علوم الأرض والجيولوجيا

مادة اللؤلؤ

2009 الموسوعة العلمية للصخور والمعادن

KFAS

مادة اللؤلؤ علوم الأرض والجيولوجيا

يُحكى أنه منذ 6000 عام، كانت شعوب الخليج العربي تضع لؤلؤة مثقوبة في اليد اليمنى للمتوفى عند دفنه.

ولطالما كانت للآلىء ميزة بارزة في كل الحضارات الكبرى للعالم القديم. وبرغم جمالها ، ليست اللآلىء أحجاراً كريمة ، بل هي مواد عضوية تشكلها رخويات ذات صدفتين (bivalve molluscs) مثل المحار (oysters) وبلح البحر (mussels) .

تبني كل أنواع المحار هذه أصدافها من بروتين صلد بُني قرني الشكل يُسمى "كونكيولين" (conchiolin) ، ثم تُرصصه بأم اللآلىء (mother – of – pearl) اللامعة الملساء.

وأم اللآلىء هي مادة يفرزها الغشاء الخارجي للحيوان الرخوي وتتكون من مادة تُسمى عرق اللؤلؤ (nacre)، غير أنها تنمو من طبقات رقيقة متبادلة من الكونكيولين العديم اللون ومعدن الأراغونيت (aragonite).

ويتشكل اللؤلؤ عندما تدخل مادة مهيّجة داخل الصدفة ، مثل ذرات الطعام . ولمنعها من التهيج، يغلّفها الحيوان الرخوي تدريجياً بطبقات من أم اللآلىء.

وكلما طالت هذه العملية صار حجم اللؤلوة أكبر. تأتي أكبر اللآلىء من المحار البحري (marine oysters)، غير أن الرخويات النهرية (freshwater moulluscs) تصنع اللآلىء كذلك. وعند استزراع اللآلىء في مزارع المحار، يُدخل جسم مهيج داخل المحار ليحفّز نمو اللؤلؤة .

 

التعريف : يكون الآراغونيت الأبيض مرئياً في أم اللآلئ عبر الكونكيولين نصف شفاف الذي يبطّن الصدفة ويُعطي اللؤلؤة الناتجة بريقها المعهود .

النظام البلوري : لا يشكّل بلورات

السحنة البلورية : يشكل طبقات مجهرية متبادلة من الأراغونيت والكونكيولين

اللون : أبيض لؤلؤي تقزحي

البريق : لؤلؤي

المخدش : أبيض

الصلادة : 3,5- 4

الانفصام : لا يوجد

الثقل النوعي : 2,9- 3

أماكن تواجد ملحوظة : اللآلئ النهرية: الأنهار عبر شمالي أوروبا وآسيا وأميركا الشمالية (وعلى وجه ملحوظ في مسكاتين في ولاية آيوا على نهر المسيسيبي) اللآلئ البحرية : فنزويلا ؛ الخليج العربي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق