الفضاء بوساطة الغيوم، في حين يمتص سطح الأرض بعضاً من أشعة الشمس وتنبعث منه نتيجة لذلك الأشعة تحت الحمراء.

لكن جزءاً من هذه الحرارة يظل محتبساً في الغلاف الجوي، ما يؤدي إلى "احترار" كوكب الأرض (ارتفاع درجة حرارته)، وتتسرب الحرارة المتبقية إلى خارج الغلاف الجوي، لكن تسرب الحرارة يصبح قليلاً إذا ازدادت كمية غازات الدفيئة في الغلاف الجوي.

 

إن أثر الاحتباس الحراري هو عملية طبيعية للحفاظ على حرارة الأرض وازدهار الحياة، لكن "الاحتباس الحراري" يعبّر عن ارتفاع درجة حرارة الكرة الأرضية، لأن التغيرات السريعة في درجات الحرارة لها أثر كبير في الحياة كلها على الكرة الأرضية.

ولو حدث ارتفاع بسيط في درجة الحرارة بمعدل 1.8 درجة فهرنهايت (درجة مئوية واحدة) فإن ذلك سيؤدي إلى ارتفاع في مستويات البحار بسبب تمدد المياه حين تسخن وبسبب انصهار الثلوج في القطبين الشمالي والجنوبي.

 

وفي ظل توقعات العلماء حول ارتفاع مستوى مياه البحار إلى 6.5 قدم (2م)، فإن العديد من المناطق الساحلية، بما فيها المدن ستختفي بكل بساطة تحت الماء.

وهناك آثار أخرى للاحتباس الحراري ستتجلى في حدوث فصول شتاء وصيف أكثر حرارة ورطوبة تسبب الفيضانات والعواصف وانتشار الأمراض الاستوائية، كما أن بعض النباتات لن تنمو بعد الآن في أماكن كانت في الماضي تتكيّف فيها، وهذا ما سيؤثر في الحيوانات والبشر أيضاً الذين يعتمدون على النباتات من أجل المأى والغذاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق