أحداث تاريخية

مجريات أحداث معركة “صِفَّين”

2001 موسوعة الكويت العلمية الجزء الثاني عشر

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

معركة صِفين أحداث تاريخية المخطوطات والكتب النادرة

صِفَّينُ مَعْرَكَةٌ قامَتْ بينَ الخَليفَةِ عَلِيِّ بنِ أبي طالِبٍ ومُعاوِيَةَ ابنِ أبي سُفْيانَ، الّذي كانَ والِيًا علَى الشَّامِ مُنْذُ عَهْدِ الخليفَةِ عُمَرَ بنِ الخَطابِ، ثُمَّ اتَّسَعَ نُفُوذُهُ وسُلْطانُهُ في عَهْدِ عُثْمانَ بنِ عَفَّانَ.

ولمَّا قُتِلَ عُثْمانُ وبُويِعَ عَلِيٌّ لِلْخِلافَةِ، أَرْسَلَ إلَى مُعاوِيَةَ الرُّسُلَ والكُتُبَ بِطَلَبِ مُبايَعَتِه، ولكنَّهُ رَفَضَ، بَلْ يُقالُ إِنَّه أَخَذَ البَيْعَةَ لِنَفْسِه مِنْ أَهْلِ الشَّامِ بَعْدَ أَنْ أَقْنَعَهُم بِضَرورَةِ محارَبَةِ عَلِيٍّ لأنَّه تَخاذَلَ عن الدِّفاعِ عَنْ عُثْمانَ بنِ عَفّانَ.

ومِنْ هُنا تَوَتَّرَتْ العَلاقاتُ بَيْنَ الطَّرَفَيْنِ واسْتَعَدَّ كُلٌّ مِنْهُما للقِتالِ. فَسارَ عَلِيٌّ، ومَعَهُ أَتْباعُهُ منَ المُهاجِرينَ والأَنْصارِ وأَغْلَبُهُم مِنْ أَهْلِ الكُوفَةِ، إلَى «صِفَّينَ» علَى شاطِئِ الفُراتِ الغَرْبِيِّ في تِسْعينَ أَلْفَ مُقاتِلٍ. وكانَ ذَلِكَ في 25 من شَوَّالِ سَنَةَ 36 هِجريَّة.

 

وكانَ جَيْشُ مُعاوِيَةَ من أَهْلِ الشَّام، وعَدَدُهُ حَوالَيْ خَمْسٍ وثمانِينَ أَلْفِ مُقاتِلٍ، قَدْ سَبَقَه إلَى هناكَ حَيْثُ سُهولَةُ الأَرْضِ والقُرْبُ منْ نَهْرِ الفُراتِ.

ولَمْ يَسْتَطِعْ عَلِيٌّ أَنْ يَقْتَرِبَ مِن مَواطِنِ الماءِ، فَأَرْسَل إلَى مُعاوِيَةَ يدعوهُ إلَى تَخَلِّيهِ عَنْ جانِبِ الماءِ وأَنْ يَبْقَى النَّهْرُ حُرًّا للفَريقَيْن، فلَمْ يَقْبَلْ مُعاوِيَةُ.

ولَكِنَّ عَلِيًّا آثرَ السَّلامَ ودَعا إلَى الأُلْفَةِ في أَوَّلِ الأَمْرِ، ثُمَّ اضْطُرَّ لإجْلاءِ جُنْدِ مُعاوِيَةَ عن الماءِ بالقُوَّة، ثُمَّ سَمَحوا لَهُمْ بالشُّرْبِ بَعْدَ ذَلِكَ. 

 

اسْتَمَرَّتْ المُراسَلاتُ بَيْنَ الجانِبَيْنِ فَتْرَةً منَ الزَّمَنِ، واتَّفَقا أخيرًا علَآ المُوادَعَةِ إلَى آخرِ مُحَرَّمِ سَنَةَ 37 هجرية.

ولَكن كانَ صَعْبًا علَى مُعاوِيَةَ أَنْ يَتْرُكَ مُلكًا شامِخًا ويَسْتَجيبَ لِدَعْوةِ عَلِيٍّ. وانْقَضَى مُحَرَّمٌ وبَدَأَ صَفَرُ، فَمَلَّ كِلاهُما هذهِ الحالَ، والْتَقَى الجَيْشانِ في مَعْرَكَةِ صِفَّينَ.

اسْتَمَرَّتْ المَعارِكُ عِدَّةَ أَيَّامٍ، واسْتَطاعَ عَلِيٌّ بِبُطولَتِهِ الشَّخْصِيَّةِ وحَماسَةِ أَتْباعِهِ، وعَلَى رَأْسِهِم «مَالِكٌ الأَشْتَرُ»، أَنْ يكوِّنَ مِن جَيْشِه قُوَّةً غَالِبَةً كَسَبَتْ لَهُ النَّصْرَ. ومِمَّا ضَمِنَ لِعَلِيٍّ النَّصـْرَ في هَذِهِ المَوْقِعَةِ إيمانُهُ العَظيمُ بالقَضاءِ والقَدَرِ وشَجاعَتُه.

 

فَلَمَّا أَحَسَّ مُعاوِيَةُ الهزيمَةَ طَلَبَ إلَى عَمْرو بنِ العَاصِ أَنْ يُخَلِّصَهُ من هذا المَأْزِقِ. فَفَكَّرَ عَمْرو في حِيلَةِ رَفْعِ المَصاحِفِ علَى أَسِنَّةِ الرِّماحِ وتَعْليقِها في أعْناقِ الخَيْلِ طالِبينَ تَحْكيمَ القُرْآنِ قائِلاً: «كتابُ اللهِ بَيْنَنا وبَيْنَكُم».

وقَدْ أَخَذَ أَصْحابُ عَلِيٍّ، وخاصَّةً القُرَّاءَ (الفُقَهاءَ) بِهذا الرَّأْيِ، ولَمْ يَسْتَمِعوا إلَى عَلِيٍّ عِنْدَما حاوَلَ أَنْ يُبَيِّنَ لَهُم أَنَّها حِيلَةٌ وخَديعَةٌ، واضطرُّوه إلَى قَبولِ التَّحْكيمِ.

 

وعَلَى إِثْرِ هَذِهِ الخَديعَةِ انْقَسَم جَيْشُ عَلِيٍّ، وانْتَهَى الأَمْرُ بخروجِ بَعْضِ المُتحارِبينَ في صَفِّ عَلِيٍّ من القِتالِ احْتِجاجًا علَى وَقْفِ الحَرْبِ؛ وقَدْ عُرِفَ هَؤلاءِ باسْمِ «الخَوارِجِ».

وكانَ عَلَى رَأْسِ الّذينَ رَأَوْا ضَرورَةَ وَقْفِ القِتالِ وقَبولِ مَبْدَأِ التَّحْكيمِ «الأَشْعَثُ بنُ قَيْسِ»، الّذي كانَ والِيًا علَى أَذْرَبِيجانَ مُنْذُ أيَّامِ الخَليفَةِ عُثْمانَ بنِ عَفَّان، ولَمَّا وَلِيَ عَلِيٌّ الخِلافَةَ بايَعَهُ، وكانَ عَلَى رَأْسِ أَهْلِ الكُوفَةِ، وهُمْ غَالِبِيَّةُ أَنْصارِ عَلِيٍّ. لِذَلِكَ اضْطُرَّ إلَى النُّزولِ عَلَى رَأْيِ الأَشْعَثِ كارِهًا.

 

التَّحْكيمُ:

هَكَذَا تَوَقَّفَتْ الحَرْبُ بَيْنَ عَلِيٍّ ومُعاوِيَةَ واتَّجَهَ الأَمْرُ إلَى التَّحْكيمِ، واتَّفَقا علَى أَنْ يَخْتارَ كُلٌّ مِنْهُما مَنْدوبًا عَنْه في النِّزاعِ، لِلْحُكْمِ طِبْقًا لِكِتابِ اللهِ، ولِبَحْثِ أَسْبابِ الخِلافِ أَمَلاً في الوُصولِ إلَى حَلٍّ.

فاخْتار مُعاوِيَةُ وأَهْلُ الشَّام «عَمْرَو بنَ العاصِ»، واخْتَارَ أَهْلُ العِراقِ «أبا موسَى الأَشْعَرِيَّ».

وكانَ عَلِيٌّ لا يريدُ اخْتِيارَه فقالَ: «قَدْ عَصَيْتُموني أَوَّلَ الأَمْرِ فَلاَ تَعْصونِي الآنَ»، وبَيَّنَ لَهُم تَخَوُّفَهُ من أبي مُوسى، ولكِنَّهُم أَصَرُّوا علَى انْتخابِه.

 

انْعَقَدَتْ مَحْكَمَةُ التَّحْكيمِ في «دَوْمَةِ الجَنْدَلِ» الواقِعَةِ علَى الطَّريقِ بَيْنَ دِمَشْقَ والمَدينَةِ. وفي الاجْتِماعِ دارَ نِقاشٌ طَويلٌ، تَمَّ فيهِ اقْتِراحُ خَلْعِ كُلٍّ مِنْ عَلِيٍّ ومُعَاوِيَةَ وتَرْكِ الأَمْرِ شُورَى يَخْتارُ المُسْلِمونَ مَن يُريدون، علَى نَحْوِ ما حَدَثَ في اخْتيارِ أبي بكرٍ وعُمَرَ وعُثْمانَ.

تَقَدَّمَ «أبو مُوسَى الأَشْعَرِيُّ» لِلْكلامِ مِنْ قَبيلِ الاحْترامِ لِسِنِّهِ فَخَطَبَ قائلاً: «أيُّها النّاسُ إنَّا قَدْ نَظَرْنا في أَمْرِ هَذِهِ الأُمَّةِ فَلَمْ نَرَ أَصْلَحَ لأَمْرِها ولَمِّ شَعَثِها مِنْ أَنْ نَخْلَع عَلِيًّا ومُعاوِيَةَ.

ثُمَّ أَقْبَلَ «عَمْرُو بنُ العاصِ»، وحَمِدَ اللهَ وأَثْنَى عَليْهِ وقالَ: «إنَّ هذا قَدْ قالَ ما سَمِعْتُم وأَنَا أَخْلَعُ صاحِبَهُ كَما خَلَعَهُ وأُثَبِّتُ صاحِبي معاوِيَةَ فإِنَّه وَليُّ عُثْمَانَ والمُطالِبُ بِدَمِه، وهُو أَحَقُّ النَّاسِ بمَقامِهِ».

 

وأخيرًا اخْتَلَفا واتَّجَهَ «أبو مُوسَى الأَشْعَرِيُّ» إلَى مَكَّةَ ثُمَّ انْصَرَفَ أَهْلُ الشَّامِ وسَلَّموا علَى مُعاوِيَةَ بالخِلافَةِ.

أمَّا الخَليفَةُ عَلِيٌّ فَقَدْ رَفَضَ قَبولَ التَّحْكيمِ واعْتزال الخِلافَةِ. وبِذَلِكَ لَمْ يَحُلّ التَّحْكيمُ النِّزاعَ بَيْنَ عَلِيٍّ ومُعاوِيَةَ، لأنَّ الحَكَمَيْن اخْتَلَفا.

 

وفي الوَقْتِ الّذي اسْتفادَ فيه مُعاوِيَةُ من فِكْرَةِ التَّحْكيمِ، فإنَّه أَضَرَّ بِعَلِيٍّ ضررًا بليغًا، لأَنَّه مَزَّقَ أَتْباعَهُ شِيَعًا، وكانَ سَبَبًا في ظُهورِ «الخَوارِجِ»، وهذا مِما أَضْعَفَ مِنْ قُوَّةِ عَلِيٍّ، فَلَمْ يَسْتَطِعْ، حِينَ أَراد السَّيْرَ لِقتالِ مُعاوِيَةَ، أَنْ يَجِدَ الأَنْصارَ الّذينَ يَعْتَمِدُ عَلَيْهم.

واسْتَمَرَّ الوَضْعُ مُضْطرِبًا في البلادِ الإسْلامِيَّةِ حتَّى قُتِلَ عَلِيٌّ بنُ أبي طالب علَى يَدِ أَحَدِ الخَوارِجِ، وهُوَ «عَبْدُ الرَّحْمنِ بنُ مُلْجم»، وذَلِكَ في 15 من رَمضانَ سَنَةَ 40 هِجْريَّة.

مجلة العلوم
‫‪عناقيد الحالات: لغز رئيسي من ألغاز جائحة كورونا
قلم:      كاي كوبفرشميدت
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
تغطية مجلة ساينس Science لكوفيد-19 بدعم من مركز بوليتزر Pulitzer Centre
في 10 مارس، عندما التقى 61 شخصًا للتدريب على التراتيل بكنيسة  في ماونت فيرنون بواشنطن، بدا كل شيء طبيعيًا. ولمدة ساعتين ونصف الساعة أنشد المنشدون، وتناولوا الكعك والبرتقال، وأنشدوا مرة أخرى. ولكن أحدهم كان يعاني منذ ثلاثة أيام ما يبدو كأنه زكام، والذي تبين فيما بعد أنه كوفيد-19 COVID-19. وفي 12 مايو نشرت ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪هل أنت سجين "غرف الصّدى"؟
. عمّار العاني باحث في المعلوماتية وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي، سورية
في الوقت الذي تظهر فيه معظم الأبحاث العلمية أن ظاهرة الاحترار العالمي والتغير المناخي حقيقة مؤكدة، فإن نحو 15% من الجمهور لا يصدق هذه النظرية ويعتبرها خدعة من قبل الحكومات. وتظهر الإحصاءات أن نحو 5% من الأهالي يمتنعون عن تقديم اللقاحات الأساسية لأطفالهم إيماناً منهم بأخطارها، على الرغم من التوافق شبه الكامل في الأوساط الطبية على أن هذه المخاوف لا أساس لها.
   ... (قراءة المقال)
مجلة العلوم
‫‪"سرعة خاطفة": جهود أمريكية لإنتاج اللقاح تخرجإلى العلن
قلم:       جون كوهين
ترجمة:   د. عبد الرحمن سوالمة
الحكمة المتعارف عليها هي أن إنتاج لقاح لكوفيد-COVID-19 19 لن يكون ممكنا قبل سنة على الأقل من الآن، ولكن جهود الجهات التنظيمية في حكومة الولايات المتحدة، والتي تعرف بعملية السرعة الخاطفة  Operation Warp Speed أو أسرع من الضوء، لا تنطبق عليها هذه الحكمة التقليدية. وهذا المشروع،  المبهم حتى الآن، والذي من المرجح أن يُعلِن عنه البيت الأبيض رسميًا في الأيام القادمة، سيختار مجموعة متباينة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإشكاليات الطبية لمرض كوفيد 19
. جمال المطر اختصاصي في أمراض الأذن والأنف والحنجرة، الكويت
تعد الكائنات الحية الدقيقة والفيروسات من العوامل الممرضة الشائعة للإنسان، ويتميز بعضها عن بعض بعدد من الخصائص والسمات. فبعض الفيروسات يصيب النباتات وبعضها يصيب الحيوانات، وهناك أنواع تصيب الإنسان مسببة له أمراضاً متنوعة مثل متلازمة عوز نقص المناعة المكتسبة الإيدز، والتهاب الكبد الفيروسي، والحصبة. ويشهد العالم حاليا أول جائحة يسببها فيروس كورونا الذي ينتمي إلى فصيلة فيروسات واسعة ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪أصبح العدو القديم حليفًا .. استخدام الفيروسات في علاج السرطان
. خالد صنبر، د. معتصم البارودي، د. نبيل أحمد باحثون في مجال الأمراض والفيروسات بكلية الطب في هيوستن، الولايات المتحدة
على الرغم من كونها أكثر الكائنات بساطًة فإن الفيروسات أتقنت عملية التطور بصورة مذهلة؛ فقد أتاح استغلال تلك المخلوقات الدقيقة لمخلوقات أكثر تعقيدًا، لحاجتها إلى التكوينات الخلوية، قدرة كبيرة لها على اجتياز العقبات التطورية. ففي جينومنا الخاص، اتخذت الفيروسات مخبئًا لإحدى أكثر الرحلات نجاحًا عبر الزمن، إذ يعتقد أن نحو %10 من ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪قصة الفيروسات .. 3 رواد أسهموا في اكتشافاتها المذهلة
. إسلام حسين باحث في مجال الفيروسات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، الوريات المتحدة
يعتبر أواخر القرن التاسع عشر العصر الذهبي لعلم الميكروبيولوجيا علم الأحياء المجهرية، إذ شهد اكتشافات كثيرة عن بعض أنواع المكروبات، وتحديدا البكتيريا والفطريات. وأدت هذه الاكتشافات إلى تكوين نظرية شمولية عن الميكروبات، تعرف بنظرية الجراثيم germ theory، التي بنيت على معلومات توفرت لدى العلماء في ذلك الوقت. افترضت هذه النظرية توفر بعض الخصائص في أي مسبب ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الحوسبة الحديثة .. كيف تقود المعركة ضد فيروس كورونا المستجد؟
. محمد حلمي باحث في مجال المعلوماتية الحيوية، كندا
عانت البشرية على مدار قرون هجمات متتالية من أوبئة حصدت ملايين الأرواح، لكن في العصر الحديث تسلحت البشرية بمجموعة من الأسلحة استطاعت من خلالها مواجهتها والتغلب عليها. وفي ما مضى كان انتشار الأمراض البكتيرية، كالطاعون والكوليرا والدفتريا، كافياً لتحول المرض إلى جائحة، وكانت المضادات الحيوية هي السلاح الذي حسم المعركة لصالح البشرية. أما الأمراض الفيروسية الفتاكة، كالجدري وشلل الأطفال ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪ساعي البريد الفيروسي والعلاج الجيني .. آمال كبيرة لعلاجات واعدة
. باسل طارق عساف اختصاصي في علم الأمراض المقارن، و باحث رئيسي في شركة فايزر للأبحاث و تطوير الأدوية الولايات المتحدة
يعد فك الشيفرة الوراثية وتحليل التسلسل الجيني للحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين DNA للإنسان من أهم الإنجازات الطبية في القرن الحادي والعشرين. وكان لذلك الإنجاز أثر بالغ في تقدم علوم الطب الجيني ومعرفة عدد كبير من الطفرات الجينية المسببة لعدة أمراض جينية لم يكن يُعرف سببها حتى ذلك الاكتشاف، كأمراض الهيموفيليا الناعور أو ... (قراءة المقال)
التقدم العلمي
‫‪الإعلام العلمي وكورونا .. طوفان البيانات ونظريات المؤامرة
. عبدالله بدران سكرتير التحرير الكويت
مع استفاقة العالم على أخبار فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد - 19 في ديسمبر عام 2019، والوفيات الناجمة عنه، وسرعة انتشاره بين البشر، وانتقال العدوى بصورة كبيرة وبأشكال عديدة، واحتمال تحوله إلى وباء عالمي، صار ذلك الفيروس حديث العالم بأسره، ومن ثم احتل صدارة الأخبار في وسائل الإعلام، وأخذ يأخذ أكبر مساحة ممكنة من صفحات الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية، أو أكبر حيز متاح من أوقات بث القنوات الإذاعية ... (قراءة المقال)