العلوم الإنسانية والإجتماعية

مجموعة من الممارسات التي يقوم بها الأطفال حديثي المشي

1998 الأعمار و مراحل النمو

ميلر, كارين

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

مجموعة من الممارسات التي يقوم بها الأطفال الأطفال حديثي المشي العلوم الإنسانية والإجتماعية البيولوجيا وعلوم الحياة

– سلوك الاحتفاظ بخاصية الشيء

يتميز حديثو المشي بسلوك الاحتفاظ بخاصية الشيء، فلا يحبون التغيير، ويجدون راحة كبيرة في توقع ما سيحدث لهم.

يمكنك الاستغناء عن مشاكل جمة بوضعك برنامج محدد لا يتغير.

يمكنك إضافة بعض المتغيرات المتكررة الحدوث يوما بعد يوم لبرنامجك، كأن تُخرجي الدمية المتحركة أول شيء كل صباح بعد إلقاء تحية الصباح للأطفال، وتديري نفس الموسيقى ليمشـي على نغماتها الأطفال حين يتوجهون لغسل أيديهم3

 

وتقولي لهم نفس النشيد قبل تناولهم وجبة الغذاء، وتهمسـي بنفس الأغنية للطفل حين يشعر بالرغبة في النوم (كل طفل على حدة).

عندما يعتاد الأطفال على المتغيرات المتكررة الحدوث، فإنه يمكنك تعليمهم بسهولة عادة غسل الأيدي بعد قضاء الحاجة، وتعليق معاطفهم عند دخول الحجرة.

 

– اللعب التخيلي (الإيهامي)

يبدأ الطفل في هذه المرحلة العمرية بالانخراط في الألعاب التخيلية، أو «تمثيل اللعب».

لم يمض وقت طويل على تعلم الطفل مهارة التذكر للأشياء، والتعلق الذهني بالأشياء، وتستمر هذه المهارات المكتسبة في حياة الطفل حتى إذا لم نلاحظها فيه. تتضمن ألعاب التخيل تخزين الطفل لصورة ما في ذهنه، ثم تطبيقها على أشياء أخرى.

 

ويبدأ الطفل في هذه المرحلة باستخدام شيء ما ليمثل به شيئا آخر، ويقتصـر هذا السلوك من الطفل على الأشياء فقط.

ونلاحظ هذا في حالة إمساك الطفل بلعبة على شكل هاتف، ويقلد الطفل تصرفات البالغين التي يراها باستمرار، كأن يحملوا حقيبة يد على ذراعهم، أو يقلبون في وعاء بملعقة خشبية، أو يغسلون الأطباق في حوض  مليء بالماء والصابون، أو يغطون في حنان عروسة بملاءة.

من الممكن أن يتظاهر الأطفال حديثو المشي بأنهم أشياء أخرى، وفي العادة يرى الأطفال القطط والكلاب ويقلدون حركاتها، وفي مثل هذه الظروف تجد الأطفال يقلدون بعضهم بعضاً.

 

من المدهش أن تسمع أصوات الدراجات البخارية تصدر من حديثي المشي، التي يتعلمونها من أقربائهم الأكبر سنا.

هذه الألعاب التخيلية هي دليل هام على التطور العقلي للأطفال، ويستخدم فيها الأطفال عقولهم بطرق جديدة أكثر مرونة. يعتبر تعلم التخيل بالنسبة للطفل هو الخطوة الأولى لامتداد قدراته البشرية إلى آفاق رحبة.

 

– النمو الحركي

طالما أن الطفل قد تعلم المشي، فإن الخطوة القادمة هي تعلمه الجري! وتكون لديه رغبة شديدة لاكتشاف كل مكان، وتسلق كل شيء ممكن أن يتسلقه، ولذلك فإن الطفل سيعاني من الكثير من السقطات والتعثر في الأشياء في أثناء الجري، لحين نمو القدرة الكافية في قدميه «نمو القوة المحركة للطفل».

وتتضمن عملية النمو هذه، نمو العضلات الكبيرة في يديه وقدميه وجذعه، وتعتبر هذه العضلات القوة المحركة الرئيسة للطفل.

وتكون طاقة الأطفال في هذه المرحلة كبيرة جدا، كذلك فإنهم يمضون الكثير من الوقت في التجول من مكان لآخر دون التركيز على شيء محدد، ولكن مجرد تجول بلا هدف.

 

تكون طريقة مشي حديثي المشي «بفتح الرجلين بعيدا عن بعضها بعضا،ً وتكون اليدان بعيدتين عن الجذع، أو منثنيتين من عند الكوع إلى أعلى للحفاظ على التوازن.

وتكون صرة بطنهم في المقدمة، وبطونهم ممدودة إلى الأمام لمقابلة الأشياء أمامهم، وعادة ما يمشون وهم ممسكين بأشياء في يديهم، وذلك للشعور بالأمان.

لا يمر الكثير من الوقت حتى يستطيع حديث المشي اكتساب مهارة القيام والقعود من الأرض بسرعة، و«الاتكاء على أيديهم وأرجلهم ومؤخرتهم إلى أعلى» والنظر من بين أرجلهم.

 

لا يحب الأطفال في هذه السن، الحد من حركتهم، كأن يوضعوا في حظيرة الأطفال أو في عربة الأطفال أو سرير الأطفال أو على كرسي عال.

هذه هي السن التي يتعلم فيها الأطفال التسلق على كل شيء يقابلهم، ويحترفون الهروب من كل ما يعيق حركتهم، ونتيجة لهذا فقد يصابون بسقطات خطيرة، ففي دور رعاية الطفل أو الحضانة للأسباب الأمنية للطفل، ولاستيعاب قدرة الطفل النامية على الحركة.

يعتبر الوقت مناسبا للبدء في تعليم الأطفال الجلوس على مقاعد صغيرة حول مناضد منخفضة لتناول طعامهم بدلا من المقاعد العالية، والنوم على المراتب أو الأسرة المنخفضة بدلا من الأسرة العالية.

 

وننصح بشدة بوضع جهاز ليتسلق عليه حديثو المشي مصمم خصيصاً لهم، وسيحد هذا الجهاز من تسلقهم على المقاعد والمناضد والأرفف.

جميع أنواع الكرات تكون مفيدة لحديثي المشي، مثل كرات الشاطئ التي تنتفخ، فإنها تكون مفيدة جدا لأنها تتميز بكبر حجمها، ويشعر الطفل بقوته لتمكنه من الإمساك بشـيء بمثل هذا الحجم الكبير.

بالرغم من عدم إجادة الطفل ركل الكرة لعدم تمكنه من الحفاظ على توازنه على قدم واحدة أثناء مرجحة الثانية لركل الكرة بها، لكن الأطفال يحاولون الاصطدام بالكرة أثناء جريهم لتحريكها.

 

– سلة الرمي

يسعد حديثو المشي برمي الأشياء، ولكن تنقصهم مهارة (التصويب) على الهدف.

يمكن هنا للمعلمة أن تمسك بسلة كالتي يوضع فيها الغسيل، وتحاول الإمساك بالكرات التي يرميها تجاهها الأطفال من على بعد ثلاث أو أربع أقدام.

 

– الكرة اللينة

يمكن استيعاب رغبة الطفل حديث المشي للرمي بالأشياء باستخدام هذه الكرة البسيطة الصنع ليستخدمها الطفل في داخل أو خارج المنزل.

قومي بحشو جورب مزدوج الجدران من النايلون بألياف البوليستر، وقومي بعقد الطرفين.. وتتميز هذه الكرة بأنها لا تؤذي الأشخاص، ولا الأشياء عند إلقائها بواسطة الطفل، وأيضا يمكن غسلها وتجفيفها في الغسالة الأتوماتيكية.

 

– التركيب

تركيب الأشياء ثم الإيقاع بها مرة أخرى هو نشاط محبب للأطفال، ويفضل لهذا الغرض استخدام صناديق الورق المقوى لتمكن الطفل من الإمساك بها لخفتها.

 

– أكوام صناديق الحفاظات

دعي الأطفال حديثي المشي يساعدونك في حشو صناديق الحفاظات الفارغة بالصحف القديمة، ثم ضعي شريطاً لاصقاً لإحكام غلق هذه الصناديق.

سيصبح لديك الآن مجموعة من الصناديق الكبيرة الحجم والخفيفة الوزن أيضا، التي سيحب الأطفال رفعها وتكويمها، سيحسون بقوتهم الكبيرة لإمكانهم رفع مثل هذه الأشياء الكبيرة الحجم.

 

– الحركة

توفر صناديق البقالة المصنوعة من الورق المقوى تسلية غير محدودة للأطفال، سيتسلق عليها الأطفال خروجا ودخولا، وسيقلبونها على جانبها ويجلسون عليها، سيدفعونها أمامهم في أرجاء الحجرة، وسيضعون العرائس عليها ويتجولون بها، «وهم يستمتعون بالرقص على أنغام الموسيقى، مندفعين من جانب لآخر بطريقتهم الخاصة.

ولعبة (اتبع القائد) تصادف نجاحا كبيرا بين الأطفال حديثي المشي، فهم يستمتعون بالتقليد والمحاكاة. ويساند برنامجك وجود مساحة خارجية مغطاة بالعشب والظل، مع وجود فرصة للجري والتسلق، وكمية من الرمال للحفر فيها.

 

والألعاب التي يركبها الأطفال، أو التي يجذبونها أو يدفعونها، أو تلك التي تحدث صوتا، فإنها تصادف قبولا بين الأطفال حديثي المشي».

يستمتع الأطفال بالرقص عند سماعهم الموسيقى، ويهتزون من جانب إلى آخر وهم واقفون وقفتهم المعهودة وأرجلهم متباعدة، ويقومون بهز مؤخراتهم بحركة طريفة على أنغام الموسيقى.

 

ويتميز الأطفال بتقليد حركات المعلمة؛ أيا كانت هذه الحركات، وسيساعدك هذا في تنفيذ برنامجك، بأن تأخذي الأطفال إلى مكان خارجي يحتوي على مساحة من العشب، ويتوفر فيه الظل، ويوجد فيه أداة آمنة للتسلق، ورمال ليحفر فيها الأطفال.

الركوب على اللعب، وجذبها أو دفعها لإحداث جلبة توافق هوى حديثي المشـي، ويمكنهم استخدامها كأدوات للحركة.

 

– التوافق الحركي لليدين

يستمتع الأطفال بالإمساك بالأشياء، بالإضافة إلى وضع الأشياء في فمهم، يقومون باختبار الأشياء من كافة جوانبها، وسيحاولون معرفة كل ما يمكنهم فعله بهذه الأشياء.

تنمو لديهم مهارة جديدة، ولكن غير كاملة بعد، وهي قدرتهم على لف يدهم حول المعصم؛ هذه المهارة هامة لتمكن الأطفال من وضع القطع الصغيرة المكونة لإحدى الصور في مكانها الصحيح، وتكون الأشكال الخشبية المتشابهة كالمكعبات.

على سبيل المثال، مفيدة لبرنامج رعاية حديثي المشي، وتتوافر في بعضها وجود مقابض كبيرة لتمكن الأطفال من الإمساك بها بسهولة، وسيكون مشاهدتك للصعوبة البالغة التي يلاقيها الطفل في وضع الأشكال في مكانها الصحيح مدهشا ومحبطا لك أيضا.

 

يستهوي حديثي المشي وضع الأشياء في الفراغات الملائمة لها، وتمثل المكعبات صعوبة للطفل في وضعها في الفراغ الملائم لها. أولاً يجب على الطفل تقدير حجم الفراغ وحجم المكعب أيضا.

وعندما ينتهي من هذا (وهو دائما لا يستطيع فعل هذا إلا في أواخر هذه المرحلة العمرية) يتطلب منه الإمساك بالمكعب، وثني معصمه لوضعه في المكان الصحيح؛ وعادة ما يحاول حـشره في الفراغ دون تروّ.

يمكنك مساعدة الطفل على اكتساب مهارة وضع الأشياء في مكانها الصحيح، بأن تصنعي فتحة صغيرة في غطاء علبة القهوة المعدني، سيسعد الطفل وضع كافة أنواع الأشياء الصغيرة في هذه الفتحة.

 

وقد تؤدي الصناديق المخرومة نفس الغرض، فإنه يسعد حديثي المشي وضع قطع المعادن المختلفة خلال هذه الفتحة في الصندوق المصنوع من الورق المقوى.

فتح أغطية البرطمانات تعتبر مهارة جديدة، وتعتمد على تحريك اليد من عند المعصم. وفّري للأطفال برطمانات بلاستيكية ذات أغطية قطر (2) بوصة، حتى يتمكن الأطفال من الإمساك بها بسهولة، وسيسعد الطفل أيضا حشر يده في داخل البرطمان للإمساك بما في داخله من أشياء.

تستهوي الأطفال في هذه السن الألعاب ذات القطع التي تركب في بعضها بعضاً، كما تستهويهم أيضا هواية ترتيب الأشياء فوق بعضها.

 

وتمثل الأوعية البلاستيكية المتماثلة في الحجم مثالاً جيداً لهذه النوعية من اللعب، لأنه من السهل تركيبها بأي ترتيب فوق بعضها بعضاً، وتستهوي هذه اللعب الطفل، لأن شكلها المرصوص يختلف عن شكلها وهي متفرقة أمام الطفل.

يحب حديثو المشي تفريغ وتعبئة الأشياء… بالرغم من أنهم – بالطبع – يفرغون أكثر مما يعبئون! وتستخدم لهذا الغرض أشياء كثيرة، مثل المجرفة الخفيفة والدلو وعلب البلاستيك الفارغة.

وتنمي عملية تعبئة الرمل في الدلو باستخدام المجرفة مقدرة الطفل على التحكم في حركة اليدين بأوامر صادرة من العقل.

 

ويمكن تحسين مهارة الطفل من مجرد إلقاء الأشياء كالرمل مثلا في وعاء إلى مهارة صب السوائل كالماء مثلا، فإنه يستهوي الطفل كثيرا اللعب بالماء.

وستجدين الأطفال يركزون انتباههم إذا أحضرت لهم وعاءً كبيراً مملوءاً بالمياه، وبه بعض القطع البلاستيكية الصغيرة، مثل أغطية زجاجات العطر والأباريق البلاستيكية الصغيرة، والمغارف الصغيرة للقهوة، إلخ.

تنمي الكثير من الأنشطة الفنية المختلفة، كألعاب الصلصال (المفضلة لدى حديثي المشـي) مهارة الطفل الحركية، وكمثال لبعض هذه الأنشطة، الرسم بالفرشة، والتلوين بالأصابع، وخلط تشكيل الألوان، إلخ. وستجدينهم يمسكون بقلم الشمع الملون بأيديهم الصغيرة غير الثابتة ليشخبطوا به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق