علم الفلك

ملامح تضاريس سطح القمر في اليوم التاسع من عمره

2013 دليل مراقب القمر

بيتر غريغو

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

علم الفلك

كان خط الفصل لليوم الثامن لا ينسى بسبب عظمة جبال أبينينوس والسهول العملاقة ذات الجدران في المناطق المركزية الجنوبية من قرص القمر. يفتح خط الفصل لليوم التاسع بعض المشاهد القمرية الكبيرة والمنفصلة بشكل واسع. فيمكن تمييز البحار الشرقية بوضوح بالعين المجردة. ففي الشمال يستمر تكشف الخط المتموج لبحر البرد، ويشطر خط الفصل بحر الأمطار، ويبرز بحر الغيوم بالكامل تحت أشعة الشمس الصباحية.

يظهر المنظار المزدوج عدة أشكال تضاريسية كبيرة قرب خط الفصل تبرز ايراتوثينيز عند الرأس الغربي لجبال أبينينوس القمرية. وتدخل في المشهد فوهة كوبرنيكوس (93 كم)، وهي إحدى أكثر فوهات القمر عظمة، كاملة مع منظومتها الشعاعية الرائعة على بعد حوالي 250 كم إلى الجنوب الغربي. وفي النجود الجنوبية يمكن مشاهدة فوهة تايكو (85 كم) وهي فوهة رئيسة أخرى ومركز لمنظومة أشعة بارزة، ويدخل في المشهد على بعد 340 كم إلى الجنوب منها سهل كلافيوس (225 كم) الشاسع ذو الجدران. إن تألق كوبرنيكوس وتايكو مع منظوماتها الشعاعية جلي للعين المجردة، ولكن يدعي بعض المراقبين ذوي النظر الحاد بأنهم استطاعوا تمييز الانبعاج الموجود في خط الفصل والذي سببه سهل كلافيوس – وهذا يطرح هدفاً للمراقبة لأقل من ‘2.

حتى التليسكوب قياس 60 ملم يظهر السهول ذات الجدران شمال بحر البرد لدرجة جيدة مع البروز الواضح لملامح سهل أناكساغورس وأشعته. وعلى الحدود الشمالية لبحر البرد، فوهة فونتينيل (38 كم) لها حافة مشرقة وتنحسر الظلال الداخلية تدريجياً لتكشف قاع مكعبر منبسط. تقع مجموعة مبعثرة من ذُرى الجزر إلى الشرق حيث يسقط حيد مجعد ظلاً واسعاً تحتها؛ وعلى مسافة 40 كم جنوب فونتينيل تقع فوهة ضئيلة بدون اسم محاطة بإطار من المقذوفات البيضاء الساطعة – فوهة لينيه في الشمال البعيد. بحر البرد وحتى خط الفصل عبارة عن تضاريس متموجة تتناثر فيه الذُرى الصغيرة والفويهات والحيود المجعدة. وتدخل في المشهد لاحقاً خلال اليوم الفوهات لاكوندامين (37 كم)، على الشاطئ الجنوبي لبحر البرد، وفوهة موبيرتيوس (46 كم) إلى الجنوب منها في جبال الألب الغربية. الملامح العامة لفوهة لاكوندامين غير منتظمة قليلاً – قد تكشف فتحة 200 ملم الأخدود الصغير المنقسم في قاعها المكعبر.

فوهة موبيرتيوس متآكلة أكثر بكثير، بملامحها العامة المستطيلة الشكل الدارسة وقاعها الذي تقطعه حيود متعددة. تمثل أخاديد موبيرتيوس إلى الغرب منها تحدياً كبيراً لتليسكوب قياس 200 ملم. وتبدأ على مسافة أبعد في الغرب سلسلة جبال جورا المذهلة معلمة الحدود الشمالية لخليج قوس قزح (خليج قوس قزح) في السهل الشمالي لبحر الأمطار. خلال اليوم التاسع تنشدّ العين بشكل متزايد للأجزاء الشرقية من جبال جورا، بما في ذلك الإسفين المتجه جنوباً لرأس البر لابلاس. وفي بحر الأمطار الشمالي بين رأس لابلاس وجبال تينيريف تقع الجبال المستقيمة (الجبال المستقيمة)، وهي إحدى سلاسل الجبال القمرية الأكثر غرابة. وبقياساتها التي تبلغ 80 كم طولاً و20 كم عرضاً بشكل وسطي ومتراتبة من الشرق إلى الغرب تضم السلسلة ذُرى ترتفع حتى 1800 متراً. وتقبع فوهة صغيرة قرب الرأس الشرقي للسلسلة. الجبال المستقيمة هي جزء من الحلقة الداخلية المطمورة بشكل واسع لحوض بحر الأمطار، وهي جزء من نفس البنية التحتية التي تربطها مع جبال تينيريف وجبل بيتون في أقصى الشرق.

تقع هيليكون (25 كم) ولوفيري (20 كم)، وهما فوهتان بارزتان بحواف حادة، في القطاع الشمالي الغربي لبحر الأمطار، على بعد 100 كم جنوب رأس البر لابلاس، ومتباعدتان بمسافة 30 كم. التضاريس الداخلية والخارجية لكلتا الفوهتين متطابقة تقريباً. تكشف الشمس المنخفضة عدة حيود مجعدة كبيرة تبرز في جهة الشرق، ويلتف مسارها جنوبا عبر سهل بحر الأمطار على مقربة من جبال تينيريف. حيد غراباً و هو حيد مجعد بارز يمتد لمسافة 120 كم من جبال سبيتزبيرغن جنوب الفوهة الضئيلة لاندشتاينر(6 كم) ليلتقيا مع حيد حجازي غرب الفوهة البارزة تيموكاريس (34 كم)، وهي فوهة مضلعة الشكل قليلاً حادة الحواف ولها حيود شعاعية متشابكة وترسات داخلية واضحةالمعالم.

وتحتضن تيموكارس فوهة في وسط قاعها بدلاً من ذُروة مركزية. وتقع إلى الغرب منها مباشرة على مسافة تزيد عن 200 كم فوهة شبيهة جداً ولكن أصغر قليلاً، وهي لامبيرت (30 كم)، كما يعرض قاعها فوهة مبركزبة. تلتقي عدة حيود مجعدة على فوهة لامبرت – حيد زيركيل في الشمال الغربي، وحيود ستايل في الشمال الشرقي ومجموعة بارزة من الحيود في الجنوب، يعلم عدد منها الملامح الدائرية لفوهة مطمورة، وهي فوهة لامبيرت ( R 45 كم). وعلى مسافة أبعد جنوباً تقع فوهة بيثياس (20 كم) المضلعة الحادة، وتتصل بالفوهة درابر (9 كم) الصغيرة الصحنية الشكل بواسطة حيد مجعد مضفر ضيق.

وتقع جزيرة جبلية، جبل لاهاير (بطول20 كم واتساع 10 كم) على بعد 125 كم من الحافة الشمالية الغربية لفوهة لامبريت- يبدو الجبل بدرجة تكبير عالية شبيه قليلاً بسلسلة الجبال المستقيمة بل وحتى إلى الفوهة التي نصبت على مرتفعاته الشرقية.

وعندما يكون جبل لاهاير على خط الفصل الصباحي، تصفح السهول على مسافة 40 كم إلى الجنوب وحاول أن تلتقط الفوهات الضئيلة أرتيميز وفيرن، وكلاهما بقطر 2 كم – وهذا تحدٍ لكشفهما بفتحة 150 مم.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق