البيولوجيا وعلوم الحياة

مكتشفات “لفنهوك” العلمية

1997 قطوف من سير العلماء الجزء الأول

صبري الدمرداش

KFAS

الفنهوك مكتشفات العلمية البيولوجيا وعلوم الحياة

لفنهوك يكتشف … (الإنسان الصغير)!

كان روبرت هوك العالم الإنجليزي المعروف من أوائل العلماء الذين استعملوا المجهر وقد اكتشف به في عام 1667 أن الفلِّين مركب من فراغات صغيرة يحيط بكل منها جدار سميك أسماها (الخلايا) نظراً لمظهرها الذي يشبه خلايا العسل.

ولكن الفحص المجهري كان عملاً عارضاً بالنسبة لهوك الذي كانت له ميول واهتمامات شتى. بينما أمضى لفنهوك معظم حياته يدرس كل ما يستطيع فحصه بالمجهر.

ولما كان يبحث في ميدان جديد، فإن كل مشاهداته كانت بمثابة اكتشافاتٍ جديدة. فقد أماط اللثام عن البكتريا وغيرها من الأحياء الدقيقة.

وقد أثار لفنهوك دهشة العالم عندما اكتشف الحيوان المنوي، الذي أسماه (الإنسان الصغير). فقد تخيَّل هذا الحيوان إنساناً صغيراً تغذِّيه الأنثى حتى يكبر! ولكن هذا الاعتقاد لم يعمر طويلا، إذ جاء علماء القرن الثامن عشر وقالوا إن بويضة الأنثى هي التي تكون الفرد بينما يعيش الحيوان المنوي متطفلاً عليها وليس له أهمية في التكاثر .

ولكن في أوائل القرن التاسع عشر برهن بروفست وديماس على أن الحيوانات المنوية أساسية في تكوين الفرد، إذ أنه بترشيح مني الضفادع وخلطه بالبيض لم تتكون الأجنة.

وفي عام 1875 برهن عالمان ألمانيان هما فول وهرتفنج على أن الحيوانات المنوية تتحد مع البويضات، وقد شاهدا هذا الاتحاد في قنفذ البحر لأول مرة.

ويبين شكل رقم (105) صورة من رسم هارتسكر الذي ظن أن الإنسان موجودٌ بصورة مصغَّرة في الحيوان المنوي (من أطروحة في باريس عام 1694).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق