الطب

مرض التهاب الزائدة الدودية: أسبابه، أعراضه وكيفية علاجه

2004 في بيولوجية الإنسان والتربية الصحية

ضياء الدين محمد مطاوع

KFAS

مرض التهاب الزائدة الدودية الطب

سببه إصابة جرثومية في الزائدة الدودية، ويظهر بشكلين أساسيين: الأول يكون على هيئة نوبة حادة تسمى التهاب الزائدة الحاد، والآخر يكون على هيئة نوبات من الألم الخفيف المستمر لمدة طويلة، ويسمى التهاب الزائدة المزمن.

الأسباب

إذا انسدّت فوهة الزائدة (أي مكان انفتاحها على الأعور) تفسخت (تعفنت) المواد البرازية الموجودة داخلها، فتنتفخ ويزداد الضغط داخلها، مما يؤدي إلى انسداد الشرايين الموجودة في جدرانها، فتقل مقاومتها للجراثيم.

كما يساعد وجود البؤرة الإنتانية في الجسم (بالمكورات العقدية خاصة) على حدوث التهاب الزائدة ونقص مقاومتها.

 

الأعراض

إنّ الألم والحمى، هما العرضان الثابتان في التهاب الزائدة.  كما توجد أعاض أخرى غير ثابتة (أي أنها قد تظهر أو لا تظهر)، وقد يوجد بعضها دون الآخر.

وفيما يلي بعض تفاصيل أهم تلك الأعراض:

1-الألم: وهو أول الأعراض، ويحدث فجأة غالباً.  فيبدأ الألم في منتصف البطن أولاً، ثم يستقر أخيراً في الجهة اليمنى من أسفل البطن.  وفي حالات نادرة جداً قد لا يشعر المصاب به.

2-الحمى: ترتفع الحرارة دائماً في حالة الالتهاب الحاد للزائدة، وقد يتأخر ظهورها أحياناً (بضع ساعات) بعد بدء الألم.  أما الارتفاع الشديد في الحرارة فيصادف عند حدوث المضاعفات (انثققاب الزائدة، انسداد الزائدة المتزامن بالالتهاب الإنتان).

3-الغثيان: وهو من الأعراض غير الثابتة، ولكنه كثير الحدوث، ويكون سببه اضطراب يحدث في المعدة قبل القي.

 

• العلاج

1-المعالجة الدوائية: لا توجد معالجة طبية (أي دوائية) لالتهاب الزائدة الحاد.  ويجب الامتناع عن تناول أي شيء بطريق الفم فور الاشتباه في حدوث الإصابة حتى يتم التشخيص، وذلك لتجنب حدوث الانثقاب، ولحين البدء في الاستعداد للتدخل الجراحي.

2-المعالجة الجراحية: وتتم باستئصال الزائدة في وقت مبكّر قدر الإمكان؛ إذ إنَّ الزائدة الملتهبة تهدد بالانثقاب في اليوم الأول غالباً.  ولهذا السبب ففي حالة الشك يرجَّح إجراء عملية استئصال الزائدة بسرعة، ويبدأ المريض في النهوض والحركة عقب إجراء العملية بيومين تقريباً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق