الفنون والآداب

ملخص الدراسة حول تنمية مهارات التعبير الإبداعي لدى طلاب المرحلة الثانوية بدولة الكويت

1995 تنمية مهارات التعبير الإبداعي

الدكتور عبدالله عبدالرحمن الكندري

KFAS

تنمية مهارات التعبير الإبداعي لدى طلاب المرحلة الثانوية بدولة الكويت الفنون والآداب المخطوطات والكتب النادرة

يهدف تعليم اللغة العربية في المرحلة الثانوية ، ضمن ما يهدف إلى تمكين التلاميذ من التعبير عن أفكارهم وعواطفهم ومشاعرهم ، ونقل وجهات نظرهم إلى غيرهم ، والإبانة عما في نفوسهم بطريق المشافهة أو الكتابة.

كما يهدف إلى تعويد التلاميذ على التفكير المنطقي السليم وترتيب أفكارهم ، وحسن عرضها ، بحيث تصل إلى الآخرين بوضوح ودون تعقيد .

وتلميذ المرحلة الثانوية قد أكمل دراسته بالمرحلة المتوسطة ، ووصل عمره إلى الشق الثاني من مرحلة المراهقة ، أي ما بين الخامسة عشرة إلى الثامنة عشرة عاما ، كما وصل إلى مستوى من النشاط اللغوي يسمح له بالتذوق واختيار المادة المقروءة ، حيث إنه يدرس بعض الفروع اللغوية ، التي تمكمنه من الحكم على بعض الكتابات ، وأبرز هذه الفروغ البلاغة والنقد والأدب .

 

ويمثل التعبير فرعاً مهماً من فروع اللغة ، وخصوصاً لتلك المرحلة السنية التي يبدأ فيها التلميذ التعبير عن نفسه بطرق شتى ، أبرزها المذكرات الشخصية ، وبعض الكتابات الإبداعية الأخرى التي يرى فيها متنفسا لعواطفه واتصالاته ومثله وقيمه ، وإشباعا لحاجاته ومتطلباته ، وما يتصل بتلك المرحلة العمرية من موضوعات .

وبناء على هذا ، فقد أفردت وزارة التربية بدولة الكويت حصة ، مدتها خمس واربعون دقيقة من كل أسبوع للتعبير ، وتوزع بين التعبير التحريري والشفهي ، بحيث لا يقل عدد الموضوعات التحريرية عن اثني عشر موضوعا . 

وعلى الرغم من ذلك فإن عملية التعبير عند هؤلاء التلاميذ لا تقف عند هذه الحصة ، وإنما يلجأ بعض الطلاب إلى بعض الكتابات الإبداعية في مجالات الحياة المختلفة .

 

وعلينا أن نعطي في تعليم التعبير اهتمام أكبر للتعبير التحريري ، ولا سيما في المرحلة الثانوية ؛ لأن التلميذ في هذه المرحلة يستخدم الكتابة في التعبير عن نفسه بصورة أوضح ، أي أننا إذا كنا في المدرسة الابتدائية نعطي التعبير الشفوي في أول المرحلة كل الوقت ، ونعطيه أكثر من نصف الوقت في المرحلة الاعدادية .  فإن عنايتنا بالتعبير التحريري تزداد ، ثم يفوز بأكبر قسط من العناية في المرحلة الثانوية.

وينقسم التعبير التحريري من حيث الموضوع إلى قسمين : تعبير وظيفي وتعبير إبداعي .  ويتمثل التعبير الوظيفي في : كتابة الرسائل والسجلات والاستمارات ، وكتابة النشرات ، والإعلانات، والملخصات ، وقوائم المراجع ، والملاحظات ، والمذكرات الرسمية ، والتقارير . 

أما التعبير الإبداعي فيعبر عن الأفكار والخواطر النفسية ونقلها إلى الآخرين بطريقة مشوقة مثيرة مثل : كتابة المقالات ، وتأليف القصص ، والتمثيليات ، والتراجم ، ونظم الشعر .

 

ويختار معلم اللغة العربية في دولة الكويت في المرحلة الثانوية موضوعات التعبير من واقع خبرته الشخصية ، ويركز فيها على استغلال الأحداث الوطنية والمناسبات العامة والدينية دون الالتفات إلى الجانب الإبداعي الذي يشبع رغبات وميول وحاجات تلاميذ هذه المرحلة.

وحتى إذا طرق هذا الجانب فإن اختياره اختيار عشوائي لا يلتفت إلى العناصر الأساسية للكتابة الإبداعية ، وهي : الأصالة الفنية ، والتعبير الذاتي عن المشاعر والخبرات التي يراها التلميذ أو يمر بها.

وقد يرجع عزوف الطلاب عن الكتابة الإبداعية ، إلى جانب ما سبق وهي اختيار المعلم لموضوع التعبير ، إلى عدم معرفتهم بالجوانب الفنية المختلفة للكتابة الإبداعية ، وعدم وجود توجيه علمي من المعلمين.

 

لذا فإنني أرى أن تنمية بعض مهارات الكتابة الإبداعية لدى طلاب المرحلة الثانوية أمر ضروري ، وخصوصا لأن هناك ضعفا عاما في التعبير في جميع مراحل التعليم . 

ويتضح ذلك من كتابات التلاميذ التحريرية ، حيث نرى قصوراً في التعبير والتواء في الأسلوب ، وكثرة في الأخطاء النحوية ، وأغلاظاً في رسم الكتابات ، وخروجاً عن فكرة الموضوع الرئيسة .

ومن خلال ما سبق فإن الحاجة ماسة إلى تنمية بعض مهارات الكتابة الإبداعية ، حتى يمكننا أن نكشف عن مواهب الموهوبين ، ونمنح التلاميذ فرصة لاستعمال اللغة كأداة للتعبير .

 

وقد ظهرت في اللغة الإنجليزية كثير من الدراسات ، التي تدور حول عدة محاور منها :

أ- دراسات تختص بأهداف التعبير .

ب- دراسات تختص بمحتوى التعبير .

جـ- دراسات تختص بطرق تدريس التعبير .

د- دراسات تختص بتقويم التعبير .

وبمراجعة الدراسات السابقة في مجال التعبير في اللغة ، نجد أن التعبير لم ينل ما يستحقه من عناية ، فهذه الدراسات قليلة جدا بالمقارنة مع الدراسات الأجنبية .

 

ب- مشكلة الكتاب :

ومما سبق ، يمكن تحديد الغاية التي قام عليها هذا الكتاب ، وتتمثل في السؤال الرئيسي التالي :

كيف يمكن تنمية مهارات الكتابة الإبداعية عند تلاميذ المرحلة الثانوية ؟ ويتفرع من هذا السؤال الأسئلة التالية :

أ- ما مجالات التعبير الإبداعي ؟

ب- ما المهارات الأساسية للتعبير الإبداعي ؟

جــ- كيف يمكن تنمية بعض تلك المهارات ؟

د- على أي أساس يمكن أن تقوم تلك التنمية ؟

 

 

ج- حدود الدراسة :

لقد اقتصرت هذه الدراسة على :

أ- الصف الثاني الثانوي في مدارس الكويت ، وذلك لأن الصف الأول الثانوي بداية المرحلة الثانوية ، والصفين الثالث والرابع يتم فيهما التشعيب لشعبتي الأدبي والعلمي .

ب- بعض مجالات التعبير الإبداعي ، وهي : كتابة القصة ، والوصف ، والمذكرات الشخصية .

جــ- التقويم من خلال بعض المعايير ، وهي : التنظيم العام للموضوع ، وكتابة الفقرات ، واستخدام علامات الترقيم .

 

د- خطوات الدراسة :

سارت هذه الدراسة في الخطوات التالية :

أ- مراجعة الدراسات السابقة في مجال التعبير .

ب- تحديد مجالات التعبير الإبداعي من خلال مراجعة الموضوعات التي تدرس للتلاميذ خلال عام دراسي كامل .

جــ- تحديد مهارات التعبير الإبداعي من خلال أهداف تعليم اللغة العربية في المرحلة الثانوية ، والاتجاهات الحديثة في تدريس التعبير .

 

د- تحديد مهارات التعبير الإبداعي للمجالات الآتية :

1- كتابة القصة .

2- الوصف .

3- كتابة المذكرات الشخصية .

 

هـ- تحديد مجالات تقويم التعبير الإبداعي .

و- اختيار مجموعة من طلاب الصف الثاني الثانوي في مدارس الكويت اختبارا عشوائيا .

 

ز- إجراء اختبار قبلي للتعرف على مدى مهارة التلاميذ في الآتي :

1- التنظيم العام للموضوع .

2- كتابة الفقرات .

3– استخدام علامات الترقيم .

 

ح- تدريب التلاميذ على المهارات السابقة .

ط- إجراء اختبار بعدي.

ي– استخراج النتائج ، ومناقشتها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق