العلوم الإنسانية والإجتماعية

مجموعة من المهارات التي يكتسبها الأطفال ذوي الثلاث سنوات من العمر

1998 الأعمار و مراحل النمو

ميلر, كارين

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

المهارات التي يكتسبها الأطفال الأطفال ذوي الثلاث سنوات العلوم الإنسانية والإجتماعية البيولوجيا وعلوم الحياة

– الرمي

يكتسب الأطفال مهارة الرمي ودحرجة الكرة إذا أتيحت لهم الفرصة للتمرين على هذا، وتمثل مهارة الإمساك بالكرة صعوبة لديهم، بالرغم من نجاحهم أحيانا في التقاط الكرة.

وتمثل هذه المهارة لعبة جيدة للأطفال وهم في حلقة، ليدحرجوا الكرة لبعضهم بعضا.

ويتمشَّى مع هذا النشاط كيس الفول، حيث يمكن للأطفال وضعه بشكل متوازن على كافة أجزاء جسمهم، أو رميه على هدف واضح به ثقب كبير، ويمكن للأطفال التقاط أكياس الفول بسهولة أكبر من الكرة.

 

– الأنشطة اليدوية

تبدأ عضلات اليدين في الاستجابة لأوامر المخ، ولكن لا يزال أمامهم الكثير ليتقنوا هذا الأمر، وعلى سبيل المثال فالإمساك بالقلم لا يزال يمثل صعوبة لدى الأطفال.

وغالبا ما يمسك ذوو الثلاث سنوات القلم أو قلم التلوين بكل قبضة يدهم. وتساعد الأنشطة التي يستخدم فيها الطفل يديه – مثلث الصلصال والطمي والمياه والرمل – على ممارسة استخدام اليدين بطريقة مُتحكم فيها.

 

وتقوي حركات اليدين حركات الضغط ولف الأشياء واللكز باليدين، ويحتاج صب السوائل لتوافق عضلي – عصبي.

كل هذه الأنشطة بالإضافة إلى أنها تقوي عضلات اليدين إلا أنها أيضا تقوي قدرة الطفل على التخيل، لأن الأشكال التي يكونونها تكون جديدة.

 

– التقطيع

في هذا العام يتعلم الأطفال كيفية التقطيع بالمقص، ولأن هذه المهارة جديدة بالنسبة لهم، فإنها تلاقي بينهم إقبالا كبيرا.

وبالنسبة للأطفال الذين يجدون صعوبة في التقطيع، حاولي تعليمهم تقطيع الثعابين المصنوعة من الصلصال كما سبق ووصفنا في الباب السابق.

وتتميز هذه المهارة بالسهولة، وبإشباع رغبات الأطفال، وأيضا فإنها تساعدهم على التمرين على تحريك عضلات أيديهم بالطريقة الصحيحة.

 

ومن المفيد أن تُخصِّصي «مائدة للتقطيع» مجهزة ومتاحة لهم معظم الوقت، وينجح الأطفال في البداية في تقطيع قصاصات من أحرف الورقة، بعد ذلك فإنهم سوف يتمكنون من تقطيع كل أجزاء الورقة.

يأتي بعد ذلك مهارة القص على خط مستقيم، وتحريك الورقة باليد الأخرى ثم تقطيع الصور من المجلات، وستزيد خبرة الأطفال في التقطيع إذا أتَحْتِ لهم بعض الصمغ والكثير من الأوراق.

 

وبالرغم من عدم وضوح أي من اليدين يعتمد الطفل عليها أكثر في هذه السن، إلا أنك إذا وجدت أن الطفل يجد صعوبة في استخدام اليد اليمنى، فدعيه يقص ويستخدم يده اليسرى.

كذلك فبالرغم من صعوبة قص الأوراق، إلا أن الأطفال يجدون سهولة في قص شعور بعضهم بعضا،ً ولا يستطيعون مقاومة الإغراء في ذلك، لذا يجب مراقبة أطفال ذوي الثلاث سنوات أثناء عملية التقطيع عن قرب.

 

– نقل الألوان بالقطارة

يستخدم الطفل نفس العضلات كما في التقطيع بالمقص. قومي بملء وعاء الثلج بالماء، وضعي لونا أحمر من الذي يستخدم في الطعام في أحد عيون الوعاء في أحد الأطراف، وضعي لونا أصفر في العين الوسطى للوعاء، ثم لونا أزرق في العين الكائنة في الطرف الآخر.

علمي الطفل كيفية نقل اللون من عين لأخرى باستخدام القطارة، فاستخدام القطارة يُعطي الأطفال القدرة على كيفية استخدام الإبهام والسبابة في آن واحد.

وبسبب التمييز الجيد للألوان لدى الأطفال، فإنهم بإمكانهم تكوين كل ألوان قوس قزح، وسوف يُسعد ذلك ذوي الثلاث سنوات كثيرا.

 

– القدرة على السيطرة

تُلاقي كافة أنواع الأنشطة التي تتطلب «القدرة على السيطرة»، مثل وضع حبات العقد في خيط، أو تركيب الأحجية المركبة، أو تركيب أجزاء اللعب باهتماما من ذوي الثلاث سنوات.

وهناك الكثير من أنواع هذه الألعاب في الكتالوجات الخاصة بالألعاب. ويمكن لذوي الثلاث سنوات تركيب الألغاز المركبة ذات الثلاث أو الأربع قطع، حيث تتجمع القطع لصنع صورة واحدة كبيرة.

وبمرور الوقت في هذا العام سوف يكتسب الأطفال خبرة، ويتقدمون إلى الأمام، ومن المفضل أن يكون لديك ألغاز متدرجة الصعوبة.

 

تكون كرات الخشب أو البلاستيك التي تقترب من البوصة في القطر، أسهل تداولا لدى ذوي الثلاث سنوات.

ويمكنك تقوية وتدعيم نهايات الخيط باستخدام الصمغ أو الشريط اللاصق، ويسهل استخدام خيوط الصيد الرفيعة لهذا الغرض، وسوف يسعد الأطفال بتكوين عقد من قطع البسكويت المخرم أو الكورن فليكس ذي شكل حرف.

 

– مهارات مساعدة الذات

سترين أن ذوي الثلاث سنوات لم يعودوا رُضَّعا، ومع اكتساب الطفل للمهارات في أثناء حضوره للمنهج اليومي، فإن إحساسه بالاستقلال واحترام الذات يزداد.

 

– وقت الذهاب لدورة المياه

يكون أغلب ذوي الثلاث سنوات متمرنين على استخدام المرحاض، ويسألون الذهاب إلى دورة المياه، ويمكنهم مسح وتنظيف أنفسهم، (يمكنك أحيانا توجيه الآباء لتنمية هذه المهارة عند أطفالهم في المنزل).

ويمكن للأطفال خلع وارتداء سراويلهم، كما يمكنهم قفل وفتح «السوستة» أو الأزرار بسهولة، ولكن بعض الملابس كالرداء السروالي يحتاج للمساعدة في الخلع والارتداء.

 

ويمكنك حث الآباء على أن يرتدي أبناؤهم ملابس سهلة الخلق والارتداء.. ليس لتوفير وقت المعلمات، ولكن لإتاحة الفرصة للطفل للاعتماد على النفس.

وبالرغم من تمكن الأطفال من الذهاب وحدهم لدورة المياه، إلا أن هذا الفعل لا يزال محتاجا لمراقبة الكبار.

 

– غسل اليدين

يمكن لأطفال هذه السن غسل أيديهم بسهولة، أريهم كيفية استخدام الصنبور، وتأكدي من إمكانهم الوصول إليه بسهولة، وكيفية استخدام موزع الصابون السائل، واستخدام المناشف الورقية، والتخلص من المستعمل منها.

اجعلي من غسل اليدين أسلوبا متكاملا وأوتوماتيكيا يلي الذهاب لدورة المياه، وبعد تنظيف أنفِهم من المُخاط وبعد الأكل.

 

– الأكل

يمكن لأطفال هذه السن أن يأكلوا بأنفسهم بسهولة، فلا تُطعمي الأطفال، ولا تثيري الجدل معهم حول اتباع آداب المائدة والنظافة، وتعاملي مع حوادث الأكل بطريقة عادية.

ويمكن للأطفال التعامل مع أغلبية أنواع الطعام بأنفسهم، شريطة أن تريهم الكيفية.

 

وبالرغم من سهولة وضعك الطعام للأطفال، فإن تداولهم الطعام فيما بينهم من أطباق التقديم الصغيرة يكسبهم عادة اجتماعية جديدة.

كما يُمكنَهم أيضا من تعلم تنظيف أطباقهم، ووضعها على الحمالة الخاصة بذلك، وإذا قدمت لهم المثال الجيد لعادات الأكل، فإنهم سوف يحذون حذوك بمرور الوقت.

 

– ارتداء الملابس

يمكنك توقع تمكن الأطفال من وضع معاطفهم للخروج، وإذا لم يجيدوا ذلك بعد، فعلميهم هذا الأسلوب الكلاسيكي في رياض الأطفال.

 

– خدعة المعطف القديم

1- ضعي المعطف على الأرض، بحيث تكون ياقته على قدم الطفل.

2- سينحني الطفل ويضع كل يد في داخل أحد الأكمام.

3- سيلتقط الطفل المعطف ويضعه على رأسه، ثم يدخل ذراعيه في الأكمام.

 

وقد يحتاج الأطفال للمساعدة على قفل أزرار الملابس أو «السوستة» ولكن يمكنهم فتح الأزرار والسوستة بسهولة.

ولقد تعلم الأطفال منذ سن حديثي المشي كيفية خلع أحذيتهم وجواربهم.

أما في سن الثالثة فإنهم يمكنهم ارتداء جواربهم وارتداء أحذيتهم، (وليس بالضـرورة الحذاء المناسب في القدم المناسبة)، ولكنهم سوف يحتاجون لمساعدتك في ربط الحذاء.

 

– دعيهم يقدمون المساعدة

لأنهم صغار، فهم متعاونون، فإن أغلب ذوي الثلاث سنوات يحبون تقديم المساعدة في أثناء البرنامج اليومي المعتاد. ويوجد في أغلب الفصول لوحة تبين جدولا بالمهام الموكلة لكل طفل، وفيما يلي بيان بأمثلة لبعض الأنشطة التي يستطيع ذوو الثلاث سنوات القيام بها إذا رأوا كيف يفعلونها منك:

– ترتيب المائدة.

– توزيع الوجبات.

 

– تطبيق الملاءات.

– وضع أغطية النوم في مكانها الصحيح.

 

– ترصيص الكتب على الأرفف المخصصة لذلك.

– حفظ اللعب في أماكنها عند حلول وقت (الانتهاء من اللعب).

حقيقة أن البالغ يمكنه أداء هذه الأمور وحده بسرعة أكبر من تلك التي يستغرقها باعتماده على ذوي الثلاث سنوات، ولكن السرعة ليست هي الهدف، لكن إتاحة الفرصة للأطفال لمساعدتك يجعلهم يشعرون بحاجتك إليهم وبأهميتهم، وكذلك فإنه يساعد على تنمية مهارات جديدة لديهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق