النباتات والزراعة

مدى تأثير الملوحة في النباتات الزراعية

1995 ري وصرف ومعالجة التملح

د.علي عبدالله حسن

KFAS

الملوحة في النباتات الزراعية النباتات والزراعة الزراعة

تؤثر الملوحة (ملوحة التربة أو ملوحة ماء الري) في النباتات الزراعية ، من حيث إنها تؤدي إلى تخفيض المحاصيل الزراعية ، وأيضاً إلى تراجع في نوعية هذه المحاصيل . 

كما يمكن أن تؤدي (الملوحة الشديدة جداً) إلى جدب كامل للمساحات الزراعية المعرضة لهذه الملوحة . 

هذا ، ومن الجدير قوله إنّ تاثير الملوحة ليس واحداً في جميع الانواع النباتية ، بل يتغير تاثير الملوحة تبعاً لنوع النبات، وأحياناً تبعاً للصنف النباتي .

 

وتبعاً لتحديدات غينكيل GENKEL] من [88 يمكننا التفريق بين مجموعتين نباتيتين ، وذلك من حيث التأثر بالملوحة :

– هالوفيت = النباتات المحلية “halophyts”، وتشمل هذه المجموعة النباتات التي تستطيع النمو في وسط ترابي مملح ، حتى في الأتربة الحاوية على نسب ملحية عالية .

– غليكوفيت = النباتات غير الملحية “glycophytes”: وتشمل هذه المجموعة النباتات التي لا تستطيع الحياة في محيط مملح ، ولذا فإن إمكانيتها للنمو حتى للحياة في وسط مملح ، محدودة جداً .

– كما يوجد عدد من النباتات ، التي تشكل مرحلة متوسطة بين المجموعتين المذكورتين أعلاه ، يعدّ كل من الشوندر السكري والقطن من نباتات المرحلة المتوسطة هذه .

 

وإذا حاولنا الآن أن ننتقل خطوة اخرى باتجاه العلاقة بين النباتات والملوحة ، سواء أكانت ملوحة ماء الري ، وذلك يتجاوز التقسيمات العمومية للوصول إلى العلاقة المباشرة .

وهكذا نستطيع أن نسجل ملاحظات متعددة في هذا المجال  ، من ذلك : إمكانية إمتصاص النباتات للأملاح ، وإمكانية النباتات لتخزين هذه الأملاح في أعضائها المختلفة ، وإمكانية بعض النباتات لإفراز الأملاح ، وأحياناً بكميات كبيرة نسبياً (النباتات الملحية مثلاً) .

 

من ناحية أخرى إن تأثر النباتات بالملوحة لا يبدو أنه على سوية واحدة في جميع مراحل النمو للنبات الواحد ، بل إن هذا التأثير قد يتغير بين مرحلة وأخرى سواء من ناحية الامتصاص أو التأثر بنوع الملح.

وسنحاول فيما يلي توضيح العلاقات بين النباتات والوسط الملحي، الذي تنمو هذه النباتات فيه .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق