الرياضيات والهندسة

مدارس الهندسة

2014 أبجدية مهندس

هنري بيتروسكي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الرياضيات والهندسة الهندسة

مدارس الهندسة (Schools Of Engineering). تخرّج آلدن بارتريدج (Alden Partridge) (1785-1845) من ويست بوينت عام 1806، وبقي في الأكاديمية الحربية للتعليم. وفي عام 1813 أصبح أول أميركي يحصل على لقب "أستاذ في الهندسة". وعمل بارتريدج بصفته المشرف العام بالوكالة على ويست بوينت إلى أن عُيّن سيلفانوس ثاير(Sylvanus Thayer)  (1785-1872) كمشرف عام في 1817. وفي عام 1819 أسّس بارتريدج أول مدرسة هندسة مدنية في الولايات المتحدة. وهي الأكاديمية الأدبية والعلمية والعسكرية الأميركية، الكائنة في موطنه في نورويتش (Norwich) في ولاية فيرمونت (Vermont)، التي بُنيت وفقاً لنموذج ويست بوينت. وقد قُدّمت مواد دراسية في الهندسة المدنية مبكراً من عام 1821. وأصبح المعهد جامعة نورويتش في عام 1834، ومنح أول إجازة في الهندسة المدنية عام 1837.

في الوقت المعاصر لذلك تقدم التعليم الهندسي في أميركا على نحو كبير بفضل إقامة، في تروي بولاية نيويورك، للمعهد الذي سبق معهد رنسلير البوليتكنيكي (Rensselaer Polytechnic Institute). أسست هذه المدرسة التاريخية الهامة في عام 1824 باسم مدرسة رنسلير. وقد أسست باسم صاحب الأرض التي أنشأت عليها ستيفن فان رنسلير(Stephen Van Resselaer)  (1764-1839) الذي أرادها أن "تؤهّل المعلمين لتدريس أبناء وبنات الفلاحين والمكانيكيين، عبر المحاضرات وغيرها، في تطبيق الكيمياء التجريبية، والفلسفة، والتاريخ الطبيعي، والزراعة والاقتصاد الأهلي، والفنون والتصنيع". وفي عام 1835 أجيز للمعهد باسمه الجديد "معهد رنسلير" تقديم تعليم في "الهندسة والتكنولوجيا"، وأول درجات "الهندسة المدنية" (Civil  Engineering) (التي تسمى حالياً C.E. أي هندسة مدنية) في بريطانيا أو أميركا منحت لصف من أربعة طلاب. وفي منتصف القرن التاسع عشر كان معهد رنسلير البوليتكنيكي أشهر مدرسة هندسة مدنية في أميركا. انظر:Samuel Rezneck, Education for a Technological Society: A Sesquicentennial History of Rens­selaer Polytechnic Institute (Troy, N.Y.: RPI, 1968). See also Thomas Phelan, D. Michael Ross, and Carl A. West­erdahl, Rensselaer: Where Imagination Achieves the Impos­sible (Troy, N.Y.: RPI, 1995).

من المحتمل أن النمط السائد عن مدارس الهندسة في أميركا حالياً هو نمط مدرسة كال – تيك (Caltech) (معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا) ومعهد ماسّاتشوستس للتكنولوجيا، الذي لكل منهما تاريخه الفريد. وغالباً ما يُذكر معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا باسمه الأقصر كال – تيك (Caltech) بدلاً من الاختصار CIT، الذي يرمز أيضاً إلى معهد كارنجي للتكنولوجيا، الكائن في بيتسبورغ (Pittsburgh) في ولاية بنسيلفانيا. أما كال – تيك فموقعه في باسدينا (Pasadena) في ولاية كاليفورنيا، ويعود اسمه الحالي إلى عام 1921. وعُرف قبل ذلك باسم جامعة ثروب (Throop University)، ومعهد ثروب البوليتكنيكي (Throop Poly­technic Institute)، وكلية ثروب للتكنولوجيا (Throop College of Technology)، وذلك باسم مؤسسه آموس ج. ثروب(Amos G. Throop) (1811-1849)، وهو رجل أعمال وسياسي من شيكاغو انتقل إلى كاليفورنيا. وقد وصف المعهد السابق لكال – تيك بأنه "مدرسة تحضيرية ومهنية" و"مدرسة تدريب يدوي محلية" وبدأ المعهد في منح درجات في الهندسة المدنية والكهربائية والميكانيكية عام 1908، بعد انضمام جورج إليري هيل(George Ellery Hale)  (1868-1938)، مؤسّس المرصد الشمسي في جبل ويلسون، إلى مجلس أمناء ثروب. وقد كان هيل صاحب الرؤية بأن على ثروب أن تتطوّر لتكون جامعة بحث رئيسية. ووفقاً لهيل "علينا ألا ننسى أن أعظم مهندس ليس الرجل الذي دُرّب ببساطة على فهم الآلات وتطبيق الصيغ، ولكنه الرجل الذي يعرف هذه الأشياء، والذي لم يتوقف عن التطور… إلى أعلى إمكانات خياله". والاقتباس القائل بـ "مع ما يلزم من التبديل والتعديل" (mutatis mutandis) لإبراز أن الهندسة تطورت إلى نوع من المهنة حيادية الجنس، لا يزال حاضراً حتى اليوم. انظر مقال:Robert Kargon, "Inventing Caltech," American Heritage of Invention & Technology, Spring 1986, pp. 24-30.

تعود جذور معهد ماسّاتشوستس للتكنولوجيا إلى مشروع عام 1846 لإقامة "مدرسة بوليتكنيكية" في بوسطن دفع به وليام بارتون روجرز (William Barton Rogers) (1804-1882) الذي كان جيولوجياً له اهتمام خاص بمتانة المواد (كان كتاب روجرز بعنوان  An Elementary Treatise on the Strength of Materi­als كتاباً رائداً في هذا المجال). وقد تحقق مشروعه مع تأسيس معهد بوسطن للتكنولوجيا في 1861. ونقل المعهد من ساحة كوبلي (Copley Square) في بوسطن إلى حرمه الحالي في كيمبردج عام 1916. يمكن العودة إلى رؤية شخص كان مرتبطاً بالمعهد على مدى ستين عاماً التي وضعها صامويل بريسكوت (Samuel Prescott)  في كتابه:When M.I.T. Was "Boston Tech," 1861-1916 (Cambridge, Mass.: Technology Press, 1954). وعن فشل الاستيلاء غير الودّي لهارفارد على المعهد يمكن العودة إلى كتاب: Bruce Sinclair, "Inventing a Genteel Tra­dition: MIT Crosses the River," in New Perspectives on Technology and Culture (Philadelphia: American Philo­sophical Society, 1986), pp. 1-18. ويمكن العودة إلى رؤيتين كتبتا في أواخر القرن العشرين عن هذا المعهد، الأولى لبيبر وايت:Pepper White, The Idea Factory: Learning To Think at MIT (New York: Dutton, 1991)، والثانية لفريد هابغود:Fred Hapgood, Up The Infinite Corridor: MIT and The Technical Imagination (Reading, Mass.: Addison-Wesley, 1993).

Technology Review    هي مجلة خريجي معهد ماسّاتشوستس للتكنولوجيا، وهي أيضاً مجلّة القارئ العام. وطبعتاها كانتا مختلفتين من حيث إن السابقة كانت تضم إضافة في منتصفها عن أخبار الخريجين ومعلومات أخرى عن المعهد. كان يكتب على غلاف المجلة عبارة مجلة التكنولوجيا، الصادرة عن معهد ماسّاتشوستس للتكنولوجيا(Tech­nology Review, edited at the Massachusetts Institute of Technology)؛ ولكن اعتباراً من عدد عام 1997 أصبحت العبارة على الغلاف هي مجلة التكنولوجيا لمعهد ماسّاتشوستس للتكنولوجيا (M.I.T.'s Technology Review). ويبدو أن هذا التغيير كان لجعل ارتباط المجلة بمعهد ماسّاتشوستس للتكنولوجيا أكثر صراحة وبروزاً وذلك للاستفادة من هذا الارتباط. انظر أيضاً مدخل تسميات مدارس الهندسة في هذا الكتاب (Named Schools Of Engineering).

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق