الفيزياء

مُضخِّمات القدرة المُولَّفة ذات التردّد الراديوي (RF)

2013 تبسيط علم الإلكترونيات

ستان جيبيليسكو

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الفيزياء

يسمح مضخِّم القدرة المُولَّف ذو التردّد الراديوي RF بالحصول على فعالية أفضل مقارنةً مع التصميمات ذات الحزمة العريضة. يسمح التوليف أيضاً بالحدّ من خطر تضخيم الإشارات الزائفة وإرسالها عبر الهواء.

يسمح مُضخِّم قدرة RF مُولَّف بتوليد إشارة خرجٍ إلى داراتٍ ومكونات أجهزة تمتلك حيزاً واسعاً من الممانعات. علاوةً على التحكُّم المُولَّف -أي دارة الطنين التي تضبط خرجَ المُضخِّم على تردّد العمل- فإن التحكِّم في التحميل يعطى نقلاً إمثلياً لإشارة بين المُضخِّم والحِمْل.

تتمثّل أهم سيّئات مضخّم القدرة المُولَّف بحقيقة أن الضبطَ والتوليف قد يستهلكان زمنَ تشغيلٍ كبيراً، كما يمكن لهما أن يخرِّبا جهاز التضخيم (ترانزستور ثنائي القطبية أو FET).

 

إذا لم نقم بضبط التحكّم بالتوليف و/ أو بالتحميل بشكلٍ صحيح فإن الفعاليةَ قد تسقط لما يقارب المستوىر بينما تبقى قدرة الدخل لمجمِّع أو لمصرِف التيّار المستمرّ DC عاليةً.

في الحقيقة، يمكن لقدرة دخل التيار المستمر DC أن تزداد فعلاً مقارنةً معها في حالة ضبط التحكّمات بشكل صحيح. وكنتيجة لهذه الأمر، يمكن لجهاز التضخيم أن يسخن لدرجة كبيرة فيصاب بالعطل.

يقدِّم الشكل 7-13 رسماً تخطيطيّاً لمضخِّمِ قدرة مُولَّفٍ ذي تردّد راديوي RF يعطي قدرة خرج مفيدة عند تردّد 10 ميغا هرتز تقريباً.

علينا ضبط التحكّم بـ"التوليف" و"التحميل" (تساوي في هذه الحالة القيمُ الأعظميّة للمكثّفات المتغيّرة 200 بيكوفاراد) من أجل الحصول على قدرة خرج ذي تردّد راديوي RF أعظميّة، كما هو مُشارٌ على مقياس الواط الموصول بمطاريف الخرج.    

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق