الطب

مبادرات الاستئصال تؤدي إلى إنطلاق اتصالات الصحة العامة

2013 استئصال الأمراض في القرن الواحد والعشرين

والتر ر.دودل ستيفن ل.كوشي

مؤسسة الكويت للتقدم العلمي

الطب

في المراحل الأولى من حملة صحة عامة، تكون وسائل الإعلام العامة عادة فعالة جداً في الاتصال مع أغلبية الجمهور.

لذلك فإن التركيز والتكثيف في العمل للوصول إلى دور ذوي الخدمات القليلة هو أمرٌ مطلوب كون هؤلاء مهمشين سياسياً واقتصادياً: أولئك الناس الذين يتمتعون برأس مال اجتماعي بسيط، والذين يتجنبون المجازفات التي يمكن أن تهدم نظمهم الأمنية الهشة، أو أولئك الذين، بكل بساطة، لا يمكنهم الوصول إلى المعلومات والخدمات التي تقدم لبقية المجتمع.

وهؤلاء هم المكان الذي تجري فيه آخر المعارك ضد المرض. فالمبادرات المحلية – تلك التي تحدد القطاعات الأكثر تهميشاً في المجتمع وتشجع على التملك والمشاركة من خلال الاتصالات المكثفة بين الأشخاص والتعديل في إيصال الخدمات – تعتبر ضرورية لضمان نجاح الجهود الصحية العامة على نطاق واسع.

فبالنسبة لسائر المبادرات الصحية العامة الرئيسية فإن الذين يتلقون الخدمات الطفيفة أو الداخلين فيها مؤخراً هم الذين يصعب الوصول إليهم. ومع ذلك ولأن مجهود الاستئصال يجب أن يحقق تغطية تقترب من 100 % فإنها تمسك بمفتاح النجاح أو الفشل.

إن تحديد هذه المجموعات وتفهم تجزئتها المطلوبة، حتى ضمن مجموعات الأقليات، تمثل عناصر حاسمة في تصميم البرامج. وقد نوقشت الاستراتيجيات والنتائج من مبادرة استئصال شلل الأطفال العالمية في الهند ونيجيريا وطبقت على تصميم مبادرات استئصال الأمراض والصحة العامة في المستقبل.

 

مقـدمـة

لقد تطورت الاتصالات الصحية كثيراً في السنوات الخمسين السابقة. فأنتجت العلاقات بين النظرية الاجتماعية والتواصلية في البحوث والممارسة شواهد قوية على ما يؤدي لأحسن النتائج بهذا المجال.

وعندما بدأت الاتصالات بالظهور كميدان للدراسة استرشدت بطروحات علميي علم النفس والعلوم الاجتماعية التي تستطيع وسائل الإعلام الجماعي أن تحقق بها آثاراً فورية قوية.

فكونت هذه الركيزة الأساسية في التأثير الجماعي جهود الاتصالات الصحية الأولى، وما زالت حتى اليوم مستمرة في كثير من برامج الاتصالات الصحية.

ومع افتراض أن وسائل الإعلام الجماعي لها تأثير دراماتيكي على سلوك الجماهير العام، فإن المؤسسة الطبية كانت تعتقد أن الناس، كفاعلين عقلانيين سوف يتبنون بشكل طبيعي تصرفاً يساعدهم أو يساعد أحباءهم في تحقيق حياة صحية أطول.

لقد ثبت خطأ هذه الافتراضات. وبكل بساطة ووضوح فإن الأعمال المفيدة (مثل، ارتداء حزام الأمان أثناء السوق أو إطفاء السيجارة للأبد) يجب أن يجري تبنيها عالمياً رغم التفهم الذي يقترب من الإجماع بأن هذه الأعمال نافعة ومفيدة.

 

ولقد توصل موظفو الصحة العامة ومحترفو الاتصالات إلى إدراكهم بأن تحسين الصحة صعب حين يقتضي اشتراك كثير من الناس في القيام بشيء مختلف عما يفعلونه هم وجماعتهم السكانية عادة. ولقد أدرك الناس تدريجياً أن الهوية الاجتماعية والمعايير الثقافية والديناميكيات السياسية تلعب كلها أدواراً هامة فيما إذا كان الشخص سيتبنى السلوك المطلوب، وأنه من خلال هذه الأقنية الاجتماعية والشخصية يمكن تحسين سلوك الناس بالشكل الأفضل.

من حسن الحظ بالنسبة للسيطرة واستئصال الأمراض، فإن معظم التدخلات الصحية لا تتطلب تغييرات كبيرة في السلوك. فالتصرفات الاجتماعية بشأن الصحة هي عادة إيجابية، يتطلب فيها أغلبية الجمهور خدمات أفضل، وأكثر مقدرة على إحداث الشفاء.

على كل حال فإن الناس ينتقون الخيارات الصحية حتى لو كانوا يعلمون بالمخاطر من استمرار سلوكهم أو عدم تغيير طرائقهم. ولذلك فإن دور الاتصالات الصحية هو في التفاعل مع الجماعات السكانية بتقديم المعلومات لهم ومساعدتهم في إيصال الخدمات بحيث يقتنع الناس بالمشاركة في أعمال صحية معينة.

في عملية التبني تكون أصعب مراحلها هي في إدخال التجديد، حين يأخذ فقط المجازفون وذوو المصالح الخاصة بالسلوك الجديد، والمراحل الأخيرة حين يصعب الوصول إلى آخر المتبنين لها. إذ يأخذ آخر المتبنين – أولئك الذين يتمسكون بالممارسات القديمة فكرة المقاومة للطرق الجديدة، أو يكونون بكل بساطة خارج نطاق المنظومة الصحية – ويشكلون أحد أبرز التهديدات والأخطار على مبادرة الاستئصال التي حسب تعريفها يجب أن تصل إلى كل فرد.

 

وسواءً كان هدف الصحة العامة هو جعل الجمهور يمدون أذرعتهم للدغة تلقيح وحيدة أو يستعملون شبكة سرير ضد البعوض يتقبلون جرعات متعددة من اللقاح المضاد لشلل الأطفال عن طريق الفم (OPV) لأطفالهم أكثر من برنامج المناعة المفروض، فإن آخر المتبنين يمسكون بالمفتاح الأخير لنجاح أو فشل أي من جهود الاستئصال.

في المراحل البدائية من حملة صحة عامة، فإن الإعلام الجماعي يكون فعالاً جداً في الوصول لأغلبية الجمهور الذين يكونون الأوائل في تبني التجديد، حسب نظرية انتشار التجديدات (Rogers 2003). على كل حال، فقد تعلم عالَم الصحة العامة والعاملون فيه أنه بمجرد رسمك على قماشة الصحة العامة بفرشاة الإعلام الجماعي ستتواجد جيوب صغيرة تقاوم أو تتخلف عن ضربات هذه الفرشاة العريضة.

وهؤلاء عادة ما يكونون من الناس المهمشين سياسياً واقتصادياً والذين يمتلكون إلا القليل من الرأسمال الاجتماعي ويتجنبون المخاطر التي يمكن أن تهدم نظمهم الأمنية الهشة التي يمتلكونها مسبقاً، أو أولئك الذين لا يستطيعون التوصل للمعلومات والخدمات التي تقدم إلى بقية المجتمع.

وفي هذه الجيوب تجري المعارك الأخيرة ضد الأمراض. وفي هذه المرحلة، عندما يبدو النجاح قريباً وتقترب الجماعات من إدراك وجود الاستئصال على رأس أجندة الدولة، فإن طبيعة جهود الاستئصال نفسه تمكّن هذه الجماعات بمنحها القدرة على التعامل مع المواضيع التي تتصل بحاجاتهم (Taylor 2009).

ولقد أثبتت المبادرات المحلية التي تشجع التبني والمشاركة، والتي تكمل جهود الإعلام الجماعي بتكثيف الاتصالات بين الأشخاص والتحويرات البيئية في توصيل الخدمات، أنها هي الأكثر نجاحاً في التصدي لهذا النوع من المقاومة.

 

بنظرة سريعة على ما كتب من معلومات حول اتصالات الصحة العامة نعرف أن:

– وجود نظرية اتصالات صحية في مكانها في بداية الحملة لإرشاد البحث العلمي، والتنفيذ، والتقييم يزيد من فرص النجاح.

– البحث العلمي البناء مهم لتفهم المشاعر العامة، بما فيها التحديات والفرص المتاحة، حول الخدمات الصحية أو السلوك.

– للرسائل قدرة أكبر على التركيز والتأثير عندما تكون بسيطة، وشخصية، وحيوية، وتعيد وتكرر رسائل من مصادر متعددة.

– الجماهير يعتبرون مشاركين نشطين في عملية الاتصالات؛ ولذلك تحتاج جهود الاتصالات الصحية إلى المراقبة الدائمة لكيفية تفسير الرسائل والمعرفة والمشاعر الناشئة والمعلومات التي يجب الاشتراك بها لتبقى الحملة على مسارها.

 

لذلك فإن الدروس الأساسية التي يجب تطبيقها على جهود الاستئصال في المستقبل هي أن جيوب المتبنين المتأخرين يجب توقعها في بداية الحملة وأنه منذ البداية يجب إكمال الجهود الواسعة النطاق بإحياء الثقة وإشراك القادة المحليين والجماعات السكانية من خلال لغتهم الخاصة وفي النطاق الذي يمكّنهم من أن لا يلتزموا مع الحكومة المركزية أو حتى الطبيب المحلي أو القيادي، بل أن يتبنّوا ويطوروا خدماتهم الصحية بأنفسهم.

ومع تقدم جهود تحسين الصحة فإن جيوب المتبنين المتأخرين المحتملة يتوجب إعادة تقييمها باستمرار، وتعديل الجهود لنضمن اشتراكهم الكامل في الخدمات الصحية.

من خلال تاريخ استئصال الأمراض، يمكن أخذ الأمثلة من عدة حملات اتصال لضرب المثل على هذه النقطة. وعلى رأس هذه الأمثلة تأتي الجهود الناجحة لاستئصال الجدري، بالدرجة الأولى لأنها كانت ناجحة، ولا لأنها قد نظمت جيداً أو لأنها كانت بصورة خاصة مقنعة: فكثير من جهود استئصال الجدري كانت إرغامية، خاصة في مراحلها الأخيرة.

ويختلف الإرغام عن الإقناع في كون أن الإقناع يترك الخيار الأخير للفرد أو الجماعة ذات العلاقة. إن سبب فشل محاولة استئصال الملاريا لأنها غالباً ما يصرف النظر عنها وهذا هو سبب عدم نجاحها في النهاية. على كل حال توجد دروس جيدة يتوجب تعلمها من تلك الفترة.

ويبرز استئصال شلل الأطفال بين حملات الاستئصال لأنه معاصر وقد ترك أثراً جيداً، وهو مجهود موثق جيداً ويقدم للعاملين في الصحة العامة نافذة على عناصر الاتصالات الداخلية الديناميكية التي تقف خلف حالات النجاح وحالات الفشل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Loading cart ⌛️ ...
إغلاق
إغلاق