الطب

نبذة تعريفية عامة حول فصائل الدم المتواجدة في جسم الإنسان

2002 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثالث عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

فصائل الدم الطب

لا بد أنك سمعت بأن لكل شخص فصيلة دم معينة، وأن لذلك أهمية عند نقل الدم الضروري لإسعاف من يفقد كمية كبيرة من دمه في الحوادث والحروب أو في أثناء إجراء الجراحات.

وترجع فصائل الدم إلى وجود مركبات معينة بأغشية كريات الدم الحمراء، وتسبب بعض هذه المركبات استثارة للجهاز المناعي عند نقل الدم من فرد إلى آخر ، ولذا فهي تعرف باسم «مولدات» أو «أنتيجينات».

ويعرف في الإنسان العديد من فصائل الدم، أشهرها الفصائل: ABO وRh وMN، وهي تورث وفقا لأسس الوراثة المندلية.

 

فصائل ABO:

ترجع هذه الفصائل إلى مركبات تتصل بالسطح الخارجي لغشاء كرية الدم الحمراء. وتوجد هذه الأنتيجينات في الكثير من أنسجة الجسم أيضا.

ويتحكم في تكوين هذه المركبات جين يقع على الذراع الطويلة للكروموسوم رقم 9. وبعض الناس توجد على كرياتهم الحمر المولدة (أو الأنتيجين) A، وهؤلاء هم أصحاب الفصيلة A.

وبعضهم عندهم المولدة B، وهم أصحاب الفصيلة B. أما غير هؤلاء وهؤلاء فبعضهم لا توجد على كرياتهم الحمر أية مولدات، وأولئك أصحاب الفصيلة O، ثم هناك أصحاب الفصيلة AB الذين توجد على كرياتهم الحمر كلتا المولدتين A وB.

 

وتحتوي بلازما الدم في فرد ما على أجسام مضادة للمولدة غير الموجودة بسطح كريات دمه الحمراء. فالشخص من الفصيلة A توجد في بلازما دمه أجسام مضادة من الطراز b.

والشخص الذي فصيلة دمه B يوجد في بلازما دمه أجسام مضادة من الطراز a، والشخص الذي فصيلة دمه AB لا يوجد لديه أجسام مضادة لهاتين المولدتين، والشخص الذي فصيلة دمه O تحتوي بلازما دمه على النوعين من الأجسام المضادة a وb.

ولفصائل الدم ABO أهمية بالغة عند نقل الدم من شخص إلى آخر. فإذا كان لدينا، مثلا، شخص فصيلته A، ونقل إليه دم من شخص آخر فصيلته B، فإن ذلك يعني أننا نقلنا إليه المولدة B الغريبة بالنسبة إليه.

 

وهذا يدفع الأجسام المضادة b الموجودة في بلازما دمه إلى مهاجمة كريات الدم المنقولة، فيتلاصق بعضها مع بعض، وقد يؤدي ذلك إلى تكسرها وتحللها وحدوث يرقان وأضرار بالكلية التي تعجز عن إخراج نواتج التحلل؛ وقد ينتهي الأمر بالوفاة.

ويحدث الشيء نفسه لو نقلنا دما من شخص فصيلته A إلى آخر فصيلته B. ومن الواضح أن الشخص الذي فصيلته AB ليس لديه أجسام مضادة للمولدتين A وB لذا فلا خطورة من نقل دم إليه من أية فصيلة من الفصائل – ولذا يطلق على الشخص الذي فصيلته AB لقب «الآخذ العام» أو «المضياف».

وعلى العكس من ذلك فإن الشخص الذي فصيلته O ولا يحمل أية مولدات يمكن نقل دمه إلى أي من الفصائل الأخرى دون أن يؤدي ذلك إلى أية مشاكل، ولذا يطلق عليه لقب «المعطي العام» أو «الجواد الكريم».

 

ويتضح من ذلك ضرورة الكشف عن فصيلة دم أي شخص ينتظر أن ينقل دم إليه حتى ينقل إليه دم من فصيلة لا تسبب له مشاكل صحية.

أما في حالة إجراء عملية جراحية غير عاجلة لشخص ما فينصح بسحب كمية من دمه تتراوح بين 1000 و1500سم3 وذلك تحت إشراف طبي على مدى الأسابيع الثلاثة السابقة على إجراء الجراحة كي تحقن في أوعيته إذا تطلب الأمر ذلك.

 

وهذا الأسلوب يحمي الشخص من احتمالات وجود أية استشارات مناعية متوقعة نتيجة اختلاف طرز فصائل الدم إذا ما نقل الدم إليه من شخص غريب.

وهذا أيضا يحميه من احتمال إصابته بالعدوى بمسببات الأمراض مثل فيروس الإيدز (فقد المناعة المكتسب) وفيروسات الالتهاب الكبدي.

 

فصائل Rh (فصائل ريسوس):

سميت هذه الفصائل بهذا الاسم لأنها درست لأول مرة في قردة «ريسوس». وهي ترجع إلى وجود مجموعة معينة من بروتينات («أنتيجينات») تدخل في بناء الغشاء الخلوي لكريات الدم الحمراء،

وأهم هذه الأنتيجينات يرمز له بالحرف D. وتتراوح نسبة من يحملون هذه المولدات (الأنتيجينات) في المجتمعات المختلفة من 85 إلى 99%، ويوصفون بأنهم إيجابيون بالنسبة لها (Rh+)، في حين أنه يوصف من لا يحملونها بأنهم سلبيون بالنسبة لها (Rh-).

ويتحكم في تكوين هذه المركبات جينات تقع على الكروموسوم رقم 1. ولا توجد هذه المولدات في أنسجة الجسم.

 

كما أن الأجسام المضادة لها لا توجد في بلازما الدم ما لم يتعرض شخص سالب لعامل ريسوس (Rh-) إلى نقل دم إليه من شخص موجب (Rh+) فإذا ما تكرر نقل دم موجب لعامل ريسوس إلى هذا الشخص نتج عن ذلك التصاق وتكسر لكريات الدم الحمراء، وهذا يهدد حياته.

وإذا ما تزوجت امرأة سالبة لعامل ريسوس من رجل موجب نقي في هذا العامل فإن الجنين الذي سوف تحمل به منه سيكون موجبا في عامل ريسوس.

وعند الولادة يؤدي تمزق المشيمة إلى انتقال بعض الدم الجنيني إلى الدورة الدموية للأم، وهذا يؤدي إلى حث دم الأم لإنتاج أجسام مضادة لعامل ريسوس الذي انتقل إلى دمها.

 

وتشكل هذه الأجسام المضادة خطرا على الحمل الثاني حيث إنها تمر عبر المشيمة من دم الأم إلى دم الجنين المحتوي على مولدات ريسوس، فتسبب تلاصقا لكريات دمه الحمر وتكسرها، ويشكل هذا خطرا على حياته.

إلا أن هذا الخطر يمكن تجنبه إذا أعطيت الأم عقب تمام ولادتها للمولود الأول جرعة واحدة من مستحضر طبي معين يمنع الأم من تكوين أجسام مضادة نشيطة.

ويلاحظ أنه من الممكن أن يحدق الخطر بالمولود الأول إذا كان قد تم قبل هذا الحمل نقل دم موجب لعامل ريسوس إلى هذه الأم سالبة العامل؛ وهذا يعني تكوين أجسام مضادة لهذا العامل في دم الأم وهذا يشكل خطرا على الجنين الأول.

 

فصائل MN:

ترجع هذه الفصائل إلى مركبات بروتينية خاصة من طرازين هما M وN. ويتحكم في تكوين هذه المركبات جينات تقع على الكروموسوم رقم 4.

وهناك ثلاثة طرز مظهرية للأفراد هي MN وN وM. وإذا تزوج رجل وامرأة يتبعان المجموعة MN فإن المجموعات الثلاثة يتوقع ظهورها في نسلهما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق