علوم الأرض والجيولوجيا

نبذة تعريفية عن أحواض التصريف الداخلي “البلايا”

1998 الموسوعة الجيولوجية الجزء الأول

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

أحواض التصريف الداخلي البلايا علوم الأرض والجيولوجيا

يُطلق لفظ بلايا في المؤلفات الحديثة على بطائح المياه التي تتجمع فيها مياه التصريف الداخلي في الصحارى، وتتميز باستوائها، ورواسبها الدقيقة، وخلو مناقع المياه فيها من الحياة النباتية.

ويتباين اتساع هذه المنخفضات من حفر صغيرة لا يتعدّى قطرها بضعة أمتار، تضافرت في تكوينها عمليّتا الإذابة والتذرية كالخبرات الصغيرة إلى منخفضات يبلغ قطرها عشرات الكيلومترات كالقيعان والسباخ الفسيحة.

 

وتستمد هذه المنخفضات مياهها من عدة مصادر: إما من المجاري السطحية أو المطر المباشر، أو من المياه الجوفية التي تصل إلى السطح عن طريقين: مباشرة، حيث يتقاطع مستوى الماء الباطني مع سطح الأرض، أو بالخاصية الشعرية.

ويمكن أن تستمد هذه المنخفضات مياهها من المصادر جميعاً وذلك حينما يكون مستوى الماء الباطني عند مستويات متفاوتة في أماكن مختلفة من المنخفض، وهو الحوض المركب ((Compound Playa.

 

وتنقسم أحواض التصريف الداخلي إلى نمطين:

الأول: القيعان الجافة التي تتعرّض لغمر فصلي من الأودية أو الأمطار، ويكون قاع الحوض صلباً ومؤلفاً من تكوينات الغرين والطيـن، الذي يتشقق عند الجفاف.

ويتشكل هذا النمط حينما يكون مستوى الماء الباطني دون متناول الخاصة الشعرية.

 

أما النمط الثاني: فهو الأحواض الرطبة أو السبخات وتنشأ حينما يكون سطح المنخفض في متناول الخاصة الشعرية وينقسم هذا النمط إلى نوعين:

1- حوض سطحه مغطى بقشرة ملحية. ويتكوّن حينما يكون مستوى الماء الباطني متقاطعاً مع مستوى سطح الأرض أو قريباً جداً منه، حيث يتبخر الماء تاركاً قشرة ملحية فوق السطح.

2- حوض سطحه مغطى بطبقة صلصالية أو طينية، وذلك حينما يكون مستوى الماء الباطني قريباً من نشاط الخاصة الشعرية فتصعد الأملاح مختلطة بالطين والصلصال مكوّنة سطحاً منتفخاً.

 

ولهذه الظاهرة مسميّات كثيرة في العالم، فتسمى ((نور)) Nor في صحراء منغوليا، و ((بان)) Pan في جنوب افريقيا، ويُطلق عليها ((البحيرة الجافة)) (Dry Lake) و ((البلايا)) (Playa) في أمريكا الشمالية.

وتتمثل هذه الأحواض في شبه الجزيرة العربية في أربعة أنواع بحسب الحجم والشكل هي ((القيعان)) و ((السبخات)) و ((الروضات)) و ((الخبرات)).

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪بدء تجارب لإيجاد سلاح جديد ضد داء باركنسون: الضوء
قلم:     جنجان سينها
ترجمة:  مي بورسلي
   قد يساعد العلاج بالضوء Light therapy على تحسين الحالة المزاجية والتئام الجروح وتقوية جهاز المناعة. لكن، هل يمكنه تحسين أعراض داء باركنسون Parkinson’s disease أيضًا؟ تجربة هي الأولى من نوعها من المقرر إطلاقها في خريف 2020 بفرنسا، تهدف إلى معرفة ذلك. ففي سبعة مرضى سينقل كابل الألياف البصرية Fiber optic cable المزروع في أدمغتهم نبضاتٍ من ضوء الأشعة القريبة من تحت الحمراء Near infrared pulses ... (قراءة المقال)
كيف تعمل الآشياء
‫‪الخلد المريخي لوكالة ناسا يعاود الحفر مرة أخرى
قلم: ميغان بارتلز
عاد ‘الخلد’ Mole -روبوت المركبة الهبوط المريخية إنسايت InSight التابع للوكالة ناسا- إلى الحركة مرة أخرى بعد أن كان قد تعطل، وإن استمر العلماء العاملين على مقياس الزلازل في تأمل ألغاز زلزال جديدة. كانت إنسايت قد هبطت على المريخ في نوفمبر 2018 في محاولة لفهم الجزء الداخلي من الكوكب الأحمر. ومن بين الأدوات البالغة الأهمية لهذه البعثة أداتان: المسبار الحراري الحفّار الخلد، ومقياس الزلازل Seismometer الفائق الحساسية لدراسة ... (قراءة المقال)