الكيمياء

كيفية تكوّن “الترسبات” والطريقة اللازمة لعلاجها والتخلص منها

2002 في رحاب الكيمياء

الدكتور نزار رباح الريس , الدكتورة فايزة محمد الخرافي

KFAS

كيفية تكوّن الترسبات الكيمياء

يوجد كل من حجر الجير (كربونات الكالسيوم) والدولمايت (كربونات الكالسيوم وكربونات المغنيزيوم) بكثرة في القشرة الأرضية . 

وبفعل الأمطار وحركة المياه في الأنهار ، يذوب بعض من هذه الأملاح في المياه التي تتجمع في باطن الأرض . 

ومن المعروف أن كربونات الكالسيوم لا تذوب بسهولة في الماء، لكن ثنائي أكسيد الكربون الذائب في الماء يكون حمض الكربون الذي يتفاعل مع الكربونات ويحولها إلى بيكربونات الكالسيوم التي تميز بذوبانية أعلى في الماء من الكربونات . 

 

ويتكرر هذا الأمر مع كربونات المغنيزيوم أيضاً . وهكذا تزداد نسبة بيكربونات الكالسيوم والمغنيزيوم الذائبة في الماء .

إن هذه العملية الطبيعية تنعكس في العديد من المظاهر التي نلاحظها في حياتنا اليومية .  ولنا أن نتساءل .. لماذا يصبح الماء عسراً؟ 

وهل لاحظت أن سخان الماء في بيتك أصبح بطيئاً أو توقف كلياً عن تسخين الماء ؟ وهل لاحظت الترسبات التي تتجمع على جدران إبريق الشاي أو القهوة الذي تغلي فيه الماء ؟

 

إن سبب هذا كله ناجم عن أن أملاح البيكربونات الذائبة في الماء الذي نستخدمه تتحول بفعل الحرارة إلى أملاح الكربونات التي لا تذوب في الماء مما يؤدي إلى ترسبات في المراجل وسخانات المياه وأباريق الشاي . 

ومع مرور الزمن وتوالي الاستخدام تزداد سماكة الطبقة المترسبة على جدران السطح المعدني مما يقلل من كفاءة التسخين ، لأن هذه الطبقة تقلل من إيصال الحرارة .  وقد يؤدي زيادة حجم هذه الترسبات إلى انسداد الأنابيب كلياً وانفجارها وتعطل أجهزة التسخين .

ولعلاج ذلك نلجأ إلى تفاعل كيميائي بسيط يتم من خلال إضافة قليل من حمض كلور الماء (حمض الهيدروكلوريك) المخفف الذي يتفاعل مع أملاح الكربونات القاعدية ليكون أملاح الكلور التي تذوب في الماء ، فتتخلص بذلك من هذه الترسبات وآثارها الضارة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق