العلوم الإنسانية والإجتماعية

معالم التعديل الجديد على مجال المحاسبة في القانون الفرنسي

1995 الحاسوب والقانون

الدكتور محمد المرسي زهرة

KFAS

التعديل الجديد على مجال المحاسبة القانون الفرنسي العلوم الإنسانية والإجتماعية المخطوطات والكتب النادرة

رأينا أن القانون ، في مصر والكويت وفرنسا ، يُلزم التاجر – فرداً كان أم شركة – بإمساك دفاتر ومستندات معينة والاحتفاظ بها لمدة زمنية محددة .

 ويتعرض التاجر الذي يُهمل أو يقصر في مسك هذه الدفاتر والمستندات على النحو الذي حدده القانون لجزاءات بعضها مدني والآخر جنائي .

ولا ريب في أن تنفيذ هذا الالتزام من جانب التجار يؤدي – بعد فترة – إلى تراكم كميات هائلة من المستندات التي يجب حفظها لمدة عشر سنوات وبطريقة يسهل معها استرجاعها كلما اقتضى الأمر . 

 

ويحتاج هذا " الأرشيف" الضخم إلى مكان واسع يتزايد باستمرار ، فضلاً عن الوقت والجهد اللازمين لاسترجاعها ، واستهلاك كميات كبيرة من الورق الذي يرتفع ثمنه بصفة مستمرة .

وقد حاولت الشركات الكبرى والبنوك مواجهة هذه المشكلة بوساطة الحاسب الإلكتروني والميكروفيلم – إذ يمكن – عن طريق هذه الوسائل الحديثة – ضغط حجم الأرشيف بدرجة ملحوظة ، ومن ثم  توفير الوقت والجهد والنفقات .

لكن الحرص من جانب الشركات والبنوك على حل مشكلة "الأرشيف" لا يجب – بأي حال من الأحوال – أن يكون على حساب القواعد القانونية . 

 

ومن ثم يجب – في نظرنا – الموازنة بين مقتضيات الواقع ومقتضيات القانون .  فالواقع "يصرخ" – إذا جاز التعبير – من تزايد حجم الدفاتر والمستندات التي يجب حفظها ، والقانون وضع شروطاً وقواعد لتنظيم الالتزام بالحفظ من حيث الشكل ومن حيث الموضوع . 

ويلزم – من ثم – أن تكون الحلول الجديدة لضغط حجم "الأرشيف" قادرة على التكيف مع قواعد القانون . 

فحل مشكلة الأرشيف لا يجب أن تكون على حساب قواعد القانون ، كما يجب أن لا تكون قواعد القانون سبباً في تفاقم هذه المشكلة .

 

لكن يبدو أن استجابة الوسائل الجديدة التي بدأت تغزو عالم المحاسبة لمقتضيات القانون ليست سهلة . 

وقد "شعر" المشرع الفرنسي بضرورة الوسائل الجديدة في "دنيا" المحاسبة، فتدخل تشريعياً لتنظيمها بنصوص خاصة .  أما المشرع الكويتي ، وكذلك نظيره المصري ، فقد تركا تنظيمها لحكم القواعد العامة.

ونعرض للوضع في القانون الفرنسي أولاً ، ثم للوضع من كل من القانونين الكويتي والمصري .

 

الوضع في القانون الفرنسي

لا ريب في أن إلزام التجار بمسك دفاتر تجارية بالشكل الذي حدده القانون يُعتبر عبئاً كبيراً على عاتق التجار . 

ويبدو ذلك واضحاً خصوصاً في ظل تزايد حجم النشاط التجاري ، وما يتطلبه ذلك من سرعة إنجاز المعاملات .  وقد ادرك التجار هذه "الحقيقة"، فاتجهوا إلى إدخال نظم "المعلوماتية" في المحاسبة نظراً لفوائدها العملية الكثيرة .

وقد اعترف المشرع الفرنسي بهذا "الواقع" الذي فرض نفسه ، وأجاز – قانوناً – الانفتاح نحو "المعلوماتية" وذلك بالقانون الصادر من 30 إبريل  1983، والقرار التنفيذي الصادر في 29 نوفمبر 1983. 

 

وقد عدّل المشرع ، بالقانون السابق ، المواد من 8 إلى 17 من التقنين التجاري . وأخذ في الاعتبار إمكانية تنظيم المحاسبة بالوسائل الحديثة ، وأهمها – بطبيعة الحال – الحاسب الإلكتروني .

ويرى البعض أن هذا التعديل الجديد’، وإن لم يحدث "ثورة" إلا أنه استحدث تقدماً ملموساً.

ونعرض – بداءة – لمعالم هذا التعديل الجديد

 

أولاً : معالم التعديل هذا التعديل الجديد .

تنص المادة الثامنة تجاري فرنسي ، حسب التعديل الجديد، على أنه : " كل شخص طبيعي أو معنوي له صفة التاجر يلتزم بقيد المعاملات التي تؤثر في الذمة المالية لشركته في السجل الحسابي…".

وقد ألغى القانون الجديد – حسب نص المادة 8 – فكرة "الدفتر" وأحل محلها فكرة "السجل الحسابي".  وبذلك يكون المشرع قد أزال عقبة كبيرة ، وفتح الطريق أمام إدخال "المعلوماتية" في مجال المحاسبة التجارية . 

 

فالالتزام بمسك دفاتر تجارية كان يستلزم توافر بعض الشروط الشكلية حتى يمكن اعتبار هذه الدفاتر منتظمة . 

وكان من الصعب مراعاة هذه الشروط في ظل إدخال الحاسب الإلكتروني كوسيلة من وسائل المحاسبة الحديثة .  وهكذا يمكن اعتماد "مخرجات" الحاسب الإلكتروني "كجزء" من السجل الحسابي الذي يلتزم التاجر بمسكه، إذا توافرت بعض الضمانات .

 

لكن فكرة "الدفتر" عادت إلى الظهور مرة أخرى في القرار التنفيذي رقم 83-1020 الصادر في 29 نوفمبر 1983، حيث تنص المادة الثانية من هذا القرار على التزام كل تاجر بمسك دفتر يومية ودفتر "كبير" ودفتر جرد .  وقد تولت هذه المادة تنظيم كيفية مسك هذه الدفاتر . 

ثم قررت المادة نفسها من فقرتها الاخيرة أنه يجوز – على سبيل الاستثناء من الفقرة السابقة – أن تحل "مستندات معلوماتية مكتوبة" محل دفتر اليومية ودفتر الجرد .  وبذلك يكون القرار قد أكد ما سبق وأجازه قانون 30 إبريل 1983.

وهنا ينحصر – على وجه التحديد – أهمية التعديل الجديد ، حيث اعترف المشرع صراحة بأن بعض "مستندات المعلوماتية" لها قيمة قانونية بحيث يمكن قبولها بدلاً من الدفاتر التجارية "المقدسة.

التقدم العلمي
‫‪اللقاحات القابلة للأكل..
اللقاحات القابلة للأكل تعد بديلا مناسبا للحصول على لقاحات آمنة وفعالة، وهي لقاحات تحتوي على مولد ضد صالح للتناول دول عدة تراهن على الطحالب الدقيقة المعدلة وراثيًا لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19 صالح للأكل مستخدمة الهندسة الوراثية د. طارق قابيل أستاذ في كلية العلوم - جامعة القاهرة مصر
     منذ استشراء جائحة فيروس كورونا المستجد المسبب لجائحة كوفيد-19، هرعت كثير من المؤسسات الطبية وحكومات بعض الدول إلى تكثيف البحوث ودعم الدراسات الهادفة ... (قراءة المقال)
مجلة مدار
‫‪إنشاء مستشفيات جديدة في ووهان
ع إبلاغ المستشفيات القائمة عن نقص في الأسرّة بسبب زيادة الطلب الناجم عن انتشار فيروس كورونا السريع، قررت الصين في 24 يناير البدء ببناء مستشفيات جديدة. بعد أقل من أسبوعين، فتحت أبواب المرافق الطبية الجديدة لاستقبال أول المرضى.
أنشئ مستشفيان جديدان في ووهان، عاصمة مقاطعة هوبي، في الأسبوع الأول من شهر فبراير. واستغرق الأمر أقل من أسبوعين للانتقال من وضع حجر الأساس في الموقع إلى البدء باستقبال أول المرضى. والمستشفيان الجديدان - مستشفى ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لماذا تُسبب السمنةُ تفاقمَ مرض كوفيد-19؟
غطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر ومؤسسة هيسينغ-سيمونز Pulitzer Center.
بقلم:     ميريديث وادمان
ترجمة:  مي بورسلي
 
في ربيع هذا العام، بعد أيام من ظهور أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا والحمى، وصل رجل إلى غرفة الطوارئ في المركز الطبي بجامعة فيرمونت Vermont Medical Center. كان شابا، في أواخر الثلاثينات من عمره، وكان يعشق زوجته وأطفاله الصغار. وكان يتمتع بصحة جيدة، وقد كرّس ساعات لا نهاية لها في إدارة ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪الفيروس التاجي يثير التخمينات حول موسم الإنفلونزا
قلم:    كيلي سيرفيك
ترجمة: مي بورسلي
تغطية مجلة ساينس Science لأخبار كوفيد-19 يدعمها مركز بوليتزر  Pulitzer Center ومؤسسة هايسنغ-سيمونز  Heising-Simons Foundation.
في شهر مارس 2020، بينما كان نصف الكرة الجنوبي يستعد لموسم الإنفلونزا الشتوي أثناء محاربة مرض كوفيد-19 COVID-19، وضعت شيريل كوهين Cheryl Cohen -عالمة الأوبئة، وزملاؤها في المعهد الوطني للأمراض المعدية National Institute for Communicable Diseases بجنوب إفريقيا اختصار: ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪كيف تقاوم العدوى باستعادة شباب جهازك المناعي
قلم:    غرايام لاوتون
ترجمة: محمد الرفاعي
اغسل يديك بعنايةٍ لعشرين ثانية، غطّ عطستك بمرفقك، تجنب ملامسة وجهك، ابقَ على مسافة مترٍ عن الآخرين، وكملجأ أخير ٍ، اعزل نفسك بعيداً عن الجميع لمدة أسبوعٍ مع ما تحتاج إليه من أغراض. وإذا أردت أن تتجنب فيروس كورونا المستجد، فكل هذه أفكارٌ جيدةٌ. لكن، في نهاية المطاف، خطُ الدفاع الذي يقف بينك وبين الإصابة بكوفيد 19 Covid-19 هو جهازك المناعي.
نعلم أن الجهاز المناعي يَضْعُفُ عندما نتقدم في ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪لقاح أكسفورد آمن ويحفز على الاستجابة المناعية
قلم:    كلير ويلسون، جيسيكا هامزيلو، آدم فوغان، كونارد كويلتي-هاربر، ليلى ليفربول
ترجمة: مي منصور بورسلي
آخر أخبار فيروس كورونا حتى 20 يوليو 2020 الساعة 5 مساء
 
لقاح أكسفورد المرشح للتطعيم ضد الفيروس التاجي يبدو آمنًا ويحفز على الاستجابة المناعية
اللقاح ضد الفيروس التاجي Coronavirus الذي طورته جامعة أكسفورد University of Oxford بالتعاون مع شركة الأدوية آسترازينيكا AstraZeneca آمنٌ وينشط الاستجابة المناعية لدى الأشخاص، ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪تشير الأدوات إلى أن البشر وصلوا إلى الأمريكتين في وقت مبكر
قلم:    آندرو كيري
ترجمة: مي منصور بورسلي
 
للوهلة الأولى، قد يبدو كهف تشيكيهيتي Chiquihuite Cave في ولاية زاكاتيكاس بالمكسيك مكانًا غير مرجح للعثور على علامات تشير إلى وجود البشر الأوائل، ناهيك عن الأدلة التي قد تغير قصة استيطان الأمريكتين. فهذا الكهف يقع على ارتفاع شاق يبلغ ألف متر فوق واد مطل على تضاريس صحراوية تمتد بين الجبال شمال زاكاتيكاس. وللوصول إلى هناك؛ فإن الأمر يتطلب تسلق منحدر لمدة أربع أو خمس ساعات على أرض وعرة تشبه ... (قراءة المقال)
‫‪حياة في الزُّهرة
ي الأسبوع الماضي فريق فلكي عالمي اعلن عن اكتشاف اثار و علامات حيوية ممكن ان تكون صادرة من حياة على كوكب الزهرة و هذه العلامة هي عبارة عن اكتشاف مركب يسمى الفوسفين متواجد في طبقات الغلاف الجوي .. و قد و نضع تحت قد خطوط حمراء .. قد تكون هذه المادة صادرة من حياة هناك و بالاخص من الميكروبات .. هكذا أعلنت الجمعية الملكية الفلكية في مؤتمرها الأسبوع الماضي .. للامانة هذا الخبر يجب الا يمر مرور الكرام و هو خبر ضخم جدا جدا .. صاعق و مفرح و غريب و مشاعر ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪بطاريات نووية آمنة وطويلة الأمد قد تكون حقيقة واقعة قريبًا
قلم:    ديفيد هامبلينغ
ترجمة: مي بورسلي
في عام 1977 انطلق المسباران فوياجر Voyager لبدء ما سيثبت أنه أطول الرحلات التي قطعتها أجسام من الأرض على الإطلاق. حاليا، غادرت المركبتان المجموعة الشمسية والمسبار فوياجر 2 يرسل إلينا قياسات الفضاء بين النجوم. ومع تقدم الإنجازات، فإنها تُصنف من بين أعمق الإنجازات البشرية. ولكن نادرًا ما يُحتفى بأحد الجوانب الحاسمة لهذا النجاح: فمن المؤكد أن لدى هذين المسبارين بطاريات جيدة.
في ظروف الحياة ... (قراءة المقال)